أخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وآراء » وليد سعيد يكتب :-

وليد سعيد يكتب :-

وليد سعيد يكتب :-

همسه في أذن مسئول

نحتاج في بلادنا إلى مراجعة وتعديل كثيراً من نصوص القانون لأنها لا تتفق مع واقعنا المعاصر بل لا تتفق مع الأعراف والعادات والتقاليد وقيم وشهامة المصريين والعرب التي تربينا عليها وتعلمناها من القرأن الكريم والسنة النبوية المطهرة وأذكر منها على سبيل المثال إلى متى سنظل نخاف ونرتعد من الاقتراب نحو أي مصاب أو جريح أو قتيل تعرض لحادث أليم في الطريق العام والابتعاد عنه كل البعد وعدم إسعافه أو محاولة إنقاذ حياته أو تقديم يد المساعدة والعون كلنا وللأسف الشديد نكتفي بالمشاهدة وعدم الاقتراب خوفاً من المساءلة الجنائية بحكم القانون وننتظر سيارة الإسعاف التي تأتي بعد أن تصعد روح المصاب إلى خالقها ، إلى متى سيظل كثيراً من الفقراء والبسطاء في هذا البلد يموتون أمام المستشفيات العامة والخاصة نتيجة الفقر الشديد وعدم امتلاكهم مصاريف العلاج أو تكاليف الإقامة داخل المستشفيات ، إلى متى سيظل أصحاب المعاشات وكبار السن الذين أفنوا حياتهم في خدمة الحكومة وشركات القطاع العام يهانون ويعانون دائماً من سوء المعاملة والخدمة المتردية داخل مستشفيات التأمين الصحي ، إلى متي سيظل يموت الكثير من أطفالنا وزهرة شبابنا بالمستشفيات نتيجة الإهمال الطبي الجسيم لبعض الأطباء الجراحين الذين ينسون في أوقات كثيرة مشرط طبي أو فوطة في بطون المرضى داخل غرف العمليات المختلفة أو وفاة الكثيرين نتيجة تناول جرعة بينج زائدة على أيدي أطباء التخدير في كثير من المستشفيات ، إلى متى سيظل كثيراً من أفراد الشعب المصري يصابون بفيروس سي نتيجة نقل دم ملوث إليهم داخل المعامل الطبية بالمستشفيات ، إلى متى ستظل العديد من الشركات الغير مرخصة تنفق أمولاً طائلة عبر كثيراً من الفضائيات لعمل دعاية كاذبة للترويج عن أدوية ومستحضرات طبية كثيرة مجهولة الصنع ولا نعلم عنها شيئاً ويقوم بشرائها وللأسف الشديد أعداد غفيرة من المواطنين البسطاء والتي قد تلحق بهم أضرراً بالغة أو تودي بحياتهم على الفور فمثل هذه الحالات الصارخة التي انتشرت وتحولت إلى ظاهرة يجب التصدي لها على الفور والعمل جاهدين نحو القضاء عليها أو الحد منها قدر المستطاع عن طريق تغليظ العقوبات الجنائية وتطبيق القانون على كل من يخطيء أو يهمل أو يقصر في أداء مهام عمله لأنه وللأسف الشديد انتشار هذه الظواهر في مجتمعنا يسيء إلى الكيان الطبي والمنظومة الصحية في بلادنا ، وهنا أهيب وأناشد المشرع وفقهاء القانون بسرعة تعديل نصوص قانون العقوبات والقضاء على العوار الذي أصاب الكثير من مواد القانون كما أهيب وأناشد كل من وزارة الصحة والسكان ونقابة الأطباء ونقابة الصيادلة باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير القانونية بكل حزم وحسم للحد من انتشار ظاهرة الفوضى العارمة والإهمال الطبي الجسيم حتى تستقيم الأمور داخل كثيراً من المستشفيات والمراكز الطبية وحفاظاً على صحة وسلامة المواطنين .

ختامـــاً :- تلك هي رسالة أردت أن أنقلها للأجهزة المعنية لأن هذا يعد من واجبي تجاه بلادنا العريقة التي نفخر بها دائماً ونحرص عليها وعلى مصالحه

راجيــاً المولى عز وجل أن يخلصنا من كافة المحن والصعاب وأن تعود بلادنا إلى سابق عهدها وريادتها ورفعتها بين الدول ، حفظ الله مصر وأمتنا العربية من كل سوء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*