الرئيسية » سياسة » قائد جيش الجزائر قايد صالح يحاضر الطلبة عن بعد

قائد جيش الجزائر قايد صالح يحاضر الطلبة عن بعد

الجزائر- لزهر دخان
قالت وزارة الدفاع الجزائرية أن الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي كان قد ترأس بتاريخ اليوم بالمدرسة العسكرية متعددة التقنيات/ برج البحري بالناحية العسكرية الأولى الإجتماع السنوي للإطارات المكلفين بالتكوين بالجيش الوطني الشعبي.
وقد قام الفريق بالإشراف على مراسم تسمية المدرسة العسكرية المتعددة التقنيات بإسم الشهيد عبد الرحمان طالب. وكان من بين الحضور عائلة الشهيد التي تم تكريم بعض من أفرادها بالمناسبة التي تلاها . الإجتماع السنوي لإطارات منظومة التكوين للجيش الوطني الشعبي . وقد حضر الإجتماع كل من رئيس دائرة الإستعمال والتحضير .رؤساء أركان قيادات القوات . قادة مؤسسات التكوين العسكرية والمكلفين بالتكوين على مستوى قيادات القوات والمديريات والمصالح المركزية.
وبحضور طلبة المدرسة العسكرية المتعددة التقنيات والمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس وشبلات وأشبال مدرسة أشبال الأمة بالبليدة . وبإستخدام نظام التحاضر عن بعد عن طريق التكنولوجيا تمكن الفريق قايد صالح من إلقاء كلمته التالية:
” يعز علي أن أستهل هذه المداخلة، دون أن أستحضر وإياكم معاني محطة تاريخية مجيدة وعظيمة في تاريخ وطننا، محطة من أوفى وأسمى معانيها، أنها صنعت كبرياء الجزائر وعزتها ورسمت مكانتها العالية بين الأمم، إنه يوم الشهيد، الذي يمنح العز الأبدي للذين استشهدوا في ساحة الشرف، من أجل جزائر مستقلة وآمنة ومتآخية ، إنها المناسبة التي استحسن إبانها الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني تلك اللفتة الكريمة التي أولاها إياه المجاهد فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسـلـحـة، وزيـر الــدفــاع الوطـني، الــذي أكـــد أنه:
” بفضل الوئام والمصالحة الوطنية، وكذا بفضل تضحيات عزيمة الجيش الوطني الشعبي الباسل، سليل جيش التحرير الوطني, أصبح الأمن اليوم معززا ومنتشرا في جميع ربوع وطننا، بالرغم من أننا نعيش في محيط متأزم وخطير جراء الأزمات والنزاعات القائمة بجوارنا”
إننا نحمد الله تعالى كثيرا ونشكر فضله على هذا الأمن المستتب في بلادنا، هذا الأمن المعزز والمنتشر في جميع ربوع الجزائر، هو نتاج لحكمة فخامة رئيس الجمهورية ورشادة بصيرته وحسن تدبيره التي تجلت في مبادرته التاريخية التي تبناها الشعب الجزائري برمته وزكاها وجعلت من المصالحة الوطنية في بلادنا ركنا ركينا استند إليه الجيش الوطني الشعبي لبناء هذا الصرح الأمني الراسخ الجذور، وهو يعمل دون هوادة، وسيبقى يعمل دون كلل ولا ملل، إن شاء الله تعالى وقوته، ليل نهار، بحس عالي من المسؤولية والاحترافية، من أجل استدامة أجواء السكينة والاطمئنان التي أصبح ينعم بها مواطنونا عبر كافة أرجاء التراب الوطني، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تم تصورها وتفعيلها، والتي بات جليا أنها ذات فعالية تكفل مواصلة تثبيت دعائم أسس هذه الجائزة الربانية المحمودة.
” لقد استطاعت المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي، بفضل الرعاية الشديدة التي نوليها لقطاع التعليم والتكوين، أن تقطع خطوات عديدة ومديدة في السنوات الأخيرة، ولا شك أن خير شاهد على ذلك، هو تلك النتائج الجيدة بل المعتبرة المحققة في الميدان على أكثر من صعيد، وإننا نعتبر ذلك بمثابة الأشواط الأخرى التي نكمل بها مسافة سيرنا في اتجاه تطوير الجيش الوطني الشعبي، وتحديث قدراته القتالية بما يتماشى وعظمة الجزائر ويتوافق مع العديد من التحديات المختلفة الأبعاد والمقاصد،
إنها مناسبة متجددة أؤكد من خلالها مرة أخرى، على مدى الرعاية التي أوليها باستمرار للعنصر البشري الذي أعتبره ودون سواه بمثابة حجر الزاوية لأي مسعى عملي ناجح ومثمر وفعال بل وجاد، فجدية الأعمال وطموح المساعي، هي مواصفات محمودة نسعى بمثابرة شديدة إلى إصباغها على سلوكيات كافة المستخدمين العسكريين،
فمن أجل تخريج نخب ذات تأهيل عالي ووعي كامل بثقل المسؤولية المستقبلية الموضوعة على عاتقها، فإنه مطلوب منكم بأن تعملوا على أن يكون هذا اللقاء السنوي التقييمي الذي يجمع كافة القائمين على الشأن التعليمي والتكويني في الجيش الوطني الشعبي، بمثابة منصة انطلاق أخرى نحو بلوغ محطات تكوينية وتعليمية رفيعة المستوى، تستجيب فعلا للاحتياجات الوظيفية للجيش الوطني الشعبي، وتتوافق مع وتيرة التقدم والتطور المنشودين على مستوى كافة مكونات قواتنا المسلحة،”
” فيوم الشهيد وشهر الشهداء وعيد النصر وغيرها من الذكريات العطرة، هي كلها محطات تاريخية بارزة يحتضنها شهرا فبراير ومارس الحالي والمقبل، ذكريات يتعين على المنظومة التكوينية أن لا تفوت فرصة تلقين دروسها التاريخية للأجيال الشابة، فالشهيد هو من استرخص روحه ودمه في سبيل شعبه ووطنه وهو من ضحى بريعان شبابه من أجل الجزائر، هو من كتب تاريخ وطنه بدمه وليس بمادة أخرى، وهناك حقيقة على الأجيال أن تعيها دوما وهو أن كل مجاهد في الثورة التحريرية المباركة كان مشروع شهيد، كان مستعدا ومهيأ، في كل وقت وحين، لنيل الشهادة، لم يكن أمامهم من خيار إلا خيارين اثنين لا ثالث لهما، وهما إما الشهادة أو النصر، نيل إحدى الحسنيين، فالجزائر أيها الشباب لم تنل استقلالها بسهولة، فلولا هؤلاء الطينة من الرجال، ما كان للجزائر أن تتحرر وما كان لها أن تتنسم عبير الاستقلال والحرية، فلا يحق لأي جيل من أجيال الجزائر المستقلة أن ينسى هذه التضحيات وأن ينسى بأن من دفع روحه ودمه كان هو أيضا شابا وكان يحق له هو أيضا أن يعيش شبابه، فقد رفض أن يعيش حرية زائفة، ووطنه مقيد بنير الاستعمار، فتلكم هي الدروس التي لا ينبغي عليكم أن تنسوها فذلكم هو الدافع المهني القوي، الذي لن يجد الإنسان الجزائري محفزا أكثر منه، فمن يتمعن في نبل هذا العمق التاريخي ويستحضر عمق مآثره المتمثل في انتصار قوة الحق وإرادته، على إرادة الباطل وقوة الظلم الاستعماري المتغول، فمن يتمعن مليا في ذلك، لن يكون إلا وطنيا مخلصا ووفيا لجيشه وشعبه ووطنه، وستكون الجزائر، بإذن الله تعالى وقوته، آمنة الحاضر ومطمئنة على مستقبلها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*