الرئيسية » مقالات وآراء » حسين عبد الرازق يكتب تاريخ الجنس التركى

حسين عبد الرازق يكتب تاريخ الجنس التركى

حسين عبد الرازق يكتب تاريخ الجنس التركى

تاريخ الجنس التركى
زواج المثلين المثلية الجنسية كانت تسمى
هكذا فى عهد الخلافة العثمانية واول من نشرت فكر استعمال الرجال ومعاشرتهم للرجال اى فكر قوم لوط والعياذ بالله وقد اثرت تاثيرا كليا على طبيعة المصريين بسبب توحد الدين وتشابه العادات والتقاليد

وكثرة الاموال فى زمن يعم فيه الفقر فى معظم بلاد العالم اتت الخلافة العثمانية بفكر غريب وفاسق ومخالف لتعاليم جميع الاديان السماوية وبالتحديد فى عام 1720ميلادية وفى عهد السلطان عبد الحميد الثانى الذى اصدر منشورا يعرف
بضريبة الدم وينص القرار على اخذ الاطفال فى سن السابعة الذكور دون الاناث ووضعهم فى القصور والبلاط الملكى وتدريبهم على الكلام بطريقة الاناث وعلى الرقص ولبس الحلى والمجوهرات ووضع الزينة والتصرف كامراة والقاء الشعر والغناء والرقص بطريقة مثيرة للغريزة الجنسية للرجل وكانت تفرض هذة الضريبة على المسلمين فقط لان النصارى كانوا يقومو بدفع جزية وكان يتدرب الطفل لمدة سبع سنوات حتى يكمل سن 14 سنة وفى خلال 10سنوات اصبح عددهم6000 اى ستة الاف غلام وكانوا يطلقون عليهم غلمان كوشيك بالتركية cocheck فطغوا على الراقصات فى الحانات وعم الشذوذ البلاد
ولذلك وجد مايعرف بالحرملك كانت ترقص فيه النساء للنساء والسلاملك ترقص فيه الرجال للرجال وتجالس الرجال بل وتعاشرهم بالفراش ايضا وكانوا يحصلون من الامراء والاغنياء على الاموال والهدايا
فتبدل حالهم وتحولوا الى اصحاب حانات بعدما تحرروا بعد اتمامهم10 سنوات بالبلاط الملكى وكانت تعرف حاناتهم
“حانات كوشيك:وكانوا يقصدونها الاغنياء وابناء الامراء وتوجد حتى وقتنا هذا فى تركيا وبعض الدول الاخرى التى كانت تحت الخلافة العثمانية وفى مصر حتى القرن19
فكان هذا حال الاسلام تحت ظل حكم الاتراك
حتى ان تولى الحكم السلطان محمد الثانى
الذى قام بالغاء هذا المنشور والغاء هذه الضريبة المعروفة بضريبة الدم وهذه العادة
المعروفة “المثلية الجنسية: التى تحولت الى زواج المثلين الذى اصبح قانونيا بعدة دول عربية تشبها باوروبا وكل هذا بسبب العادات التركية الشاذة وكانت معاملة الخلفاء العثمانيين بالنسية لاهل الكتاب اى النصارى معاملة عبودية اذفرض عليهم ايضا ان يقوموا بلبس صليب من الحديد ويكون وزنه5كيلو جرام وبه جنزير من النحاس حتى تصبح رقبة النصرانى زرقاء ولذلك كانوا يطلقوا مصطلح عظمة زرقاء فهذه هى
الخلافة العثمانية التى يراد بها ان تستمر وفى الاونة الاخيرة يريدون بها ان تسيطر من جديد على الدول التى كانت تحت خلافتها فمن يوافق على هذه العادات الفاسقة التى تذهب باصحابها الى الجحيم وما تلك العبودية فهذا هو الحكم التركى وهؤلاء ال ترك وهذا هو الدين الاسلامى الذى يتبراء منهم ومن عادتهم اذ قال تعالى
هن لباس لكم وانتم لباس لهن صدق الله العظيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*