أخر الأخبار
الرئيسية » خدمة الواتس أب 01012507973 » مستقبل مائة ألف طالب في سيناء مهدد بالضياع!!

مستقبل مائة ألف طالب في سيناء مهدد بالضياع!!

مستقبل مائة ألف طالب في سيناء مهدد بالضياع!!

يحق لنا بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية وفي أثناء العملية الشاملة بسيناء التي استمرت طيلة شهرين متتابعين، وبعد الإشادة التي قدمتها القوات المسلحة بدور أهالي سيناء في هذه الحرب الشعواء ضد الإرهاب، وبعد احتلال المحافظة المرتبة الأولى في الكثافة الانتخابية .. يحق لنا أن نطالب ببعض استحقاقاتنا العادلة؛ والتي رأينا تأجيل المطالبة بها لحين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية.. وبعد تحملنا ما لا يستطيع بشر تحمله من: قتل متعمد وعشوائي، وقطع رقاب ورؤوس متناثرة، وعدم أمن وأمان من إرهاب أسود لا يفرق بين الغث والثمين، وتحملنا ما لا طاقة لنا به من نقص المواد الغذائية والوقود وقطع الشبكات فضلًا عن حظر التجوال لمدة ثلاثة سنوات ونصف بكل ما تعني الكلمة من حظر تجوال   ومع كل ما سبق آثر الآلاف عدم مغادرة شمال سيناء مدافعين وبكل جسارة عن الأرض والعرض، وبانتماء وولاء نادر الوجود.. لكن كله يهون ما عدا حرمان أولادنا من التعليم.. مستقبل مائة ألف طالب من مراحل التعليم المختلفة؛ منهم ثمانية آلاف طالب في المرحلة الثانوية والفنية والمتقدمة؛ هؤلاء الطلاب مستقبلهم مهدد بالضياع؛ فحتى هذه اللحظة لم تتضح الرؤية من السيد الوزير تجاه هذا المستقبل، مستقبل مبهم.. فلا تعليم ولا ذهاب للمدارس ولا انتظام ولا تنمية أو نمو معرفي منذ التاسع من فبراير حتى الآن.. لكم أن تتصورا طلاب مُنعوا من الذهاب لمدارسهم، ولا يستطيعون الذهاب لدروسهم لعدم وجود مواصلات ووقود ينقلهم لأماكن دروسهم، وأصبحوا أسرى في ظل منطقتهم السكنية، ويستمعون للشائعات المتناثرة مصاحبة لطلقات الرصاص المتوالية ليلًا ونهارًا، لا مكان للتعليم ولا المأكل ولا النزهة ولا أي مصدر يجلب لهم الطاقة الإيجابية؛ بالله عليكم أين العدل؟ وأين من يتشدقون بنصوص الدستور لاسيما فيما يخص تكافؤ الفرص؟!! ———- مطالبنا التي أتمنى أن تصل إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية عن طريق نوابنا الأعزاء بمجلس النواب المصري، أو عن طريق المصادر المختلفة لفخامة الرئيس تتلخص فيما يلي: 1- المطالبة من الآن بقرار جمهوري صادر من رئيس الجمهورية بتخصيص 5٪ من الأماكن المختلفة بكليات الجامعات المصرية الحكومية لأبناء سيناء؛ مثلما كان هذا التخصيص ساريًا في بداية عودة سيناء إلى حضن الأم مصر، أقولها مرة ثانية: تخصيص 5٪ من الأماكن وليس 5٪ من المجموع حتى لا نقع تحت وطأة مخالفة قرار المحكمة؛ وإن كان جرح المسلمات (إن كانت مسلمة) واجب في هذه الحرب الشعواء، ونضم لهذا التخصيص أبناء الشهداء من القوات المسلحة والشرطة؛ وهذا أقل شئ يتم تقديمه لأناس ضحوا وما زالوا يضحوا من أجل مصر الغالية. 2- مطالبة الجامعات المصرية الخاصة (الخاصة) بمسئولياتهم المجتمعية المنوطة بهم؛ وذلك بتخصيص 5٪ من الأماكن المختلفة بكلياتهم كمنحة دراسية كاملة لأبناء سيناء، وأبناء الشهداء من القوات المسلحة والشرطة، ومرة أخرى: تخصيص 5٪ من الأماكن وليس 5٪ من المجموع. 3- رسالة اطمئنان واضحة وصريحة لعقد امتحانات الثانوية العامة والفنية داخل شمال سيناء، ولدينا المقترحات والآليات لكي تعقد دون خشية التهديدات الإرهابية، وإلا سيصبح من الصعب على أهالينا الانتقال بأولادهم من مدن شمال سيناء إلى محافظة أخرى لكي يتقدموا لامتحاناتهم لاسيما البنات والذي يفهم طبيعة المنطقة يفهم مغزى ما أقوله؛ الأمر الذي سيضطرهم لمقاطعة الامتحانات وتأجيلها لوقت آخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*