.

.

البطالة =الفقر والفقر أسوأ أشكال العنف

البطالة =الفقر

والفقر أسوأ أشكال العنف

أصبحت كلمة بطالة واسعة الاستخدام, و غامضة المفهوم و للبطالة أبعاد على كافة جوانب الحياة “دينيا ـ اجتماعيا ـ اقتصاديا ..

فلذلك.. الأبحاث لابد أن تركز على هذه الجوانب بجمعها بأسلوب يكفل للقضية حلا

فللمسئولين وللعلماء الحمل الأكبر لحل أضرار هذه القضية..لكل مهم جانبه الذي يعنيه حول هذا الموضوع…. ثم إن من المفترض أن تكون بيئتنا تؤمن الكثير من عوامل الإبداع لدى شبابها.. إلا أننا في هذه الأزمان لا نرى ذلك بشكل جاد لذلك إن من يستطيع أن يفرض نفسه في الواقع يكون بطلا ،قد أفاد نفسه ووطنه وأمته..فلذلك أتحدث بلسان شابه في بداية العمر وأقول : لا بد لي أن أبحث عن ذاتي أولا وأسعى في تحقيق أهدافي و وللبطالة أناس آخرون وتبدأ التساؤلات في ذهني بتعريف البطالة و ما هي أسبابها وهل لها عوامل وهل هي فعلا مؤثر قوي في مجتمعنا وكيف نجد لها حلول و ما هي نواتجها

البطالة هى نقص التشغيل سواء بقلة الوظائف و عدم توافرها أو وجود الوظائف الغير ملائمة التي لا تحقق حاجة الفرد من الموارد الأساسية من ملبس ومسكن وغذاء

اما البطالة لغة تعني التعطل عن العمل، فمن يبطل بطالة أي تعطل فهو عاطل.

تعد البطالة قضية جوهرية سواء من ناحية اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، وتعد معدلات البطالة مؤشرا اقتصاديا أساسيا في التعرف على أحوال الاقتصاد. ويدرس الاقتصاديون – في دول العالم الصناعي خاصة – البطالة للتعرف على أسبابها ولمساعدة الحكومة في تحسين سياساتها العامة المؤثرة على البطالة

أسباب البطالة البطالة تحدث لأسباب مختلفة، فهناك موجات من الانتعاش والانكماش في الاقتصاد، وهناك تقلبات موسمية، وقصور نوعي وكما في التعليم، وضعف في الإنتاج، وتغير الطلب على السلع، وهناك منازعات بين العمال وأصحاب العمل

بينما توصلت الدراسة عن التعطل في الدول  إلى إن أسباب البطالة منها عدم الموائمة بين مخرجات نظم و مؤسسات التعليم العالي و بين احتياجات الاقتصاد الوطني السبب توجه الطلاب إلى دراسة تخصصات نظرية وهناك تشبع منها و قلة في عدد الخريجين التخصصات العلمية .

و تؤثر التركيبة العمرية و النوعية للسكان و كذلك الهجرة الخارجية و الداخلية في إحداث البطالة و حجم مشاركة المرأة , كذلك العوامل الاجتماعية حيث تسهم بعض القيم في النظرة الدونية للعمل اليدوي.

و البعض يقترح إن من الحلول هي سن الأنظمة لحماية المواطن العاطل,حيث حفز القطاع الخاص لتوظيف القوى البشرية المواطنة و تشجيع الصناعات و المشروعات الصغيرة التي يمكن أن تمتص بعض من هذه البطالة الوطنية

بالنسبة إلي رأي الشخصي اشعر بالحزن من كل شخص يفضل البطالة على العمل و كسب رزقه بعرق جبينه و على ان يعوله الآخرين و أذكره بأن الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم حثونا على عدم الكسل والمبادرة في البحث عن العمل وعدم اليأس والصبر

يجب علينا أن نسعى للعمل فالله تعالى حثنا على العلم والعمل وبالعمل سنبني الأجيال و الآفاق بالإضافة إلى مواكبة التطور التكنولوجي والعالمي بجميع أنواعه و لن نقف في أماكننا بسبب البطالة فظاهرة البطالة نجدها منتشرة في جميع أنحاء العالم وحتى بالدول الكبرى لذلك يدا بيد نحو مستقبل نظيف و خالِ من البطالة والعمالة الاجنبيه

 

بقلم : إسراء عماد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE