.

.

البطالة وراء الجريمة

البطالة وراء الجريمة

البطالة من الموضوعات التي تشغل الرائ العام في مصر وتثيرحولها الجدل والكثير من الاسئلة. لماذا لا تتغلب الدولة علي القضاء علي مشكلة البطالة؟ لماذا لا تقوم الدولة بوضع حلول حول مشكلة البطالة؟ لمتي تظل البطالة مشكلة امام كل خريج؟ البطالة هي عباره عن ظاهرة اقتصادية بدآ ظهورها بشكل ملحوظ مع ازدياد الصناعة. البطالة مشكلة عالمية فهي توجد في جميع دول العالم ولكن;بدرجات متفاوتة من دولة لاخري. معدلات البطالة تتاثر بشكل كبير بالمعدلات الاقتصادية للدولة . والجدير بالذكر ان نسبة البطالة في مصر حسب احصائيات عام 2015 الي 12,8% . والجدير بالذكر ايضا ان عدد العاطلين عن العمل بمعدل3,6 مليون نسمة . ومع العلم ان العاطل هو ذلك الفرد القادر علي العمل ويريد ويرغب في العمل ولكن;لايوجد امامه فرص عمل .و تختلف معدلات البطالة الذكور عن الاناث حيت تصل معدلات البطالة عند الذكور الي 9,3% من إجمالي القوة العاملة, ومعدل البطالة عند الإناث يصل الي 24,9% من إجمالي القوه العاملة ,كما بلغ معدل الريف الي 11,2% ويصل معدل البطالة غي الفئة العمرية من 15 الي 35 سنة اي فئة الشباب الي 35,8% من إجمالي القوة العاملة.في العالم كله مع قدوم عام جديد يجدون الطرق لحل المشكلات التي تواجههم اما في مصر فمع قدوم عام جديد يآتي بالمشكلات التي يصعب التغلب عليها والوصول لحل مع كل عام جديد مشكلة جديدة وزيادة جديدة في معدلات التضخم والبطالة في مصر . كل عام تقوم الجامعات المصرية بتخريج دفعات جديدة . هذه الدفعات تساعد علي زيادة معدلات البطالة .كيف تخرج الدولة دفعات جديدة وهي غير قادرة علي تعين الدفعات القديمة ؟ الدولة كل عام تقضي علي احلام ملايين من الطلاب والشباب الخرجين. فالطلاب يتخرجون بعد دراسه دامت 20 سنة واكثر يتخرجون علي امل انهم يجدون الوظيفه التي تختص بمجال دراستهم الوظيفه التي تحقق لهم الاكتفاء الذاتي يتخرجون من اجل العمل لتحقيق طموحاتهم,ولكن;بعدما يتخرجون يصتدمون بواقع الحياة في مصر يصتدمون بالبطالة التي تقضي علي احلامهم. الطلاب في مصر يتخرجون كي يتفرغون للجلوس علي المقاهي. البطالة هي البذره الاولي في ارض الجريمة.البطالة هي اولي خطواط الجريمة.العاطلين عن العمل عندما يدب في نفوسهم اليآس ويغلق اماهمهم طريق الصواب لا يجدوا امامهم سوي الطريق المخالف للقانون وهو ذلك الطريق المربح الذي يحقق احلامهم وامالهم التي فشل الدولة في تحقيق احلامهم.طريق المخالفة هو ذلك الطريق الذي لايرد في وجه محتاج. الدوله تسعي للقضاء علي الجريمة وهي من تزرع بذور الجريمة وتقوم بريها . الدولة تسعي للتخلصص من المجرمين وهي من تصنعهم في الاساس. المجرم ضحية الدولة اولا واخيرا. البطالة تؤثر علي امن الدولة . لو قامت الدولة بإصلاح طريق الصواب لغلق طريق الباطل و الجريمة. كيف تنادي الدوله بمنع الجريمة والاهارب وهي من تذرع جزوره؟ لقد حاولت الدولة ان تحل مشكلة البطالة كثيرآ ولكن; لم تجد الحلول ربما او لم يكن لديها الوقت الكافي للبحث عن الحلول .يجب علي الدولة وضح الحلول للقضاء علي ظاهرة البطالة . الحل في ايدي الدولة فهي من تملك الحلول لجميع المشكلات التي تواجه البلاد ولكن;لاتعمل عاي حلها بالشكل الذي يجب ان يكون عليه . علي الدولة وضع قاعدة وهي التخلص من البطالة سنويا ولو بمعدل طفيف ولو تكن نسبه1% سنويآ .هناك الكثير من الطرق لعلاج البطالة واهمها ,تعمير الصحراء,وبناء المصانع و استصلاح الراضي الصحراوية وجعل الصحراء مدينة يصلح العيش فيها وبناء القري السياحيه كل هذا يؤدي الي القضاء علي نسبة كبيرة جدا من العاطلين . وعلي الدولة الاهتمام بمجال الصناعة والزاعة والاهتمام بشكل كبير في مجال السياحة فهذا المجال يعمل به عدد كبير من العمال ولكن بحاجة الي المزيد من العمال ,علي الدولة الاهتمام بمجال البترول والثروات الطبيعية والتنقيب عنها وذلك عن طريق تدريب خرجين جدّ وتدريبهم واعطاء فرصة للعمل . هناك طرق لا حصره لها ولكن لا يوجد تنفيذ لكل هذه الطرق .اتمني من الله ان يصلح حال بلادي وان يدير امرها الي الصواب. ويرشندنا الي الصواب . ويولي من يصلح لدير شؤنها. وان يرشد ابنائها الصواب ويجعلهم يحافظون علي خيراتها وينمون مواردها. حفظ الله مصر من كل شر وسوء

لنا الله

زينب الصغير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE