.

.

عم سيد العفشجى..لا تراجع ولا إستسلام

صورة من الواقع الأليم

عم سيد العفشجى..لا تراجع ولا إستسلام

 

 

سيد متولى محمد حمدان الشهير بسيد عفشة ضحيه من ضحايا المعاش المبكرمن سنة 1996 وأن من ذوى الإعاقة وفى يوم 28/1 /2011 حدثت لى حادثه كبيره مما زادا من عنائة ومشقتة وتعبة ولكنه لا يستسلم فقرر الاستمرار فى العمل دون تردد او خوف من المجهول  ويعمل حاليا عفشجى سيارات بعد أن قام السيد محافظ الجيزة بعمل ترخيص لمكان ليعمل فية اذ فوجئ بالحى بأنه قام بإذالة هذا المكان بإدعاء انه صاحب معاش فلا يجوز له أن ياخذ هذا المكان حيث أن قيمة المعاش الذى من المفترض ان يعيش به هو واسرته حوالى 1300ج حيث لديه من الذريه اربع بنات وولد وحيد ولكن عند سؤاله قال ان اهل الخير يساعدوه ولكن لا احب هذا احب ان اعمل بجد واجتهد فى عملى ولا اريد المساعده من احد سوى المولى عز وجل والدولة والجدير بالذكر باني من ذوى الاعاقه البدنية فهل هذا عدل فهل هناك رحمة بالشعب اين العدل فى دول الإسلام أن الدوله من هؤلاء الغلابة الذين لا يستطيعون العيش بسلام لا يملكون من يعينهم على العيش فى ظل هذه الظروف رجل لدية اربع بنات وولد من اين سيعلم اولاده من اين سيزوج بناته من اين سيعيش وجد نفسه بين امرين اما التنازل عن المعاش او هدم الكوشك الذى هو مصدر رزقه الوحيد وهل 1300ج يعتبر دخل لاسره مكونه من 7 افراد بالله عليكم من اين والى اين سيذهب هؤلاء سوى الى الله وفى نهاية الامر اناشد الدوله بأن تنظر الى محدود لدخل بل إلى معدوم الدخل في كل خطاب من اى مسئول فى الدولة يقول نحن نراعى محدود الدخل طيب اين هم معدوم الدخل اين  الغلابه من كل هذا الامر ارحموا هذا الشعب لان هذا الشعب حمال فلا نحمله مالا يطيق ارحمو من فى الارض يرحمكم من فى السماء واخيرا اقول للألاف بل الملائين اصبرو فإن الله مع الصابرين

فى ظل البحث عن العمل ماذال الشباب معلق فى الاوهام والخداع من بعض النصابين الذين يتاجرون باحلام الشباب الذين يريدون العمل مهما كلف الامر سواء كان بمقابل كافى او غير كافى المهم هو العمل ولكن هؤلا تاجرو باحلام الشباب فالى متى سيظل هؤلا الناس يتاجرون بالشباب الذين هم امل المجتمع وهم حماتة وهم مستقبل الامم كم وكم من الشباب الذين يريدون التقدم ولكن دون جدوى يوريدون العيش كما لوكان لهم حق العيش فى هذا المجتمع الاليم الذى لايمكن ان يحافظ عل ابنائة من الضياع والتطرف الفكرى والاخلاقى والديني وكل هذا ينبع من تجاهل الشباب والى ان نهتم بهم سيظل يكون هناك تطرف فى كل مكان لانه لايجد من يعتنى به لان مرحلة الشباب هى اشد مراحل العمر هل سمعنا عن رجل كهل عجوز منضم الى اى تنظيم كلا ولكن الذين ينضمون الى التنظيمات الارهابية هم من الشباب الذي لا يجد سوى هذا الطريق فالى متى سنتعمد فى ضياع الامة وضياع الوطن ومع هذا كلة نجد من يتاجر بهم دون الشعور باى مسئولية ودون الشعور بالذنب فيجب عليان ان نهتم بالشباب ونرعاهم ونحافظ عليهم من كل شئ حتى لايكون هناك مجال الى الانحراف السلوكى والادبي والفكرى والسياسي والدينى فالشباب الى ما رحم ربي لا يجد سوى الانحراف والسعي وراء المجهول مما ادى الى تراكم المشاكل داخل الامة فهيا بينا نجتهد فى اصلاح المجتمع والامة باسرها فأين الشباب هم الامل وهم الماضى والحاضر والمستقبل فلا تتوانوا فى اصلاحهم والوقوف بجانبهم فى كل لحظة فهم انا وانت واخيك وجارك وصاحبك هيا بنا نكون يدا واحد ضد الفساد الفكرى والاخلاقى ونتبع القيم والتعاليم الاسلامية الجليلة هيا بنا ننهض بالامة من القاع الى القمة ياشباب العلم هنيئا لكم فانتم الامل انتم المستقبل وقل اعملوا فسير الله عملكم ورسوله والمؤمنون

 

بدر السطوحى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE