.

.

الباسلة مابين سندان الفساد ومطرقة التهريب؟ !

الباسلة مابين سندان الفساد ومطرقة التهريب؟!

 

 بورسعيد: أحمد موسى

لقد اصبح التهريب من اكثر المشاكل التى تسببت فى اعدام بورسعيد وهوى من اكبر مشاكل المنطقه الحره الذى تسبب فى خروج خير هذه البلد والاضرار بها وبالاقتصاد المصرى واعدام بورسعيد وهذا اقرب تشبيه لما يحدث الان فلقد زاد الفساد والافساد فى البلد فلقد اصبح الفساد والافساد فعلاّ يضرب بمعوال وبايدى خبيثه تدمر فى الاقتصاد القومى وذلك فى غياب شبه تام للجهات الرقابيه التى اعياها الفساد والافساد ولقد زادت رموز الفساد والمفسدين وتحول التهريب الى وحش يقتل بلارحمه هذه المدينه التى تعتمد على التجاره وهوى مصدر الرزق الرئيسى لكثير من اهل الحره فلقد زادت المدقات التى يخرج منها كل خير هذه البلد ويضر بالاقتصاد المصرى عامه فلقد اصبح التهريب مشكله لاتقتصر على بورسعيد فقط وانما اصبح وحش ياكل فى اقتصاد الدوله ولقد تذهورت الاحوال فى بورسعيد من الاسواء الى الاسواء فلقد وقف الحال وتحولت بورسعيد الى بو رحزين وزاد تجار الموت ثراء وهذا اقرب تشبيه لهم فلايتوقف التهريب على اغلاق المصانع والشركات وخراب بيوت اهل المدينه فقط فلقد زاد نفوذ وقوه تجار الموت المسئولين عن اكثر الفساد مثل جلب المخدرات والعب فى اقتصاد الدوله بكل الطرق التى توئدى الى اعدام الاقتصاد وانها وخراب بيوت الكثير من اهل المدينه وزاد الفساد ووصل الى منظومه الجمارك فان عمليات الفساد فى الجمارك كثيره وتنوعه واخطرها التهريب للسلع والبضائع الاستهلاكيه والتى تقدر بلمليارات من الدولار فيما يضيع على الدوله تمثل القيمه الجمركيه على هذه البضائع ان منظومه مافيا التهريب لها كوادر كثيره من مستخلصين وتجار معدومى الضمير زاد فسادهم وتوغل حتو وصل الى المصالح الحكوميه المسئوله عن مراقبه والسيطره على هذا القتل الجماعى لتلك المدينه والتى يتمثل فى اكبر مشاكل هذه البلد وهوى التهريب فلابد من اقتلاع هذه العناصر المفسده الفاسده من جذورها من المصالح الحكوميه والقطاعات المعنيه بالمراقبه والتفتيش وهذه عمليه رغم صعوبتها الا انها مهمه جداّولاغنى عنها مرورا بضروره مطارده المهربين وتكثيف عمليات التفتيش على طرق خروج تلك البضائع فلقد ابتكر هولاء المهربين اكثر من طريقه لتدمير هذه البلد عبر فتح المدقات التى اصبحت اهم منافذ التهريب على حدود البلد ولابد من تغليظ عقوبه التهريب فلابد من تجفيف منابع التهريب وزياده الرقابه على جميع الجمارك ومنع اى محاوله فساد من اى مسئول تسول له نفسه المريضه بمساعده وتسهيل ذلك الفساد الذى يتمسل فى التهريب ولابد من التنسيق بين وزاره الدخليه والاجهزه الرقابيه وحرس الحدود ووضع نظام وعقوبات مشدده تطبق على المتورطين فى عمليات التهريب ومن جانب اخر فان الدوله فى حاجه ماسه لزياده مواردها عن طريق تحصيل التعريفه الجمركيه والتى تتراوح الى المليارات سنوياّ والتى يتم التهرب منها عن طريق مافيا التهريب ومافيا الجمارك التى تعمل بشراهه وتهرب ملايين الاطنان من البضائع عبر الحدود المصريه المفتوحه بحرا وبرا ومن خلال المدقات التى لا اعلم اين الاجهزه المعنيه عن الرقابه واغلاق تلك المدقات واين الدوله من ذلك واين المسئولين اليس لذيه اذنى علم عما يحدث من فساد وان كانم لايعلمون فهذا تقصير كبير ويعتبر فساد ينخر فى رزق اهل هذه المدينه واقتصاد الدوله فلقد تدهور الحال فى بورسعيد جدا واصبح الركود فى الاسواق ظاهره فلماذا قد ياتى الناس من كل البلاد للشراء من المنطقه الحره والتى تعتمد كل الاعتماد على التجاره بينما تهرب البضائع الى خارج البلد فلقد توقفت الرحلات التى كانت تاتى الى البلد فتوقف الحال فى المدينه كلها ولم يقتصر التهريب على الاضرار باقتصاد المدينه والدوله عامه وانما اصبح من اكبر اسباب الاضرار بصحه المواطن المصرى فلم يقتصر التهريب على تهريب الملابس والاجهزه المستورده فقط فلقد تطور الامر الى الاتجار بحياه المواطن المصرى عن طريق جلب السجائر الصينيه المسرطنه والترمادول وايضاّ السلاح وتهريبها الى داخل البلاد ومن ثم اغراق السوق المصرى بها بعد تهريبها بعد خروجها من المينا وهذه قضيه اخرى تستحق فتح ملف كبير لها حول كيفيه دخولها وخروجها من الميناء ومن ثم تهريبها الى جميع المحافظات واغراق السوق المصريه بصفه عامه وبصفه خاصه المواطن البورسعيدى البسيط الذى يفرحه انخفاض سعر البضائع المهربه والتى تميته اضرارها دون ان يدرى وتلك البضائع المهربه سبب اساسى فى زياده الاصابه بالسرطان من سجائر ومواد غذائيه تم تهريبها دون اى رقابه عليها فرفقاّ ايها المسئولين بالمواطن البورسعيدى وبحالته المعيشيه والصحيه

ولذلك نطالب المسئولين بالدوله اتخاذ خطوات تصعيديه ضد تقاعس المسئولين عن المدينه والمسئولين عن جميع منافذ دخول تلك البضائع وخروجها من البلد من اجهزه رقابيه المسئوله عن منع ذلك الاعدام الجماعى لتلك المدينه وزياده الرقابه عليهم وتغليظ عقوبه من يسبت تعاونه ومساعدته لتجار الموت الذين تحولم الى حيتان تلتهم قوت المواطن البورسعيدى وضياع حق الدوله فى تحصيل التعريفه الجمركيه وغلق تلك المدقات ومعرفه من المسئول عنها وعن فتحها والايمر هذا الفساد مرور الكرام ولابد من التحقيق فيه وزياده الاجهزه الرقابيه فى الجمارك وعلى حدود المدينه وتهريب البضائع الى مدينه القنطره غرب لبيعها بابخس الاسعار ونحن نوجه اصابع الاتهام متهمين كل من المعنين بالامر بالتقاعس عن اداء عملهم وتنفيذ ما وعدوا به من الحفاظ على تلك المدينه التى هم مسئولين عنها بداّ من اكبر مسئول الى الاقل منه فى المنصب

 

فنحن نحزر من ثوره التجار الشرفاء الذين اغلقت بيوتهم ولم يثلم حتى البائع البسيط من شر هولاء المفسدين فكثير من التجار قد تم اغلاق محلاتهم بسبب الاستهتار فى تنفيذ الوعود بتطهير الجمارك ممن تحوم حولهم الشبهات ومجابهه كبار المهربين الذى اصبحم معلومين عنذ الكثير من المسئولين واتخاذ معهم اجرائات صارمه من شائنها ايقاف تلك المشكله التى تحولت الى اعدام بلد عن طريق بعض معدومى الضمير من تجار وبعض المسئولين فى اجهزه الرقابه على الجمارك وعلى حدود تلك المدينه الحره واخيراّ وليس اخراّ لابد من اتخاذ اجرائات صارمه ضد كل من يسبت طورطه فى هذا الفساد فلقد ضاق الحال فى المدينه الحره واصبح الحصول على قوت اليوم صعب ونحن نحزر من ثوره هذه البلد ضد الفساد الذى وصل الى لقمه العيش وهذا ابسط حق تكفله الدوله الى المواطن والذى صب بدوره على باقى الخدمات من صحه وتعليم نتيجه سؤ الاحوال الاقتصاديه فى المدينه ونناشد الاجهزه الرقابيه بسرعه التحرك وايقاف ذلك الاعدام لبورسعيد الحره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE