.

.

بالمستندات ..صفقات مجدى الجلاد

1 min read

بالمستندات ..صفقات مجدى الجلاد

هو مجدى محمود عبد الله حسين الجلاد مواليد عام 1964 بمنيا القمح – بمحافظة الشرقيه
مجدي الجلاد صحفي مصري، كان رئيس تحرير صحيفة المصري اليوم التي يملكها رجال اعمال منهم صلاح دياب و أحمد بهجت ونجيب ساويرس . ومجدي الجلاد هو محاضر غير متفرغ في كلية الإعلام. بدأ حياته العملية كصحفي تحقيقاتومرت السنوات وأصبح مقدم برامج فى الـ CBC ورئيس تحرير جريدة الوطن لصاحبها محمد الامين !! – أثناء تقديم أحد البرامج على قناة CBC تمت مداخلة هاتفية من الصحفى والأعلامى مجدى الجلاد رئيس تحرير جريدة الوطنأنذاك  ومالك صفحة والأدمن الحقيقى لصفحة ” أسف ياريس ” التى أصابت المصريين والثوريين بدهشة وحزن على خداع مجدى الجلاد قرابة العامين بشعاراته المناهضة للثورة والثوار وهجومه على النظام البائد مما جعل أسهم مجدى الجلاد تسقط فى الأرض ويخلع قناع الثورجى الحر والإعلامى صاحب الكلمة الجريئة وأتضح انه تعود على الإذلال والمهانة وأن يمارس عليه وسائل التعنت من النظام البائد فى عمله وقد قام الصحفى الراحل عبد الله كمال بكشف حقيقته
حيث كشف الكاتب الصحفي الراحل  عبد الله كمال رئيس تحرير صحيفة روزاليوسف الأسبق في تدوينة له علي فيسبوك أن الأدمن الحقيقي لصفحة «آسف يا ريس» التي تم تدشينها قبل تنحي الرئيس المخلوع مبارك بأيام قليلة هو الصحفي مجدي الجلاد -حسب ما نشرته صفحته على الفيس بوك
و قال كمال الهدف من وراء إخفاء علاقة مجدي الجلاد بصفحة «آسف يا ريس» انتهي و من المفيد أن يكشف عن شخصيته الآن و مؤكداً أن ذلك سوف يعطي الصفحة مصداقية وثقة أكبر
حين تختفي الأساطير وتسكن المواهب خلف الجدران فإن الكل يتساوى وحين يصبح الحصول على جزء من كعكة مولد الثورة المضادة مجرد وجهة نظر لا عملية متاجرة بالمواقف سواء جاء ذلك عبر حصة إعلانات أكبر في المصري اليوم أو عبر برنامج على شبكة سي بي سي التى خرجت من رحم النظام لا فارق طالما أن كل المواقف تتحول إلى جنيهات ودولارات ونفوذ لا تراه لكن تشعر به عندما تتوقف سيارة المناضل الـ BMW X6 عند مدخل ستوديو السي بي سي حيث موعد المناضل اليومي للحديث عن الفقراء والمساكين وأصحاب الدخل المحدود الذين خرج من شريحتهم إلى غير رجعة
وحينما يكون من نتحدث عنه هو مجدي الجلاد الذي بدأ مشواره الصحفي بقسم التحقيقات بالأهرام العربي تحت رئاسة أستاذه أسامة سرايا الذي ضمن للجلاد مكانا تحت الشمس طالما يسبح بحمده ويمشي بجوار الحائط مستظلا بصداقة مهنية كعادة الموظفين فكان لمديري التحريري محمد حبوشة وخيري رمضان (الذي ضمه فيما بعد إلى السي بي سي) عرفانا بجميل الجلاد عليه عندما دافع عنه بعد سقطات خيرى رمضان في قضية خالد سعيد
مجدي الجلاد طوال تلك الفترة لم يدخر جهدا لإثبات أنه والنظام صنوان لا يفترقان فمارس فور توليه مسؤلية قسم التحقيقات دور الرقيب الصارم وبدأت الشكاوي على الفور
جمال الكشكي أحد الصحفيين كان قد أجرى حوارا مع أحد مساعدي وزير الداخلية ويبدو أن مساعد الوزير قد تحدث بأكثر مما يسمح به له وزير الداخلية وبينما كان الكشكي سعيدا بالحوار الساخن الذي أجراه كانت المفاجأة أن الحوار بالكامل جرى إختصاره فيما يمكن أن نطلق عليه (تصريحات رسمية) وتم اختصار الحوار إلى مساحة عمود صغير يبدأ بكلمة (كتب فلان الفلاني) وعندما ثار الكشكي برر الجلاد الأمر بأن مدير التحرير هو من قام بذلك لكن جمال الكشكي لم يصمت وأصر على إجراء تحقيق في الأمر وفي النهاية جاءت شهادة الجلاد الذي احتفظ بأصل الحوار ومادته المسجلة تنكر تماما كل ما يقوله الكشكي ويصر على أن الحوار نشر كما هو مجرد عمود به تصريحات رسمية
أما الموقف الحقيقي لمجدى الجلاد من ثورة 25 يناير فيمكن تلخيصها في موقف يكشف أين يقف الجلاد من الثورة والثوار وأين يقف من نظام مبارك الذي مازال يحكم حتى الآن:
بعد موقعة الجمل تم صياغة شكل من أشكال إرضاء الشعب أو إلهاؤه عبر لجنة تقصى حقائق حول أحداث موقعة الجمل وكان أحد الشهود الرئيسيين هما المحرر بالشروق محمد أبو زيد و شوقى عصام المحرر بروزاليوسف وكانت شهادتهم تصب في خانة إدانة أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب والذي قدمه الجلاد على صفحات المصري اليوم كمتعاطف مع الثورة لكن المصري اليوم أرسلت بإثنين من محرريها قالا أنهما كانا موجودين بالميدان وقت موقعة الجمل ليفندا شهادة الصحفيين القادمين من الشروق وروزاليوسف
ولأن ما حدث كان يفوق حدود التصور على الأقل من محرر الشروق محمد أبو زيد فقد أبلغ النقابة بما إعتبره تزويرا من الجلاد والمصري اليوم لتبرأة فتحي سرور ثم كتب مقالا مطولا يصف فيه ما حدث بعنوان (عصابة الإعلاميين الجدد) والذي عرض فيه تفصيلا الأدوار التى يلعبها مجدى الجلاد وخيرى رمضان لدعم الثورة المضادة
هل جنى الجلاد أموالا من وراء انحيازه للثورة المضادة ؟ الإجابة هي نعم بالتأكيد رغم كل ما حاول أن يرد به الجلاد على إشاعات دون أسانيد تتحدث عن إثراء حققه الجلاد من حكم مبارك لكننا نملك الأسانيد التى افتقدها كثيرون فلم يواجهوه
وسليمان عامر هذا هو رقم صعب في الصحافة المصرية فعن طريقه ومنه شخصيا حصل كل من خيرى رمضان وتامر أمين ومجدى الجلاد فيلات وأراضي في السليمانية وغيرها (سليمان عامر ظهر أخيرا كمالك لقناة التحرير التى أخرج منها ابراهيم عيسى ودينا عبد الرحمن وعبد حليم قنديل وبلال فضل )
وعن طريق سليمان عامر أيضا حصل مجدى الجلاد على نصف مليون متر أراضي مباني بجوار (كميدار) المملوكة لرجل الأعمال كمال أبو الخير في البحر الأحمر
أيضا وعن طريق ممارساته الصحفية أصبح له نصيب واسهم في شركة الشرق الأوسط للإستثمار
ومن الأملاك التى أنكرها الجلاد وننشر أوراقها شاليه منتجع هاسيندا بالساحل الشمالي والأراضي التى تملكها على طريق الوادي وأراضي بمرسى مطروح وجبل النور

أما أراضي مجدى الجلاد التى نتحدث عنها فيكفي القول أنه كان يشترى متر الأرض ب 240 قرشا ثم يعيد بيعه بمبلغ 1000 جنيه للمتر مكونا ثروة طائلة تحت رعاية عراب الصحافة رجل الأعمال سليمان عامر

وسليمان عامر هذا هو رقم صعب في الصحافة المصرية فعن طريقه ومنه شخصيا حصل كل من خيرى رمضان وتامر أمين ومجدى الجلاد فيلات وأراضي في السليمانية وغيرها (سليمان عامر ظهر أخيرا كمالك لقناة التحرير التى أخرج منها ابراهيم عيسى ودينا عبد الرحمن وعبد حليم قنديل وبلال فضل )
وعن طريق سليمان عامر أيضا حصل مجدى الجلاد على نصف مليون متر أراضي مباني بجوار (كميدار) المملوكة لرجل الأعمال كمال أبو الخير في البحر الأحمر
أيضا وعن طريق ممارساته الصحفية أصبح له نصيب واسهم في شركة الشرق الأوسط للإستثمار
ومن الأملاك التى أنكرها الجلاد وننشر أوراقها شاليه منتجع هاسيندا بالساحل الشمالي والأراضي التى تملكها على طريق الوادي وأراضي بمرسى مطروح وجبل النور

أما أراضي مجدى الجلاد التى نتحدث عنها فيكفي القول أنه كان يشترى متر الأرض ب 240 قرشا ثم يعيد بيعه بمبلغ 1000 جنيه للمتر مكونا ثروة طائلة تحت رعاية عراب الصحافة رجل الأعمال سليمان عامر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE