.

.

قصة قصيرة ..رسائل القدر

قصة قصيرة ..رسائل القدر

لم أكن أتوقع كل هذه القسوة منك ورغم ذلك لا ولم ولن أتخلى عنك ولكنى مضطر أن أفصح عن مايجول فى خاطرى ..مايختبأ فى نفسى ..ماقفلت عليه قلبى.. منذ عشرسنوات وكان الأمر بيننا على مايرام بطبيعة الحال فعائلتك على علاقة قوية بعائلتى يالله لقد كبرتى بسرعة فقبلها ببضع سنوات كنتى تحضرين إلى منزلنا وأنتى فى الإعدادية بينما كنت أنا فى أول سنواتى الجامعية أشرع فى تحقيق أحلامى العريضة وقد وضعت قدمى على الطريق الذى أخترته بكامل إرادتى مرت السنوات وكنت كلما أنظر لكى أتذكر نفسى فأنتى تشبهينى فى طموحى وذكائى وفى لؤمى ونقائى أنتى تلميذتى بلامنازع وفجأة وأنتى فى مرحلة الحسم تعثرتى التعثر وراء الأخر رغما عن إرادتك حتى تيقن والدك أنك سبب تعاسته وأختمرت فى رأسه الفكرة بل إنها سيطرت على تفكيره أنك سبب تعاسته تعرضتى لطعنات كثيرة من كل إتجاه أخذ الناس يقذفون سهامهم تجاهك فقررت أن أخوض المعركة كان كل همى أن أحميكى من ظلم الأخرين قررت أن أبقى على العهد أن أتمسك بالرهان عليكى أعلم أنك الأن وأنتى تقرئين هذه السطور ستعودى بذاكرتك إلى الوراء وتتذكرى عندما إبتسمت وقولت لكى ” أنا مراهن عليكى”  كنت أعلم أننى سأخوض معركة شرسة القتال فيها بلا رحمة ولكن ماكان يصبرنى إبتسامتك الرقيقة كنت مشغولا جدا بحمايتك أولا من أعدائك فى الداخل أما من فى الخارج فأنا كفيلا بهم نعم أعدائك فى الداخل هم قلقك المزمن وكتمانك المبالغ فيه فأنتى تقلقين وتقلقين طوال الوقت حتى انك أحيانا تقلقين ولا تعرفين ما هو سبب قلقك هذا العدو يحتاج لشخص مثلى يمنح من يعرفه ومن لا يعرفه طاقات إيجابية طوال الوقت أملك ما سوف يجعلك تعيدين إكتشاف نفسك وتتعلمى أن الحياة بها جوانب مضيئة بشرط أن نفتش عنها جيدا ..العدو الثانى كتمانك المبالغ فيه فانتى كتومة ولا تخبرين أحد بما يدور فى رأسك ومع ذلك تغضبين ممن حولك عندما لايفهمون ماذا تقصدى من وراء تصرفاتك ولكن مع شخص مثلى يملك ذكاء خارق يمكنه من الغوص فى النفس البشرية ولعبته المفضلة حل ألغاز الغامضين يسهل عليه قراءة مابين سطور نفسك حتى لو كنتى تكتبيه بالحبر السرى فأنا أفهمك وأستوعب تقلباتك بشكل يذهلك انتى شخصيا  بالطبع  تتعجبين فكيف لى أن أفهم أدق تفاصيلك والمقربين منك رغم كل هذه السنوات لا يجيدون فهم مقصادك .. إنه الحب ياحبيبتى كانت  الإتهامات تطالك من كل إتجاه وأنا أقف مدافعا بشراسة عنك وأقول بكل ثقة أن إمكانياتها عظيمة جدا ولكنها إنسانة رقيقة تحتاج من يعاملها برقة ويحتويها ويستوعبها كنت أجلس مع نفسى وأبتسم عندما أتذكر أننى أملك كل هذا لأن هذا معناه أننا عندما سوف نكون معا للأبد سوف نكون فى قمة التفاهم والإنسجام نعم فأنا أملك مواصفات فتى أحلامك حرفيا جنتلمان ومثقف وأعرف متى أتحدث ومتى أصمت  كنت أضحك عندما أرى مخاوف الكثيرين من إرتباطنا لخوفهم من أن نكون سويا  كنت أقف بالمرصاد لكل من يهاجمك ولكن قسوة وشدة الهجوم عليكى  جعلونى  أقترب من تنفيذ عمليتى الإنتحارية التى فى كل الأحوال سوف تنقذك كنت أريد أن أعلمك كيف تحسمين أمورك دون الإستغراق فى  التردد فالتردد الزائد يقتل أروع لحظات عمرنا فانتى بقليل من التعلم ستكونين مثلى فأنا وأنتى نشبه بعض فى أشياء كثيرة ونكمل بعضنا البعض فى أشياء أكثر لقد أن الأوان كان الجزء الأول فى خطتى التى سوف أعيد بها ثقتك بنفسك أن أتقدم لوالدك وكنت متيقن أنا طلبى سيتم قبوله بالرفض لأننى أعلم تماما موروثات عائلتكم ولكن كان الهدف أن تعلمين أنى أقدمت على تلك الخطوة فتتخلصين من إحباطك ومن إستسلامك لحظك العاثر وللظروف المفترسة التى تنهش فيكى بلا رحمة وبالفعل حصلت على الرد الذى توقعته أعتذر لى بلباقة .. الأن قد حان وقت الجزء الأهم والأخطر من عملية عودة الثقة إليكى سأكتب لكى خطاب أعبر لكى عن تمسكى بكى مهما كانت الظروف وساعدنى على الإقدام على تلك الخطوة عندما قابلتك صدفة ووجدت نظراتك الشاردة وخوفك من المستقبل المجهول كنت أحث نفسى على التحرك لإنقاذك وأردد دائما” لاتقف صامتا وتتركها تواجه كل هذا بمفردها” إنها فرصتك الذهبية لتستعيدى ثقة والدك وثقتك بنفسك وماذا عنى أنا سأتعرض لسهام سامة من النقد .. سأتعرض لرصاص ينفذ فى أعماقى كل هذا لم يكن يشغلنى لأننى أملك من الذكاء ما يجعلنى أقود الناس لما أريد سوف يهاجموننى يومين وعندما أخرج بحدث جديد يخصنى سوف ينسون ما فعلت ويتحدثون عن الحدث الجديد كنت أعلم أن أول شىء سوف تفعلينه عندما أعطيكى الخطاب ستقرئين مضمونه ثم تعطيه لوالدك وأنا أريد ذلك حتى يعلم أنك تقدرينه وأن ما تتعرضين له من ظروف سيئة ليس لكى دخل فيها كان لابد أن أمحى من تفكيره رغبته التى أحتلت رأسه أنك سبب تعاسته حتى لو كان المقابل أن يغضب منى ليس مهما أنا المهم انتى لابد أن تستعيدى ثقتك بنفسك وتتعلمين من أين تبدئين خطواتك لابد أن أخلصك من قلقك المزمن وحيرتك الدائمة وصمتك المريب لمن حولك لذا عندما كتبت لكى الخطاب أعتمدت على محورين المحور الأول أن أجعلك تتيقنى أن هناك شخص مستعد أن يتلقى طعنات الزمن قبل أن تصلك كانت من أصدق اللحظات التى مرت على فى حياتى وأنا أعبر لكى عن مشاعرى كنت صادق جدا فى كل حرف كان توقيت إختيارى لمصارحتك بمشاعرى مرتبط بعدة أمور أهمها أننى كنت قد بدأت فى العودة مجددا إلى أحلامى وكنت أستعد لحصاد نجاح كبير جدا فى حياتى العملية نتيجة لجهود مضنية بذلتها لأحقق ما حلمت به  وضعت إحتمال أن توافقين على الإرتباط بى فى هذا التوقيت ففى هذه الحالة سوف أستغل هذا لصالحك وأجعل الناس تمدح فيكى ويتيقنوا أنك وش السعد على فى حياتى وأنك سبب نجاحى العريض الذى حققته فيما بعد فى حياتى العملية  هل الأن علمتى كيف كنت أحبك بعمق وأننى عقدت العزم على تغيير مسار حياتك وإسعادك المهم  المحور الثانى الذى أعتمدت عليه   تعمدت أن أمدح فى والدك فى الخطاب  لأقلل من غضبه عندما يصله الخطاب .. لقد توقعت كل شىء ولكن فى حقيقة الأمر لم أكن أتوقع كل هذه القسوة منك نعم توقعت كل شىء وأنا أخطط لعملية إسعادتك لثقتك بنفسك كل خطوة كنت أنفذها كنت أعرف ردود الفعل المتوقعة وكنت مستعد لتحمل حملات الهجوم الموجهة نحوى من كل إتجاه  ..نعم كنت مستعد أن أتحمل كل شىء ولكن مالم أتوقعه قسوتك تجاهى كنت أتوقع كل ما حدث بعد كتابة الخطاب إلا أن تقابلينى بكل هذه القسوة  فبعد أن نفذت عمليتى الإنتحارية قابلتينى بنظرات معناها اننى ضيف ثقيل فى حياتك ووجودى غير مرغوب فيه فقررت أن أبتعد عنك فصدقينى لا يوجد أقسى على العاشق من أن يجد نفسه أصبح ضيف ثقيل فى حياة محبوبته  ولكنها رغبتك ولابد أن أحترمها وأخرج من حياتك كما تريدين .. تمنيت لكى التوفيق فى القادم من حياتك  وإبتعدت عنك تنفيذا لرغبتك ولكنك إعتقدتى أننى غضبت منك وهذا لم يحدث كيف يكون ذلك وأنا أحبك .. أتدرين ياحبيبتى ما أقسى شعور.. شعور  الحرمان من أغلى الأحلام لقد حققت أحلام لا تعد ولا تحصى فى حياتى ونجحت مرارا وتكرارا  ولكن كان هناك دائما وأبدا شيئا ناقصا حققت كل شىء إلا أغلى حلم ألا وهو أنتى .. نعم أنتى فأنا لا ولم ولن أحب سواكى  ..  كنت أتذكرك  كلما حققت ناجحا فى حياتى وكنت دائما أتمنى أن تكونى معى لنحتفل سويا حتى أننى عندما قررت تأسيس مشروعى الخاص تعمدت أن أقوم بتأسيسه يوم عيد ميلادك لأتذكرك دوما على أمل أن يجمعنا القدر مرة أخرى.. عيد ميلادك الذى يخصنى أكثر منك لأن فى هذا اليوم  منحنى  المولى عزوجل أعمق هدية ألا وهى أنتى  حب عمرى  كنت أتذكرك عندما أقرأ أكثر مقولة عبرت عن شعورى ناحيتك “أستقرت فى المكان الذى خلق خصيصا من أجلها .. فى صدرى” حاربت مرارا وتكرارا أن نكون سويا ومازلت أحلم بهذا اليوم الذى نبقى سويا ونخرج ألسنتنا لكل من حاول تفريقنا .. أود أن تعلمين أنك ياحبيبتى أجمل حلم أنا حلمته وأروع  حقيقة أعيشها  والأن بعد كل هذه السنوات كنت أتمنى أن تكونى فى وضع أفضل ..كنت أتمنى أن تكونى قد عرفتى طريق سعادتك ولكن للأسف على الرغم من قناع الثقة الذى ترتديه لإخفاء حزنك عن من حولك إلا أننى أنا الوحيد الذى أعلم وأتيقن من الحقيقة فالثقة التى تبرزها نظراتك ماهى إلا قناع يخفى نظراتك الحزينة.. الشاردة .. الحائرة فلماذا وأنا منذ بضع سنوات فعلت كل شىء لكى تبدئين بداية جديدة وتستعيدى ثقتك بنفسك ضحيت بنفسى ووقفت أمام القطار القادم بسرعة الصاروخ كى أراكى سعيدة فليس مهما أنا .. المهم أنتى  .. هل مازلتى تفتقدى الأمان؟ لو وثقتى فى رأيى مرة واحدة سترتاحين كثيرا وتنتصرين على قلقك وحيرتك سأقول لكى نصيحة خالصة بمنتهى الحياد نصيحة من حبيب أفنى أروع لحظات حياته فى إنتظارك  أتدرين أين المشكلة؟ المشكلة ياحبيبتى أنك فعلتى كل شىء فى حياتك إلا أن تقتربى منى  لم تفكرى على الرغم من أننى أراهنك إذا إقتربتى منى سوف تندهشين من حالة الإنسجام والتوافق بيننا بعدها سوف تلومين نفسك” ليتنى إقتربت منه منذ سنوات ” وسوف تتسألين متعجبة ” أزاى يبقى شبهى أوى كده وأنا مفكرتش طول الفترة دى أقرب منه” جربى ولن تخسرى شيئا بل أقولها لكى أنك سوف تكسبين كل شىء وتحققين ما حلمتى به طويلا وسوف تتغلبين على كوابيسك المفزعة ومخاوفك التى تشل تفكيرك وتحاصرك بإستمرار ودموعك التى بللت وسادتك كثيرا دون أن يراها أحد  .. جربى أن تقتربى منى ..  نصيحة أخرى أقولها لكى وأنا أحفظك عن ظهر قلب  السبب الرئيسى لغضبك الدائم ممن حولك أنك تنتظرى أن يكون الناس كاملين  لاتنتظرى من إنسان أن يكون كاملا لأن الكمال لله وحده فأنا مؤمن أننى لست ملاكا أو قديسا ولست شيطانا أو أبليسا ولكننى إنسان والإنسان غير معصوم من الخطأ ولكن هذا ليس معناه أن يتخذ الخطأ حق مكتسب إذا فعلتى مثلى ستكونين مرتاحة البال .. وأخيرا وليس أخرا أنتى بحاجة إلى شخص مثلى متجدد دائما.. المفاجأت السارة أسلوب حياة بالنسبة له أنتى بحاجة إلى شخص مثلى تدهشك طاقته الدائمة على التجدد  .. إدخلى إلى عالمى وستندهشين من كم المفاجأت التى ستلون حياتك بلون واحد فقط السعادة الأبدية  عندما تنتهى من قراءة هذه السطور لا تحتارين لأننى واثق فى قدرتك الفائقة على تمييز الصدق من الكذب  عندما تنتهين من قراءة هذه السطور  سأكون أنا منهمكا فى إحدى محاضراتى أشرح لتلاميذى خبراتى العملية  سأمنحك فرصة أخرى تسرحين وتفكرين بعمق وتستغرقين فى ذكريات الماضى وتحللين بذكائك ما مضى بحياد تام وستدركين أن رسائل القدر تخبرنا بأن حياة كلا منا لا ولم ولن تكتمل إلا إذا أكملناها معا  فمهما حاولنا أن نهرب إلى دروب جديدة حياتنا لا ولم ولن تكتمل إلا ونحن سويا  أشعر بكى تماما وبحجم المتاعب  التى أرهقتك وبدموعك  التى بللت وسادتك كثيرا دون أن يراها أحد كم كنت أتعذب عندما كنت أعلم حجم المتاعب التى تواجهك والأصعب أننى كنت بلا صفة تسمح لى أن أساعدك ..ولكن دعينا نترك الماضى خلفنا  وها أنا أمد لكى يدى .. إطمئنى أشعر بكى أكثر مما تتخيلى ..أود أن تعلمين أننى كلما أردت إعادة إكتشاف نفسى وكلما قررت البحث بداخلى عن معانى إنسانية عميقة أعود وأتذكر قصتى معكى التى لاتعلمين انتى كواليسها ثم وضع القلم وإبتسم و قال ” أنا كده خلصت ضميرى” ثم أنصت لصوت العندليب القادم من بعيد ياولدى قد مات شهيدا من مات فدءا للمحبوب  فى قصيدة ” قارئة الفنجان ” وما إن إنتهى صوت العندليب حتى دخل صوت عمرو دياب ” أحنا فيها لسه فيها إعتبرنا بنبتدى وبإيديك تفضل حبيبى أو تفارق دنيتى” من أغنية ” فوق من اللى إنت فيه”  ثم دخل صوت إليسا من أغنيتها ” أغلى الحبايب ” مهما هأقابل بعد منه ناس كتيرة  لسه اللى بينا فى قلبى زى زمان والله ما ليا فى الدنيا دى غيره سيرة  عمرى ما أعز عنه روحى كمان  ثم ما أن إنتهى من سماع الأغانى

كتب هذه القصيدة

حبيبتي

منذ بضع سنوات

أحببتك

تحديت الكون بأسره من أجلك

وقفت لكل من  حاول

إبعادى عنك

فرقتنا الأيام

عاندتنا الظروف

ولكن

حاربنا الحيرة والخوف

ولكن

عانينا في سنواتنا الماضية

من الجراح والآلام

ولكن

عاد القدر يجمعنا

فلماذا نعاند مشاعرنا؟!

دعينا نذوب عشقا

فمشاعرنا ليست وهما

دعينا نترك الماضي خلفنا

ونخلد قصة حبنا

فأنتي مثلى وأنا مثلك

وأنتي تحبيني وأنا أحبك

 

مصطفى محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE