.

.

أسامة عليوة يكتب:أنا وطواحين الهواء ووقفة مع النفس

أسامة عليوة يكتب:أنا وطواحين الهواء ووقفة مع النفس


هكذا بدأت حياتي انتمي الي اشرف احزاب المعارضة المصرية _ حزب العمل _ وجريدة الشعب لسان حال الحزب وقتها

رايت المجاهد الكبير _المهندس / ابراهيم شكري وتعلمت منه الكثير ثم الدكتور / محمد حلمي مراد نائب رئيس الحزب انتهاء بالمفكر الاسلامي والاقتصادي العملاق / عادل حسين عليهم جميعا رحمة الله
تعلمت منهم كيف كانوا يخوضون الحروب الفكرية والصحفية دفاعا عن شرف الامة في مواجهة فساد انتهك حرمة البلاد والعباد
وهنا كان التكوين العقلي والفكري انه يجب علي الانسان ان تكون له معركه يخوضها دفاعاعن الحق او تثبيتا لاركان الحق حتي يظهر حصاد الخير والعدل المنشود او ان يموت الانسان وهو صاحب قضية عادلة

في ظل هول هذه المعركة والتي ترهق العقل والنفس تحدثت الي من اثق في شرفهم وامانته المهنية والتنفيذية انه لا قيمة لمثل هذه الصراعات موجها حديثه بانني اشبه قصة (دون كيشوت)
ولم اكن اعلم للامانه محتوي تلك القصة الادبية والتي عاش بطلها في القرن السادس عشر والذي تحدث عنه المؤلف الاسباني / مايكل دي سرفانتيس
بانه اعظم ثاني كتاب في الادب بعد ملحمة البطولة الزائفة والعدالة الموهومه
وملخص تلك القصه الادبية لبطلها _ دون كيشوت
تتلخص في ثلاث نقاط مر بهم الرجل العاشق للفروسيه والذي صنع سيفا من خشب وامتطي جواده الهزيل وخرج ليصلح العالم بالقوة الجبرية

وادار معارك وهميه مزيفة كان يخرج منها دائما مصابا ومهزوما
اولها مع رعاة الاغنام
واخرها مع طواحين الهواء
فكان مثالا صارخا لاحمق قتله البشر ثم راحو يبكون عليه
هي نصيحه غاليه لتصحيح المسار في وقتا سيشهد مفترقات طرق لا شك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE