.

.

جولة مأساوية فى المستشفيات الحكومية

جولة مأساوية فى المستشفيات الحكومية

 

جولة: إسراء عماد

تعاني المستشفيات الحكومية من عدد من المشكلات تعوقها عن أداء دورها كملجأ وملاذ يقصده البسطاء من المرضى وفي حالة وقوع حوادث مفاجئة، فمن نقص الأسرة إلى نقص الإمكانيات والآلات الطبية، وصولا إلى نقص الأدوية، إضافة إلى حوادث اختطاف المواليد من قلب المستشفيات نتيجة إهمال الحكومة ونقص الطاقم الطبي، وعجز الميزانيات مما يؤثر بالسلب على الخدمة الطبية المقدمة ففي مستشفى أم المصريين تفاقم الوضع بعد الواقعة الأخيرة لاختطاف مولود من قلب المستشفى نفسها،وغيرطوابير المرضى أمام قسم الاستقبال والطوارئ وهم يتدافعون في محاولات للكشف وتلقى العلاج

اختطاف طفل من “أم المصريين” يكشف القصور الأمني والفساد

الدكتور عبد الرحمن مهدي، مدير مكتب مدير المستشفى، أجاب عن سؤال حول واقعة اختطاف طفل فقال إن حوادث الاختطاف اعتيادية ومتكررة وتحدث فى جميع الدول وليس فى مصر فقط، وهى جريمة فى حق الطفل والأم والأب من قبل المجرم الذى يقوم بها، مؤكدا أن مثل هذه الوقائع تحدث بطريقة ممنهجة ومعدة بحرفية شديدة لأن قسم الحضانات أمامه 4 أبواب ولكى يعبر منها جميعها يتطلب الأمر مجهودا كبيرا، مشيرا إلى أن طريقة فتح الحضانات نفسها مقعدة للغاية لدرجة أن الأطباء أنفسهم  يفتحونها بصعوبة، وهناك تحقيق من قبل النيابة فى الواقعة للوقوف على حقيقة الأمر.

وأكد أنه هناك عدة خطوات قامت بها الإدارة ومنها تغيير الخطة الأمنية بزيادة عدد الكاميرات داخل المستشفى وعلى الأبواب وبقسم الحضانات أيضا لمنع تكرار تلك الوقائع مرة أخرى

كارثة أخرى داخل وحدات كهرباء المستشفى حيث يوجد بها آثار اشتعال للكابلات والسلوك، فضلا عن الإهمال بالحوائط حول المصاعد بالمبنى ذاته، بالإضافة إلى إغلاق وحدة علاج السموم دون أسباب واضحة، وبسؤال إحدى الممرضات رفضت ذكر اسمها، قالت إنها مغلقة منذ عدة سنوات دون معرفة السبب، وتم تخزين الأدوات الطبية الخاصة بها بأماكن غير مناسبة

قطط وحشرات داخل العنابر.. وسرير واحد بعناية “فاقوس”

الحال في مستشفى فاقوس العام بمحافظة الشرقية، يشبه الحال في باقي مستشفيات مصر الحكومية، حيث الإهمال ونقص الإمكانيات خاصة بقسم العناية المركزة الذي ليس به سوى سرير حديدي في درجة شديدة من الرداءة  وسط انتشار القطط والحشرات، بما ينبئ عن حال باقي الأقسام الأقل حساسية من العناية المركزة وأن المريض الذي يلجأ للمستشفيات العامة هو فقط المريض غير القادر الذي لا يملك تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة؛ ولكن هذا لا يعنى أن يعالج على أسرة مليئة بالدماء ومن حوله أشلاء أو أعضاء بشرية تالفة وملقاة على الأرض فى المستشفى

تكدس بـمستشفى ”القصر العيني” وغياب الخدمات ونقص بالتمريض

مستشفى “القصر العينى” على رأس المستشفيات التى تعاني من الإهمال، وكان تزويد المستشفى بالآلات الطبية والأجهزة وتوفير إدارة جيدة، والاهتمام بمناهج التعليم والتدريب للأطباء أهم الاقتراحات التي اتفق عليها الأطباء والعاملون لتطوير مستشفى قصر العيني؛ من أجل تحسين الخدمة الصحية المقدمة للمرضى،غرف العناية المركزة التى لا تحتوي على أسرّة كافية للمرضى، إضافة إلى أن الأجهزة الموجودة بها لا تعمل بكفاءة، حيث إن الأجهزة لا تقدم القراءات الصحيحة الخاصة بالمرضى من ضربات القلب وقياس ضغط الدم وخلافه، ما يؤدى إلى تأخر الحالة الصحية للمرضى حيث ان يجب تطوير فى مستشفى “القصر العيني”، مثل الاهتمام بالأماكن، فتقسيم المساحات خاطئ، والمباني ليست ذات مواصفات صحية، مشيرة إلى ضرورة إعادة الهيكلة الإدارية، فهناك إهمال وتسيب إداري كبير داخل المستشفي

الوضع في مستشفى الحوامدية ليس أفضل حالا، فغرف المستشفى تحولت إلى غرف للطبخ ولوازمه، إضافة إلى تهالك بعض الأجزاء من مباني المستشفى وتحتاج إلى ترميم، المشهد المثير للجدل قيام إحدى الممرضات بتعقيم الآلات والأدوات الطبية يدويا، لتكون النتيجة سوء ورداءة الخدمة الطبية المقدمة للمريض الأزمة لا توجد في مستشفى الحوامدية بشكل خاص، ولكنها في المستشفيات الحكومية بشكل عام، وكنتيجة لتكالب الفقراء الذين لايملكون القدرة على دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة .أسلوب تعامل الأطباء والموظفين واعتبارهم مجرد أرقام ليس أكثر، وقال إن معظم مخالفات المستشفيات العامة هي نتيجة لضعف الإمكانيات المادية، إضافة للتعامل مع الفقراء على أنهم عبء زائد على المجتمع و ليس باعتبارهم مواطنين لهم حق أصيل في الحصول على العلاج على نفقة الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE