.

.

حسين عبد الرازق يكتب: لصوص التاريخ

1 min read

حسين عبد الرازق يكتب: لصوص التاريخ

صنفت وزاره الداخليه اللصوص الى انواع متعدده لصوص مساكن –  متاجر – سيارت- ومزورين اموال وسلع ولكن لم تصنف تلك الشله الفاسده التى ظهرت فى جبال بمحافظه الفيوم على ضفاف بحيره قارون من الواحات ومن القاهره وسياره جيب فى ليله السابع من يناير الماضى قامو باحضار تمثال مزور طبق الاصل من رمسيس الثانى يبلغ طوله 56 سنتيمتر وزنه حوالى 50 كيلو جرام وكانوا يقصدون دسه داخل مقبره من مقابر قديمه وقد بلغنا من مصادرنا انهم لم يستطيعوا دخول منطقه كوم اوشيم فذهبوا الى منطقه اثريه تسمى “ديميه السباع”  وعند متابعتهم ظنوا ان الذى خلفهم قوات من مباحث الاثار فاطلقوا النار وفروا وتركوا التمثال الذى يعوقهم فى المرور وسط الرمال وذلك لأن السياره تسير فى هذه الرمال واقدامهم لم تتمكن من حمل هذا التمثال والسير به فى الرمال وعند اقترابنا وجدنا هذا التمثال ولكن بعد حضور رجل خبير فى هذا الامر قال انه مزور باتقان لأنه من الجرانيت الأخضر فدعونا نفكر سويا هل من الممكن  من اجل المال تشوه تاريخ وطن يتعدى 70 قرن ولايفكرون فى شىء سوى المال وكيفيه الحصول عليه اما الوطن -التراث- التاريخ كيان الوطن الامانه كل هذه مجرد مصطلحات لاتفيد ولا تنفع  ولا  ينفع الا المال فلا بد من وضع من يفعل هذا الفعل او ما يشابه تحت قائمه اسماء الجواسيس و المخربين فهذا العمل لايضر الاقتصاد المصرى فقط بل يضر الكيان المصرى والهويه المصريه باكملها فلنا سؤال للسلطات المختصه هل تو جد ماده من مواد القانون الجنائى تجرم او تعاقب مثل هذه الاعمال من حمله التماثيل والتحف والمرور بها داخل كردون اماكن اثريه وعدم حمايه الكردون الاثرى من كل من صال وجال دون التاكد من هويته وعمل تصريح بذللك ومن يقوم بحفر ودس هذه التحف الفنيه المزوره باتقان لتشويه ذلك التاريخ العريق على مر السنين بل وعلى مدار القرون اين الاجابه ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE