.

.

عمرو كامل يكتب:رساله الي شباب مصر الطموح

1 min read

عمرو كامل يكتب:رساله الي شباب مصر الطموح

حاولت كثيراً أن أفكر كيف أبدأ كلامي مع شباب بلدي مصر الحبيبة فلم اجد غير هذة الكلمات البسيطة { حلولوا ان تصنعوا ما تحتاجون اليه اليوم حتي تستطيعوا ان تصنعوا ما يحتاجة الاخرون غدا}

منذ قدم التاريخ صنع أجدادنا الفراعنه علم وفكر يدرس الي الان وسيظل الي أمد التاريخ يعلم العالم كيف كانت العمليات الحسابية والتطوير التكنوليوجي وعلم الفلك والطب والصناعه وغيرها من اصول العلم القديم والحديث منها . الان اصبحنا لا نقدر حتي علي مضاهاة العالم حتي في الطب ولا الصناعه بسبب الاحباط الذي اصاب شبابنا في مجال البحث العلمي فمثلا عندمايقوم شاب بإختراع ممكن يفيد البلد اذا تم تطبيقة يجد معوقات كثيرة منها الدعم والحافز المادي والمعنوي ويجد الاهمال واللامبالاة والاستهتار بالافكار وبالاختراع والمخترع ويدخل الشاب في معاناة مع ادارة البحث العلمي وتكون الكلمة السائدة { طريقك ياولدي مسدوداً} في حين ان الدول الاوربية بتتبني هذة الافكار وبتدعمها كثيرا بل وبتحتكرها لصالح خدماتها هي فقط وتغري المخترعون بالمال والشهرة وبالفعل تتم بيع الافكار والاختراعات لاننا لانقدر اهميتها لبلدنا ورغم اننا لو اتحنا الفرصة ودعمنا هؤلاء الشباب فستكون هناك طفرة جديدة لمصر واقتصادها في مجالات شتي

وعلي سبيل المثال :- في عهد الاقطاعيين وما بعدهم كانت مصر من اكبر الدول المصدرة للقطن في العالم اليوم وبعد كل هذة السنوات العجاف اصبحت تربة مصر الزراعية مباني سكنية واهدرت الزراعه تماما لدرجة اننا اصبحنا من اولي الدول المستوردة للاقطان والاقمشة و وايضا في صناعه قطع غيار السيارات هل من المعقول ان الاسواق المصرية تخلو تماما من قطع غيار السيارات المصرية في حين انة يوجد العديد والعديد من الماركات الصينية واليايانية والكورية وغيرها

لماذ لم يتم تصنيع اكسسوارات سيارات مصريه بايدي مصرية وعندنا امهر الصناع والمبدعين والافكار والمصانع والورش ما المانع بقي في التصنيع لماذا لا تطبق الهندسة العكسية في مصر والهندسة العكسية بالانجليزيه هي Reversr Enginineering وهي اليه تعني اكتشاف المباديء التقنية لاله او نظام من خلال تحليلي نيتة ووظيفته وطريق عمله وغالبا ما تتم هذة العملية بتحليل نظام ما سواء { اله ميكانيكيةاو برنامج حاسوبي او قطعه الكترونية } الي اجزاء او محاوله لاعادة تصنيع نظام مشابه له يقوم بنفس الوظيفه التي يقوم بها النظام الاصلي .. وهذا شرح بسيط لمعني الهندسة العكسية  وسبل تطبيقها

وهي ببساطة قطعه اكسسوار السيارات نحن كمصريين يوجد عندنا صناع مهرة في التصليح لماذا لايتم تطبيق نفس الشكل مع بعض التعديلات الجديدة علي ان يكون شكل قطعه الاكسسوار بطريقه مبسطة وباأقل  التكاليف وتفعيله كما فعلت الصين حتي وان فشلنا مرة ومرة ومئة مرة اكيد في يوم من الايام هتنجح التجربة ومش بس هتنجح لاهيكون معانا خبرة كل التجارب السابقة وهتبدأ عملية التصنيع تكون محل اهتمام من الاسواق المحلية والعالمية لأننا هننافس كل الاسواق سواء بالمنتج الاصلي او بالتعديلات الجديدة التي اضفناها الي المنتج الجديد وبهذا يكون للمنتج المصري سوقا ينافس بقوة ويغزو كل الاسواق ونسمع اخيرا كلمة منتجات مصرية تغزو العالم وايضا هل من المعقول ان مصر يوجد بها كل انواع الموبايلات من كل انحاء   العالم ولايوجد محمول مصري بصناعه وايدي مصرية رغم اننا نمتلك امهر الحرفيين في تصليح وفك وتركيب كل انواع المحمول في العالم لماذا لم يتم بدل التصليح والتركيب التفاعل بالهندسة العكسية ويتم تصنيع الموبايل المصري بجودة اعلي وباأسعار اقل وبكل التقنيات الفنية ونقدر نغزو العالم بة ونفتخر بصناعه مصرية جديدة تضاف لتاريخنا

ولماذا يقف البحث العلمي عاجز عن تحقيق امال المصريين في غزو العالم بابداعتنا وتحقيق احلامنا الي متي ننتظر الدعم الحكومي نحن نريد حلول من الحكومة لأن مصر بها مبدعون حقيقيون ومحتاجون الفرصة الحقيقية ويحتاجون الدعم والحافز المادي والمعنوي الذي يرسم الابتسامة علي وجوههم لكي يحلق اسم مصر في سماء الصناعه والتكنولوجيا وهل ستظل مصر مستوردة لكل شيء في حين انها من الممكن ان تكون من اولي الدول المصدرة لكل شيء نحن نريد الدعم لكل شباب مصر المهملين والجالسين علي المقاهي والعاطلين والوقوف الي جوارهم سوف نقضي علي البطاله وعلي شرب المخدرات وعلي حاله التوهان التي اصابت الشباب وذلك كله نتيجة الي ان طموح الشباب دمر واحلامهم اندثرت تحت قرارات الحكومة والبحث العلمي بكلمة الميزانية لاتسمح  . ارجوكم ياحكومة انظروا بنظرة العطف لشباب مصر فهم طاقة الماضي والحاضر والمستقبل هم بناة الاقتصاد الحقيقيون هم امل الغد في الازدهار والعلم والمعرفه هم سواعد واعمدة البلد الجديدة   هم همزة الوصل الوحيدة بين العلم والتكنولجيا والعالم المتطور ونهضة بلدنا واخيرا اقول للشباب حافظوا علي احلامكم وامالكم وافكاركم واختراعتكم لان مصر محتاجة كل ده منكم واقول لكم اخيرا {حاولوا ان تصنعوا ما تحتاجون اليه اليوم حتي تستطيعوا ان تصنعوا ما يحتاجة الاخرون غدا }

 

وللحديث بقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE