.

.

منطقة الجنانين ببورسعيد بمثابة مقابرجماعية

منطقة الجنانين ببورسعيد بمثابة مقابرجماعية

غياب المرافق العامة والصحية وطفح مياه المجارى تحاصرالاهالى والامراض هى العنوان الرئيسى للمنطقة؟ العشوائيات في بورسعيد كارثة يندى لها الجبين نساء ورجال شيوخ واطفال يعيشون على الهامش في دائرة النسيان محرومون من ادنى للحياة الكريمة مع صوت المواطن نظرة عن قرب لنعرف معا كيف يعيش سكان هذه العشوائيات عدد سكان العشوائيات في مصر هم الآن ربع سكان مصر وهذا رقم مخيف والعدد التقريبي هو8 ملايين نسمة يعيشون في88 منطقة عشوائية علي مستوي الجمهورية تحتل محافظة أسيوط وحدها حسبما تنص الأرقام الرسمية نصيب الأسد تليها محافظة القاهرة وهي المفروض أن تكون العاصمة النظيفة لكنها تحتوي علي68 منطقة عشوائية تحيط القاهرة من شمالها إلي جنوبها من شرقها إلي غربها. وهكذا حين تزور عين شمس مثلا أو المطرية فإن فيهما مناطق راقية ومناطق عشوائية يصعب عليك دخولها أو المرور فيها وبين مساكنها أو في شوارعها. ذهبنا إلي أحد مناطق الجنوب حيث هواء بورسعيد الملوث بشكل مزمن وخطير بالأتربة والأسمنت والتلوث البيئي ومع نظافة بعض مناطق المديتة الباسلة أرض التاريخ والابطال والبطولات أنها لم تخل من مناطق عشوائية تكاد تتساوى مع سكان المقابر وحيث اخنفت منها كل مظاهرالانسانية والبناءالادمى ولكن هى مظاهر عشوائية بشكل كبير والخروج منها أصعب من الدخول فيها. يستعد سكانه الآن للرحيل وهم في حالة من الحزن الشديد بسبب سكنهم في ذلك المكان من عشرات السنين. فإن البنايات السكنية في الأماكن المذكورة في حالة تردي تام فهي مبنية من الصفيح أو الطين أو الخشب والبشر هناك يعيشون مع الحيوانات في حالة تآلف تام وسعي مشترك علي الرزق ولقمة العيش. أموات فوق الأرض هذا ما يمكننا أن نقوله على سكان منطقة الجناين جنوب بورسعيد والعشوائيات في بورسعيد فمن منا يصدق أن بورسعيد صاحبت التاريخ الناصع كعبة الاحراروقلعة الثوار كما لقبها حبيب الملايين والشعب البورسعيدى الزعيم الخالد: جمال عبد الناصرأيضا أطلق عليها باريس الصغرى بمصر أم الدنيا وبلد السبع آلاف سنة حضارة يسكن شعبها عشش مواطن يعيشون في أماكن أشبه بالمقابرالجماعية؟ القاهرة مثل هل يهرب هؤلاء من ظلم الأحياء ليختاروا رفقة الأموات؟ هل يهربوا من الفساد والظلم لينعموا براحة البال مع إخوانهم الأموات؟ هم يعانون من الموت الاجتماعي أم ما زلت قلوبهم تعرف النبض والأمل في حياة كريمة؟ ولكن متى وكيف وهم المهمشون في الأرض كما تقول الأدبيات الاجتماعية ويعيشون حياة لا يذوقون فيها سوى طعم الموت مع أرواح وأشباح الموتي في المقابر يصحون على منظر شواهد القمامة والامراض والروائح الكريهة المميتة الصماء وينامون عليها لا يسمعون سوى صمت الموت البطئ أو صراخ أطفالهم وأقاربهم كل شىء في حياتهم يعبر عن الموت الذي يحاصرهم حتي ابتسامة الأطفال اختفت لتحل محلها هموم عميقة أكبر من أعمارهم. المهمشون فوق الأرض سكان العشوائيات: سكان العشوائيات ليسو بأحسن حال من سكان المقابر فكلاهما في كفة واحدة وهي كفة الفقر والحرمان والشقاء والعشوائيات أصبحت مثل علب السردين المغلقة لا تستطيع سيارة مطافئ ولا إسعاف ولا شرطة أن تدخلها فشوارعها ضيقة وملتوية مثل الثعابين فقد أصبحت بما تحتويه من كافة السمات غير الحضارية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية قنابل موقوتة سرعان ما بدأت في الانفجار في صورة جرائم قتل ومخدرات وبلطجة والإرهاب الديني وهذا هو الأخطر والأرقام تؤكد حجم الكارث، فقد وصلت العشوائيات الى قمة ذروتها؟ دون أن يتحرك ضمائر المسؤلين بديوان عام محافظة بورسعيد فلا تسمح أحياء المدينة التي تجاور هذه العشوائيات بتوصيل المرافق كالمياه أو الصرف الصحي أو الكهرباء أو التليفونات أو رصف الطرق المؤدية اليها فأصبحت هذه التجمعات السكانية لا هي حضرية ولا هي ريفية بل ربما كانت أالعشوائيات محرومون تماما من أي من الخدمات التعليمية بجانب انخراطهم في سوق العمل في سن مبكرة لإعالة أسرهم حيث نجدهم يعملون في الورش أو كباعة جائلين وعادة ما تلتقطهم العناصر القريبة من تجارالمخدرات سواء للتعاطي أو الاتجار كل هذا تم رصده وقد أشارت إحدى الاحصائيات الى أن هناك مولودا كل27 ثانية بتلك المناطق سيعانون بدورهم من التلوث المرعب والفقر والجهل والمرض كما عانى ذووهم من قبلهم. ويعتبر أطفال منطقة جناين بورسعيد أكبر مثال لنا على جميع أشكال البؤس والحرمان بالاضافة الى الأمراض النفسية نتيجة انتشار أساليب الضرب والسباب في تلك المناطق مفضلين على ذلك البقاء في الشارع مما يؤدي الى التعرض للانحراف ومنه تعاطي المخدرات والسرقة وتهديد أمن الغير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE