.

.

يحدث فى مستشفى أبو سلطان العام

يحدث فى مستشفى أبو سلطان العام

 

مستشفى ” أبو سلطان” العام نموذج للإهمال التام .

منذ بضعة سنوات وبالتحديد أيام المخلوع مبارك خرجت إشاعات أنه  يوجد  تحت مستشفى أبوسلطان العام أثار فطبعا جاء فخرجت الإشاعات وقتها أن المستشفى آيل للسقوط و أن خرسانتها  و   تم إتلاف الأجهزة السليمة   فمستشفى أبو سلطان  تبلغ مساحتها خمسة و نصف فدان يوجد بها قسم داخلى يتكون من طابقين كان كل طابق به غرفة عمليات خاصة به و غرفة عمليات خاصة بالقوات المسلحة و كانت تجرى فيه عمليات شهرية تتعدى 100  عملية شهريا ما بين أنف و أذن و حنجرة و زائدة دودية  و مسالك بولية و جراحة العيون و غيرها من العمليات الخطيرة و كان يوجد بها قسم للنساء و التوليد و كان يوجد بها غرفة أشعة من احدث غرف الاشعة على مستوى محافظة الاسماعلية بالكامل و كان يوجد بها استقبال لحالات الطوارئ 24 ساعة و كان بها قسم للحروق و حالات الخطر و كان فيها قسم عقار صحى لعضات الكلب و كان بها وحدة خاصة بالإسعاف و اول عملية عيون تمت فى محافظة الاسماعلية على مستوى مستشفياتها و مراكزها .ومستشفي أبو سلطان تأسست في 23 يوليو 1963 بمساحة ” 12 فدان ” و وضع لها حجر الأساس الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في عهد محافظ الإسماعيلية، محمد حسن عبد اللطيف بعد كل هذه الخدمات و هذه المستشفى الكاملة المتكاملة الذى مساحته تشغل الخمسة و نصف فدان و بعد تعب و مشقة هؤلاء الناس و بعد قيامهم بالتظاهرات ليقوموا بتوصيل صوتهم جاءت الجهات المختصة و قامت بترميم جزء بسيط لم يبلغ قيراط من المساحة لكى يسكتوا  هؤلاء الغلابة و هذا المبنى لا يوجد به غير عدد محدود من الغرف يعدو على الأصابع و هم غرفة للتطعيم و غرفتين يمارس فيهم الأطباء  عملهم و هذا المبنى الصغير المساحة و الامكانيات بالطبع لا يغطى كافة احتياجات المرضى فجميع المرضى يشتكون و يؤكدون  انه عندما يكون عندهم حالات خطيرة و يأتون للإستقبال يقوموا بتحويلهم الى مستشفيات بعيدة عنهم. و  يشتكون بأنهم لا يستطيعون الخروج هم و اطفالهم لا ليلا و لا نهارا بسبب الكوارث التى اصبحت تتم بهذه المستشفى بسبب ما يحدث بداخلها من وجود بلطجية ليقوموا بالتواجد  بداخلها و إخفاء ما يسرقونه ايضا بداخلها و ايضا وجود متعاطين المخدرات و قيامهم بالسهر و تناول المخدرات بداخلها و وجود قضايا مخلة بالاداب ايضا اى تحولت الغرف الطبية الى غرف دعارة و هذا و بدلا ما   أن تخدم المواطنين اصبحت مأوى للكلاب و الفئران و البلطجية

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE