.

.

هل مازلنا تحت رحمة قانون ساكسونيا؟!

فيلم وقضية
هل مازلنا تحت رحمة قانون ساكسونيا؟!

سينما وحيد حامد …سينما خاصة تشاهد على شاشاتها كل القضايا الاجتماعية والسياسية الجادة ففيلم الغول الذي نحن بصداه يتناول وحيد حامد فيه قضية هامة وهي قضية الانفتاح والرأسمالية ومانتج عنهما من احداث غاية فى الخطورة حيث تدور القصة حول صحفي (عادل إمام) يشاهد مقتل عازف وإصابة راقصة ف حادث أليم بطله ابن احد رجال الأعمال الذي يحاول رشوة الراقصة حتى لا تعترف ع استهتار ابنه إلا أن الصحفي يقف له بالمرصاد محاولا كشف ذلك الفساد والزج بابنه المهمل خلف القضبان ليقابل مصيره، وبغض النظر عن قصة الفيلم التي تناولت ايضا قضية هامة وهي قضية استهتار ابناء الاغنياء ورجال الأعمال وما له من نتائج وخيمة تضيع معها الحقوق وتأثير ذلك ع الشباب إلا أن الفيلم ركز بشكل اكبر ع مشكلة اكثر اهمية وهي مشكلة الانفتاح ذلك الوقت  فنجح المخرج المبدع سمير سيف في تقديم مشاهد جرئية بها لوحات سياسية برؤية فنية بحتة يرافقها تصاعد للاحداث بشكل سريع دون الاطالة موضحا تأثير تلك القضية ع المجتمعات وكذلك تأثير الفساد المستشري بتلك الفترة الزمنية وما نتج عنه من آثار سلبية ذاكرا من خلال كاميرته تواطئ النظام والهيئات الرقابية من خلال بعض المشاهد التي نجح الفنان عادل امام في تصويرها ببراعة فكان لاكثر المشاهد زفا عندما كشف برفقة نيللي شقيقة الشاب المستهتر تواطئ والدها في العديد من الصفقات المشبوهة ببعض المسئولين بالدولة ، مسقطا الضمير عن هؤلاء الرأسماليين باستخدام رؤية سيطرة المال ع كل شيء وشرائه للاشخاص وقبلهم القانون ليضحى فيلم الغول من اهم الافلام واكثرها جراءة فى تناول مثل تلك القضايا…….
هناك سؤال يطرح نفسه بقوة هل نحن مازلنا تحت رحمة قانون ساكسونيا؟!
أبطال الفيلم: عادل إمام نيللى فريد شوقى
تأليف:وحيد حامد
إخراج: سمير سيف
مناظر:ماهر عبد النور
موسيقى تصويرية: هانى شنودة
مونتاج: سلوى بكير
إنتاج: عام 1982أفلام مصر العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE