أخر الأخبار
الرئيسية » عاجل » إسراء حمدى الغريب تكتب:الـــهـروب من الــذات … هــوس الســوشـيـال ميــديــا

إسراء حمدى الغريب تكتب:الـــهـروب من الــذات … هــوس الســوشـيـال ميــديــا

إسراء حمدى الغريب تكتب:الـــهـروب من الــذات … هــوس الســوشـيـال ميــديــا 

 

الإدمان هو الإعتياد على شئ ولا نستطيع الإستغناء عنه ونعانى إذا بعدنا عنه ولكن الإدمان ليس فقط مخدرات أو عقاقير فهناك نوع أخر من الإدمان أكثر انتشاراً وأشد خطراً ألا وهو إدمان السوشيال ميديا ، فهى ليست فقط إدمان بل هى عبارة عن مرض يدخل كل بيت ويدمر حياه الأطفال حيث يغيب عقولهم عن الواقع ويؤثر على عقولهم وعلاقاتهم الشخصية بالأخرين ويسرق وقت الكبار حيث يهدر الكثير من الأشخاص أوقاتهم على السوشيال ميديا مما يؤدى بهم إلى الإنفصال عن الواقع والعيش فى عالم إفتراضى .

 

فأصبح العديد من الأشخاص يعتمدون على الفيس بوك ومواقع التواصل لمعرفة أخبار العالم حولهم ولكن هذا خطأ بكل المقاييس حيث كثير من تلك الأخبار المنتشرة على هذه المواقع كاذبة وتفوق على الأخبار الصادقة ، فعندما يتفاعل الشخص مع شئ ويغلق الفيس بوك أو تويتر وينزل الشارع فيفاجأ أن ما رأه ليس حقيقياً ، فهذا العالم الإفتراضى ليس واقعياً .

 

ولكن هناك العديد من الدوافع التى تجعل الشباب ينجذبوا إلى هذا العالم الإفتراضى ، حيث يعانون من عدم الأمان والإضطراب فى علاقاتهم الإجتماعية والشخصية بإنشاء لهم شخصية أخرى وتبدأ لديهم الرغبة فى جذب الإنتباه على تلك المواقع مثل ” الفيس بوك ” و ” تويتر ” وغيرها لتلبية إحتياجاتهم العاطفية التى لم يحصلوا عليها فى العالم الحقيقى ، كما أنهم يشعرون بالسعادة والفرح والطمأنينة عند حصولهم على عدد كبير من المتابعات والتعليقات والإهتمام وردود الفعل .

وهناك العديد من المراهقين يتوجهون إلى هذا العالم الإفتراضى لما يوفر لهم من مساحة ترفيه وتسلية ولكن هذا قد يؤثر على طموحاتهم المستقبلية ويُقيد من تفكيرهم فى العديد من الأمور ويصبح أكثر طموحه هو تقليد الأشخاص المشهورين سواء فى مجالات فنية أو نجوم السوشيال ميديا .

 

يؤثر السوشيال ميديا على علاقات الطفل سواء كانت إجتماعية أو أسرية حيث يقضى الطفل ساعات طويلة على الإنترنت مما يؤدى إلى إنفصاله عن الأخرين وتدنى المستوى الأخلاقى لدى الأطفال والشباب وذلك بسبب مشاهدة الصور والأفلام العدوانية والعنيفة وتعرضهم للعديد من المواقع الإباحية المنتشرة بكثرة على تلك المواقع والتى تؤثر على فكر الأطفال والشباب وأيضاً على تصرفاتهم مع الأخرين .

ولكن فى عصرنا هذا يبدوا أن منع الطفل من إستخدام السوشيال ميديا أمراً مستحيلاً فلذلك يجب علينا أن نحاول بقدر الإمكان لمحاولة إستفادتهم من تلك التقنية وإستغلالها بصورة صحيحة ومراقبة تصرفاتهم وسلوكهم عند إستخدامه وأيضاً يجب أن نوفر الوعى الدينى والتربية السليمة للطفل منذ الصغر حيث يكبر ويصبح رقيباً على نفسه عند إستخدام السوشيال ميديا من ” فيس بوك ” ” تويتر ” ” انستجرام ” .

 

 

إسراء حمدى الغريب تكتب:الـــهـروب من الــذات … هــوس الســوشـيـال ميــديــا    الإدمان هو الإعتياد على شئ ولا نستطيع الإستغناء عنه ونعانى إذا بعدنا عنه ولكن الإدمان ليس فقط مخدرات أو عقاقير فهناك نوع أخر من الإدمان أكثر انتشاراً وأشد خطراً ألا وهو إدمان السوشيال ميديا ، فهى ليست فقط إدمان بل هى عبارة عن مرض …

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.55 ( 1 أصوات)
0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*