.

.

كواليس البيزنس المشبوه لمحافظ القاهرة ورئيس حى منشية ناصر لتشريد الأهالى

كواليس البيزنس المشبوه لمحافظ القاهرة ورئيس حى منشية ناصر لتشريد الأهالى

 

أحمد أبو السعود

ماذ يفعلون اهالي منشاة ناصر بعد اختلاف الوعود التى حصلوا عليها من المحافظ ورئيس الحي عم ظريف صاحب ال 53 عام هو عامل معمار بسيط يعيش في حاله راضي بما قسم الله له من نصيب كان عم ظريف يمتلك منزل بمنطقة منشية ناصر مكون من طابقان ويملك محل صغير بالمنزل كان يسترزق منه ليساعده في دخله الذي يحصل عليه من المعمار ولم يعلم هذا الرجل ما سوف يحدث له من مصاعب وبأن  المنطقة التي يعيش فيها عم ظريف أصبحت ملك لأحد المستثمرين العرب وتتميز المنطقه بالمساحة الكبيرة والنطاق ا لجغرافي الممتاز وانها كاملة المرافق وقريبة جدا من المقطم ووسط القاهرة لذلك قرر هذا المستثمر السيطرة عليها وقام بدفع مبالغ ضئيله الي الدولة  ليستولى عليها وبالفعل قامت محافظة القاهرة برئاسة السيد المحافظ بإصدار قرار الي رئيس حي منشية ناصر برئاسة السيد محمد نور الدين بإخلاء تلك المباني الموجودة علي تلك المنطقة وقام الحي بالتنفيذ فعلا وقام بإزالة أكثر من ربع مساحة المنطقة اولك أن تتخيل عزيزى القارىء  منطقة  تضم اكثر من ثلاثة ونصف مليون مواطن انه عدد كبير و ليس بإستطاعة الدولة ان توفر منازل لهم في حين ان الدولة تنتهي من بعض المساكن لتك الأهالي وبرغم الوعود التي وعد بها المحافظ ورئيس الحي إلا ان عمي ظريف رفض إزاله منزله الذى شيده  منذ 36 عام ويحتويه هو واسرته المكونة من خمس افراد من البنين والبنات ولكن بعض أهالي المنطقه وافقوا على إزالة منازلهم وذلك بعد الوعود التي وعدهم بها رئيس الحي أن المنازل الجديدة كاملة المرافق وهناك شبكة وسائل مواصلات وجمعيات إستهلاكيه ومدارس واسواق ومستشفيات وعندما ازيلت منازلهم وذهبوا الي استلام مساكنهم الجديدة وجدوا غير ذلك وليس بها مدارس ولا أي من الوعود التى وعدهم بها المحافظ ورئيس الحى و ليس هذا فقط بل أنهم وجدوا كميه كبيرة من العرب الذين يعيشون هناك ورفضوا ان تستلم الاهالي مساكنهم الجديدة حتي يدفع كل شخص مبلغ 500جنيه حتي يحصل علي شقه فرفض الأهالي وحاولوا  الحصول على مساكنهم ولكن قام العرب بإطلاق عده طلقات ناريه  فتوجهوا إلى  رئيس الحي وشرحوا له  ما حدث إلا أنه  قال رئيس الحي ليس بإستطاعتى  فعل أى شئ وذهب من حيث جاء ولكن عمي ظريف وجد إنه وحيد بعد ازالة جميع المناز ل المجاورة وذهب له رجال الحي بعد اصدار قرار من المحافظ بإزاله المباني بالقوة الجبرية لم يجد هذا الرجل سوي  الإستسلام فوافق علي إزاله منزله ولم يكن لهذا الرجل مكان في تلك المساكن فاستلم من الحي خطاب يضمن له الحصول علي شقه بعد ثمان اشهر وقامت المحافظه بإعطاء كل شخص راتب شهري وقدره 300جنيه ومر 14 شهر ولم يستلم الشقة وقال عم ظريف انا في انتظار الوعود التي وعدني بها المحافظ ورئيس الحي والسؤال الأن هل ستقوم المحافظة بتنفيذ الوعود للأهالي ام يظلوا بلا منازل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE