أخر الأخبار
الرئيسية » تليفزيون » محمد إمام .. نجم إستثنائى

محمد إمام .. نجم إستثنائى

محمد إمام..نجم إستثنائى

 

مصطفى محمد

 

محمد عادل محمد إمام .. الزعيم الصغير يشكل محمد إمام حالة خاصة وإستثنائية  فى التمثيل نظرا لأنه إبن واحد من أهم نجم نجوم التمثيل  محليا وعربيا ودوليا ..إبن أكثر فنان تربع على القمة بدون منازع ..إبن نجم كان من المفترض أن نصنفه كوميديان قدير ولكنه ببراعة يحسد عليها أتحفنا بعشرات الأدوار التراجيدية   أنا شخصيا مديون لدور فى فيلم الغول لأنه شكل مستقبلى وجعلنى أعشق الصحافة وأصبح عادل إبراهيم عيسى مثلى الأعلى فى الحياة .. كل هذه  المقدمة عن الزعيم الكبير من أجل هدف معين فى عقلى ألا وهو الوصول إلى نقطة محورية أريد أن أستهل بها حديثى عن محمد فأنا تزعجنى  فكرة أن محمد لا يمثل بل يستنسخ شخصية والده وهذا إتهام باطل مائة فى المائة إذا أردنا أن نفند الأمر فعلينا أن نعترف بتأثير عادل إمام فى وجدان الأمة العربية بإسرها وجيلى والأجيال التى سبقتنى كلها كانت ومازالت وستظل  تتأثر بالزعيم فإذا كنا نحن من الجمهور العادى وتأثرنا به كل هذا التأثر فمابالك بإبنه الذى يراه نهارا وليلا أذن محمد لايقلد الزعيم بل أنه متأثر به لأنه بالطبع مثله الأعلى ..إذا أردت أن ترى براعة محمد فى التجسيد فماعليك سوى أن تركز معه فى دور إبن البواب فى فيلم ” عمارة يعقوبيان” فأنا أراه أروع أدواره على الإطلاق  لعدة إعتبارات الشخصية ككل متخدم عليها ..براعة من الأديب الكبير علاء الأسوانى والكاتب العملاق وحيد حامد ..أبعاد الشخصية متقنة لاسيما البعد النفسى  ودرجات التحول من شاب أجهضوا حلمه بالإلتحاق فى كلية الشرطة لمجرد أنه إبن بواب ثم العقدة الكبرى بعد إلتحاقه بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية ثم تطرفه وتعذيبه فى أمن  الدولة والثأر من الضابط الذى قام بتعذيبه وقتله هو الأخر لن أبالغ إذا قولت  أن محمد فى كل شوط كان يؤكد أنه نجم قادم بسرعة الصاروخ ورسخ الشعبية التى حصل عليها فى مسلسل ” كناريا وشركاه ” وهو أيضا واحد من أروع أدواره .. إن الزعيم وعلى قدر الشعبية الجارفة والنجاح المتواصل كان يستعين بمحمد قبل إحتراف محمد التمثيل حيث كان يأخد برأيه فى إختيار الشخصيات التى سوف تشارك معه فى أعماله وأبرز مثال نيكول سابا فى فيلم ” التجربة الدنماركية” من ترشيح محمد .. الزعيم المعروف عنه حرصه وخوفه على عمله مما جعله يتربع على القمة كل هذه السنوات يستشير محمد أذن فهذه شهادة تؤكد براعة محمد وقدرته على الإختيار ..قناعتى الشخصية أن محمد إمام تمكن ببراعة يحسد عليها من الإستقلال بفكره وبكيانه عن والده مع الوضع فى الإعتبار أن هذا ليس سهلا على الإطلاق ..قد أكون متحيزا لمحمد بصفته نموذج ناجح من أبناء جيلى ولكن من المؤكد أن محمد بإجتهاده المتواصل يستحق الثناء وأراهن من الأن على فيلمه الجديد “شمس وقمر” 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*