الرئيسية / مقالات وآراء / شيماء فرغل تكتب لحظات من الأمل

شيماء فرغل تكتب لحظات من الأمل

لقد مضى عام بكل أفراحه وأتراحه وأحزانه والآمه.
وأتى علينا عام جديد لا نعلم ماذا يحمل لنا هذا العام هل يحمل لنا احلام جميله او سوف نستيقظ علي كوابيس ! هل هذا العام يحمل لنا لحظات من الامل ام لحظات من الياس ؟ لقد مضت سنه بها كثير من الاحداث منها ماكان خيبة أمل، مضت سنه كان الحزن بها هو الشئ الذي يغلب علي اغلب منازل الشرق الأوسط، وليس مصر فقط ولكن بعد كل ما حدث في هذا العام من حوادث وموت ودمار وفقدان بعض البشر لمعالم الانسانيه مازلت اؤمن بالأمل في أن الله لن يترك الموت والظلم والقهر هو الحاكم في أرواحنا العادل فى أمورنا،
مازال الأمل في كل ضوء سيخرج يحمل الخير مازال الأمل في شروق شمس جديده تحمل الأمان والمستقبل لأطفالنا، هل تلك الآمال كثيره علينا وعلي أطفالنا؟
هل من الممكن أن نعيش بدون موت بدون تيتم أطفال وحزن أمهات ؟ هل كثير أن نعيش بدون هدر أرواح وموت شباب؟
مازال الأمل في الله أن يرحم هذه الامه من كل ألم مازال الأمل في ايام جميله ستاتي ونتمني من الله أن يجعل الأعوام المقبله تحمل الخير والأمان لهذه الامه

عن Waleed A Siri

الكاتب والصحفى المصرى وليد العسيرى صحفى حر مبادئ هى شرف المهنيه وعدم التواطئ سيفى هو قلمى وقوتى هى عقلى وظمساندنى هو رب العزه ولا أخشى فى الحق لومة لآئم. أخوكم الصغير / وليد العسيرى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*