.

.

صلاح السكري يكتب:حبيشه الفيوم 

اتوجه بكل اسف الى السيدة الفاضلة أم حبيشه الفيوم لأنها طلبت منى أن لا اكتب موضوع ابنها خوفا عليه ان يأتوا به او يأخذوه الى القسم مرة ثانية ولكنى لا احب ان أرى مظلوم واقف مكتوف الأيدى وهذا هو واجبى ولو اعلم ان عليه اى ضرر من كتابتى كنت لا اكتب شئ ولكنى اكتبها حتى انشر موضوعه للمساعدة من قبل رجال القانون

حبيشة المظلوم بالفيوم “جعلوني مجرما وأنا غلبان والله مظلوم”
حبيشه كتبت عنه من قبل مرتين قبل الحبس وبعد البراءة تذكيرا لما كتبته اسمه الحقيقى محمود سائق موتوسيكل غلبان  على سجيته لا يعلم شئ عن أى شئ جاء اليه اثنين ليوصلهم إلى وسط البلد فذهب معهم وفوجىء بهم ينتظرون وطلبا منه أن يقف معهما فرفض أشهر عليه السلاح من البلطجية واحد بسلاح ابيض والثاني سلاح ناري أمام أعين الجميع ولا احد قدر أن يتكلم ثم قال له” اطلع بسرعة” فأستجاب له فتم خطف شنطة بها مبلغ 100ألف جنية من  أحد الأشخاص كان البلطجيان كنا قد رصداه منذ فترة ثم قال أحدهما   له اسرع فرفض وأوقف الدراجة البخارية ووقف مكانه ففرا البلطجية من ورائه وبعدها  تم إبلاغ  الشرطة وقص حكايته محمود كان نصيبه الأسود ينتظره وكان البلطجية فى إنتظاره وهربوا بالمبلغ  أما هو هو تم حبسه لمدة ثلاثة أشهر والأن خرج محمود وهو مسجل خطر وله سابقة وصورة فى مؤهل دكاترة الاجرام بالقسم وهو لا يعلم ولا يعرف يتكلم كلمة تلو الأخرى وما زال حالة حال فقد الدراجة التى هى مصدر رزقة الوحيد  والتى عانت والدته لكي تشتريها له بالقسط حتى تكون مصدر رزق لهم ماذا يفعل حبيشه الفيوم؟!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE