الرئيسية / مقالات وآراء /  محمود إبراهيم يكتب :الإسراف الحكومى وابو رجل مسلوخه

 محمود إبراهيم يكتب :الإسراف الحكومى وابو رجل مسلوخه

 محمود إبراهيم يكتب :الإسراف الحكومى وأبو رجل مسلوخه

الحكومه لا تريد حل لازمه الدولار ..لاننا تعلمنا بعدم وجود مشكله الا ولها حل ..ولكن لمن يريد لها حل ..فقد ظهر بوادر ازمه جديده تعانى منها السوق المحلى ونعانى منها كشعب وهى ازمه الدولار ..واخذت هذه الازمه فى تصاعد رويدا رويدا ولا ينظر اليها احد وتركوا هذه الازمه تشتعل و كانها شيئا بسيطه ..فاين الوزارات المعنيه المكلفه بكشف هذه المشكله قبل تفاقمها واين الوزارات والجهات المكلفه لحل هذه المشكله ..فيجب على اى وزاره لم ترى بوادر هذه الازمه قبل ظهورها او علمت بوجود ازمه ولم تستطع حتى حلها بان تتقدم باستقالتها فورا وتتقدم الى الجهات المعنيه كمتهمه للتحقيق معها فى اهمالها او تقاعسها لظهور هذه الازمه دون معرفه حل لها ..فما فائده هذه الوزراه وما فائده وجودها وهى لا تستطيع حل مشكله يعانى منها المجتمع …هذه المشكله ظهرت لنا بوجود شئ عجيب يجب ان ينضم للخرافات التى نسمعها يوميا ونحن صغارا كأمنا الغوله وابو رجل مسلوخه الذى كان يرعبوا به التلاميذ  الدين لا يعملون الواجب المدرسى حتى قرر طفل صغير بعدم سماع كلام المعلم ويتمرد عليه ليتاكد بوجود ابو رجل مسلوخه ..فقرر هذا الطفل بعدم عمل الواجب بتاتا ..وتحت اصراره وعناده مع المعلم تنازل هذا المعلم عن هيبته وتعاليه وتكبره واعترف امام هذا الطفل بعدم وجود ابو رجل مسلوخه وانها قصه وهميه حتى يبث الرعب بقلبه هو وباقى زملائه لاجبارهم بعمل الواجب..فاخذ هذا التلميذ يقص على بقيه زملائه ما حصل وقرروا جميعا بعدم عمل الواجب نهائيا لعدم وجود ما يخافون منه …وهذا ما حصل  هذه الايام ..فالتجار والمستثمرين كانوا يخشون الحكومه وما تمثله من اجهزه رقابيه او تفتيشيه وكلها مسميات لتخويف الناس من العقاب حتى يعملوا الواجب المقرر لهم ..كالتلميذ.. وعند معرفه هؤلاء التجار بان ما كانوا يسمعوه وهم فى وهم فقرروا يتمردوا على الحكومه التى اصبحت فى نظرهم كقزم مثل المعلم ..ولكن ما ضاع قد ضاع وما حصل قد حصل ..فاين الحل اذن فى غياب جهابذه الاقتصاد ..الحل بسيط جدا وقبل ان نتكلم عنه سوف ندور بين سطور بحثى لهذه المشكله لنجد بانه لا يوجد ازمه بتاتا بل يوجد اسراف وبخس حكومى فى الاسراف فى العمله ..فمثلا وازاره الشباب والرياضه يوجد بها بذخ شديد فى العمله  فمدرب الزمالك يتقاضاه 70 الف دولار شهريا ومدرب الاهلى 60 الف دولار شهريا هذا بخلاف مدرب الاحمال الذى يتقاضاه 280 الف دولار فى الموسم الواحد وكان قبله جوزيه بيسيروا الذى كان يتقاضى 100 الف دولار شهريا ومدرب المنتخب الذى يتقاضاه 95 الف دولار شهريا وهذا غير 40 لاعبا محترفا يتقاضون رواتبهم بالدولار والتى تبلغ رواتبهم 8 مليون و 650 الف دولار وهذا بخلاف مكافات الفوز والتعادل والاداء المشرف عند الهزيمه حتى المصروف الجيبى بالدولار وهذا بخلاف الحكام الاجانب للمباريات …..هذا فى وزاره واحده فما بالك ببقيه الوزارات ! فوزاره الصناعه والتجاره لا تستطيع صناعه اعواد الكبريت الخشب وتقوم باستيرادها من الصين او باكستان حتى ابره بابور الجاز نقوم ايضا باستيرادها بالعمله الصعبه  فما بالك بالصناعات الكبرى …حتى العاملين اصبحنا نستوردهم من الخارج حيث بلغ الاجانب العاملين بالقطاع الخاص والاستثمارى ما يقرب من 15 الف اجنبيا من مختلف الجنسيات حيث بلغ القطاع الخاص من الوافدين حوالى 14 الف اجنبيا تتصدرهم دول اسيا واوربا بينما العاملين بالقطاع الحكومى يبلغون حوالى 1000 عامل تتصدر دول اوربا العدد الاكبر منهم حتى الخادمات اصبحنا نفتقرهم فى بلدنا ونقوم باستيرادهم من الخارج بالعمله الصعبه فهناك ما يقرب من 300 الف خادمه اجنبيه تتراوح رواتبهم من 300 الى 700 دولار شهريا اى متوسط ما يحصلن عليه سنويا حوالى 200 مليون دولار وهذا بخلاف بوجود 100 الف خادمه اخرى لم يتم تسجيلهن بسبب التهرب من الضرائب الذى تقوم به مكاتب تشغيل الخادمات ..وهذا كله والحكومه تعلن افتقارها وعجزها بتوفير للعمله الصعبه وتبحث عن حل لها !!!! لماذا لا نعمل مثل الجزائر والدول الاخرى بمنع انتداب واحتراف الاجانب بسبب صعوبه الحصول على العمله من بدايه الموسم ؟..لماذا لا نمنع قدوم الخادمات الاجانب ! او نمنع قدوم العماله الاجنبيه ! لماذا لا نبتدى بصناعه ما هو سهل والعمل على صناعه ما هو صعب ! فمن المؤسف والعار ان لا يكون ما بين 100 مليون مصرى لا يستطيع ان ينظف شقه او مكتب او يقوم بعمل بسيط كهذا فى بلده …ومن المؤسف بان نفتخر بحضاره سبع الاف سنه ونحن لا نستطيع بان نصنع ابره بابور جاز لانفسنا فالهند التى كنا نسخر منهم فى الماضى اصبحت الان دوله نوويه ومن الدول الاولى فى تصدير التكنولوجيا للعالم كله وهى اول من صنعت الكارت الميمورى فى العالم واليابان التى تعرضت للدمار والخراب بسبب الحروب استطاعت فى اقل من اربعين سنه تصبح اكبر دوله صناعيه فى العالم …اذن …اين اصحاب العقول واين اصحاب الحلول ؟؟؟

محمود ابراهيم

عن Mostafa Mohamed

صحفى شاب عضو نقابة الصحفيين جدول المشتغلين رئيس تحرير جريدة بتوقيت مصر مواليد 7 يوليو 1983

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*