الرئيسية » مقالات وآراء » عمرو خفاجى يكتب : المنكرين على الصوفيه

عمرو خفاجى يكتب : المنكرين على الصوفيه

عمرو خفاجى يكتب : المنكرين على الصوفيه

*التصوف صفاء ومشاهده*
ليس علي العبد إلا الإستعداد بالتصفيه المجرده واحضار الهمه مع الاراده الصادقه والتعطش التام والترصد بدوام الانتظار لما يفتحه الله عز وجل من الرحمه فالانبياء والاولياء انكشف لهم الامر وفاض علي صدورهم النور
لا بالتعليم والدراسه والكتابه للكتب ولاكن بالزهد في الدنيا والتبري من علائقها وتفريغ القلب من شواغلها والاقبال بكنه الهمه علي الله تعالي.. فمن كان لله كان الله له ..
( من صفي ربه قلبه فإمتلأ قلبه نوراً ومن دخل في عين اللذه بذكر الله )
والتصوف من هذا التعريف طريق وغايه وطريقه يتضمن نواحي كثيره تشير إليها تسميته نفسها ولعل ذلك من الاسرار التي كانت السبب في هذه التسميه واتخاذها عنواناً علي هذه الطائفه
قد قال فيها جماعه
انما سميت (صوفيه) لصفاء اسرارها ونقاء اثارها
وقال بشر بن الحارث :
الصوفي من صفا قلبه لله
وقال بعضهم.. الصوفي من صفت لله معاملته وصفت له من الله عز وجل كرامته
وهؤلاء يهدفون الي ان كلمه (الصوفيه) انما تشير الي الصفاء في القول والعمل الخالص لله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*