.

.

هدوى محمود تكتب خلفاء الله في الأرض

هدوى محمود تكتب

خلفاء الله في الأرض

بدايه نبدأ بكلام خير خلق الله سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو لا ينطق عن الهوى

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَعِيلَ حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا شَرِيكٌ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ عَنْ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْقُضَاةُ ثَلَاثَةٌ قَاضِيَانِ فِي النَّارِ وَقَاضٍ فِي الْجَنَّةِ رَجُلٌ قَضَى بِغَيْرِ الْحَقِّ فَعَلِمَ ذَاكَ فَذَاكَ فِي النَّارِ وَقَاضٍ لَا يَعْلَمُ فَأَهْلَكَ حُقُوقَ النَّاسِ فَهُوَ فِي النَّارِ وَقَاضٍ قَضَى بِالْحَقِّ فَذَلِكَ فِي الْجَنَّةِ (أخرجه الترمذي)

قضاتنا الاعزاء الاجلاء ترددت في الاونه الخيرة كلمه غريبه على الاذهان والعقول وعن كل ما امر به الله والرسول وهي كلمه ” استشعار الحرج ” في قضيه فلان وفلان ولنا كشعب ان نعرف ماذا يعني القاضي باستشعار الحرج من النظر والحكم في قضيه ما طالما انه خليفه الله في الأرض ولماذا لا تستشعرون الحرج وانتم تقوموا في بعض الأحيالن بالحكم على أنسان بري بأحكام تنهي حياته بأكملها  اليس الأولى هنا أستشعار الحرج والنظر مليا في هذه الأحكام أم ان هناك فرق بين الناس في الحكم بالعدل والفقير ليس له أي حقوق أن الله ورسوله لا يرضون عما تفعلون .

فيا قضاتنا الأجلاء أنتم يد الله في الأرض فقوموا بواجبكم كما أمركم الله وأعطاكم صلاحيات لهذه الحالات ولا يكون عندكم الظالم أهم من المظلوم فبأيدكم القضاء على مستقبل إنسان مظلوم ومن ثم عائلته التي من الممكن أن تضر أشد الضرر بهذه الأحكام .

نحن نتباهى بكم أمام العالم بأنكم أنزه القضاه فلا تجعلونا نخجل منكم ونؤمن أن العدل قد مات وأن الظالم بنفوذه وسلطانه فوق كل شيء .

وفي النهايه اود ان اقول أني “أستشعر الحرج” وأنا أكتب هذه الكلمات عن خلفاء الله في الأرض.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE