.

.

أحمد أبو العلا يكتب كلمتين وبس ( .. طفح الكيل .. )

أحمد أبو العلا يكتب كلمتين وبس

 

( .. طفح الكيل .. )
الى متى يخيم الصمت و يعم الأماكن التى كانت تتوعد و اتخذت إجراءات ضد من لقبوهم بأعداء الإنسانية و منتهكوا حقوق الانسان و مستخدموا القوة المفرطة حتى و ان كانت التحركات فردية دون استخدام القوانين و اللوائح و حتى قبل ثبوت الانتهاك المزعوم … إلا عند هذه البقعة المتنازع عليها بين طرفين صاحب حق و محتل .. طرف ذو عتاد عسكرى و طرفا أعزل اغلبية عتاده هو ذراعه و الحجارة .. كل ما يستخدم ضد الاطفال و الشيوخ و النساء والشباب يتعامى عنه رعاة مصالح الشعوب و خاصة المحتلة و التى تعانى و لها مظالم انسانية كثيرة … هل هناك عدد معين من القتلى والمصابين و المعتقلين و بعدها سيتدخل الراعى الرسمى و الحصرى لمصالح الشعوب ( .. !!؟ ) فليخرج علينا المتشدقين بأسم الحريات المسلوبة بأيا من اللمحات الإنسانية المستخدمة هنا و هناك من أجل الأطفال من أجل الشعب المقهور المغتصب فى أرضه و حريته … لكى الله يا فلسطين لكم الله يا شعب فلسطين و لتعلموا لقد .. طفح الكيل ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE