.

.

أحمد أبو العلا يكتب كلمتين وبس (الشاطر بألف )

أحمد أبو العلا يكتب كلمتين وبس

(الشاطر بألف )
مشهد و لا أروع عندما يبدع المواطن العربى الفلسطينى ليعبر عن غضبه و لما يحدث له على أرضه المحتلة و لقلة مصادر قوته و وسائل حمايته اثناء دفاعه عن قضيته بالتظاهر و من هنا تجلت عظمة و قوة هذا الشعب بتطوير قدراته الإبداعية و إستخدام الوسائل البدائية و الطبيعية المتاحة هجومية و تتمحور فى استخدام الحجارة سواء كان استخدامها للهجوم و التعبير عن حالة الغضب و الثورة باليد المجردة أو بأستخدام ( النبلة .. المقلاع اليدوى ) أو أستخدام وسيلة دفاعية هجومية و هى أحراق إطارات السيارات لأبعاد قوات الإحتلال بالدخان المتصاعد نتيجة احتراق الإطارات او استخدام نفس الدخان لعمل ستارة بين المتظاهرين و قوات الإحتلال الإسرائيلي لمنعهم من اصطياد و قنص المتظاهرين بالرصاص المطاطى أو الحى و اخيرا وليس آخر اخترع المتظاهرين العزل وسيلة دفاعية وقائية من دخان الغازات المسيلة للدموع بأستخدام ابسط الأشياء الطبيعية مثل البصل و بعض الوسائل الاخرى البسيطة و المستخدمة بشكل يومى مثل المشروبات الغازية و الزجاجات البلاستيكية لتكوين قناع واقى من هذه المكونات البدائية السابق ذكرها لتخفيف اضرار التعرض للدخان المتصاعد من القنابل المسيلة للدموع … لهذا اسمحوا لى أن ادعوا حضراتكم بالانحناء لهذه العقول الثائرة و فعلا … الشاطر بألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE