.

.

السيده زينب في مقامها بالقاهره بالادله رداً علي المنكرين

السيده زينب في مقامها بالقاهره بالادله رداً علي المنكرين
………
كتب : عمرو خفاجي
…….
السيده زينب بنت الامام علي بن ابي طالب وبنت السيده فاطمه الزهراء حفيده سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم
اخت سيدنا الحسن وسيدنا الحسين
رضي اللَّه عنهم جميعاً

ولادتها. وزواجها واولادها

ولدت السيده زينب بعد مولد اخيها الحسين بسنتين …وكلاهما ولد في شهر شعبان..
اما هي ففي السنه الخامسه او السادسه للهجره
وسماها جدها سيدنا محمد (زينب) إحياء
ذكري ابنته (زينب) التي استشهدت في “بدر”
اشتهرت السيده زينب بجماله خلقتها وخلقها
واالبلاغه والكرم وحسن المشوره والعلاقه بالله
وكثيراً ما كان يرجع اليها ابوها واخويها في الرأي……
تزوجت ابن عمها ” عبدالله بن جعفر “(الطيار)
بن ابي طالب وكان زوجها فارس شهماً نبيلاً كريماً واشتهر “بقطب السخاء” وكان اول طفل يولد في الهجره الاولي بالحبشه ويكبر زوجته بخمس سنوات…
وانجبوا.. (جعفر.. وعلي.. وعون الاكبر.. وام كلثوم.. وام عبدالله)
…….
اذنها لزوجها بالزواج من اخري
….
لما انشغلت السيده زينب بامر الدعوه مع اخويها الحسن والحسين رضي الله عنهم جميعاً
وكان لها درس دوري حافل في تثقيف النساء وتعلمهن امور الدين والدنيا ورأت انها لا تستطيع انت تجمع بين واجب الجهاد وواجب الزوجيه فطلبت من زوجها ان يتزوج.. فتزوج
“الخوصاء الوائليه “.. وانجب منها (محمد وعبيدالله) اللذين استشهدا مع الامام الحسين في كربلاء..
….
مشاركتها في الاحداث الكبري
…..
خرجت مع اخيها الامام الحسين في جهاد الغاصب الفاسد (يزيد بن معاويه) فكانت تثير حميه الابطال وتشجع الضعفاء وتخدم المقاتلين
وكانت ابلغ واخطب واشعر سيده من اهل البيت خاصه والنساء عامه. في عصرها..
ولما استشهد اخوها ساقوها اسيره مع السبايا فوقفت علي ساحه المعركه تقول..
يامحمداه.. يامحمداه…
هذا الحسين في العراء . مزمل بالدماء
مقطع الاعضاء.. يامحمداه
هذه بناتك سبايا.. وذريتك قتلي تسفي عليها الرياح……
فبكت عيون الحاضرين وارتجف قلوب الجميع
كما كان لها مواقفها الجريئه مع ابن زياد ومع زيد وبها حمي الله فاطمه الصغري بنت الحسين
وعلي الاصغر زين العابدين من القتل ولقبه
ببطله كربلاء
…….
رحلتها الي مصر ووفاتها
……
لما اعدوها الي المدينه المنوره بعد ان استبقوا
رأس الحسين بدمشق ليطوفوا به الافاق ارهاباً للناس احسو بخطرها علي عرشهم فاضطروها الي الخروج فأبت ان تخرج من المدينه إلا محموله فاقنعها جمهره اهل البيت فاختارت مصر لما علمت من حب اهلها وواليها لاهل البيت
…..
فدخلت مصر اول شعبان سنه (61)هجرياً ومعها (فاطمه وسكينه و علي زين العابدين) ابناء اخيها الحسين واستقبلها اهل مصر في (بلبيس) بكاه معزين.. واحتملها والي مصر
(مسلمه بن مخلد الانصاري) الي داره بالحمراء القصوي عند بساتين الزهري (حي السيده زينب الان) وكانت تسمي هذه المنطقه (قنطره السباع) نسبه الي القنطره التي كانت علي الخليج المصري وقتئذ… فاقامت في هذه الدار اقل من عام عابده زاهده تفقه الناس
وتوفيت مساء الاحد “15” رجب سنه 62هجرياً
ودفنت بمخدعها وحجرتها من دار “مسلمه”
التي اصبحت قبتها في مسجدها المعرف
وتوفيت وهي علي عصمه زوجها اما قصه طلاقها اكذوبه وضعها خصوم اهل البيت
سميت هذه المنطقه بقنطره السباع لانها كانت مزينه من جوانبها بسباع منحوته من الحجر ولما ردم الجزء الذي عليه القنطره اتسع الشارع وظهر مسجد السيده وتوالت التجديدات عليه وقد انشئ هذا المسجد في العصر الاموي وزاره كبار المؤرخين واصحاب الرحلات…
في شعبان. (1351ھ) الموافق ديسمبر(1932م) وجه السيد “محمد توفيق ”
موظف بوزاره الداخليه المصريه علي صفحات مجله الاسلام استفتاء الي دار الافتاء
هل دفنت السيده زينب بنت علي بن ابي طالب بمصر ام لا؟
رد عليه مفتب الديار المصريه وقتها الشيخ ” محمد بخيت المطيعي ” رحمه الله بما ذكره علي مبارك وما ذكره الصبان والجبرتي والشعراني والعدوي رحمهم الله جميعاً…
ثم عرج علي ما ذكره ابن الاثير والطبري وابن جبير من ان المدفون بمصر من الزينبيات هي
( زينب بنت يحي بن يزيد بن علي بن الحسين)
وليست زينيب اخت الحسين ..ثم قال واما قول ممن قال انها زينب بنت علي. فمحمول علي انها بنته فعلاً ولكن بالوسطه لا بالمباسره ولا شك في هذا المشهد بضعه من رسول الله.
…..
ولكن رد علي هذا الاستفتاء وثبت بالحجه بنفس المجله المدقق (حسن قاسم) رحمه الله
رداً موثقاً محدد واثبت فيه بالدليل القاطع ان الضريح والمرقد الحالي المنسوب بمصر الي
(السيده زينب بنت الامام علي واخت الحسنين)
وان الضريح الذي قال بن جبير وتابعه الاستاذ المفتي انه للسيده (زينب بنت يحيي بنت زيد بن علي زين العابدين بن الحسن ) موجودايضاً بالقاهره ولكنه للسيده (زينب بنت يحيي المتوج بن الحسن المثني بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب) لان يحيي بن زيد ستشهد عن ثمانيه عشر عاماً ولم يتزوج فالخطأ جاء من تشابه الاسماء بين يحيي بن الحسن ويحيي بن الحسين..
وقبر زينب بنت يحيي هو قبر (العيناء فاطمه بنت القاسم) التي دفنت مع زينب شرقي مسجد الامام الشافعي بعيداً جداً عن مشهد عمتها زينب بنت علي
نصوص ادله حسن القاسم
…..
يقول جاء في رحله الفقيه الاديب الرحاله
(ابو عبدالله محمد الكوهن الفاسي)
التي عملها في اواخر القرن الرابع الهجري انه دخل القاهره في (14محرم 1369ھ)والخليفه يومئذ”ابو النصر نزار بن المعز لدين الله ابي تميم الفاطمي” فزار جمله من المشاهد وذكر ما عاينه من الصفه وقتها فقال
دخلنا مشهد (زينب بنت علي) علي ما قيل لنا فوجدناه داخل دار كبير وهو في طرفها البحري يشرف علي الخليج فنزلنا إليه بدرج وعاينا الضريح فوجدنا عليه (دربوزاً)يعني(دار
بزين) قيل لنا انه من خشب القماري فاستبعدنا ذلك لكن شممنا رائحه طيبه ورأينا باعلي الضريح قبه بناءها من الجص وفي صدر الحجره ثلاثه محاريب اطولها الذي في الوسط
وعلي ذلك كله نقوش في غايه الاتقان ويعلو باب الحجره (زليخه) قرأنا فيها بعد البسمله
(وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله احد)
هذه الرحله من محفوظات مكتبه عارف بك بالمدينه
…….
وكلام السخاوي في كتابه (اوقاف مصر )
وايضاً
ابن الاثير والطبري وابن عساكر وابن طولون
… الطبراوي وابن اثير لما ذكرا في محنه ( الامام الحسين)
الحافظ بن عساكر الدمشقي مؤرخ القرن السادس الهجري ذكر ذلك في تاريخه الكبير المحفوظ بالمكتبه الخالديه بدمسق
والمؤرخ بن طولون الدمشقي في رساله مستقله..
والشريف الازورقاني في كتاب ک (بحر الانساب) وهو من علماء القرنن السابع هجري
وكتاب (الفَرْق بين الفِرق) للبغدادي.
عزيزي المنكر علي وجود بنت البتول لك بعض الكتب المذكوره امامك وايضاً كتاب مراقد اهل البيت في القاهره للامام محمد زكي ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE