.

.

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛ ( انتبهوا… كفاية نظر للخلف )

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛
( انتبهوا… كفاية نظر للخلف )

 

مما لا شك فيه أن الثقة بالنفس و النظر إلى الخلف كثيرا من أهم الأسباب التى تبطئ من حركتنا و تؤثر على سرعة تقدمنا و وصولنا للهدف المرجوا تحقيقه .. لذا يجب أن ندرك أن أهم و أخطر الأساليب الحديثة المؤثرة فى تقدمنا أن عدونا يشغلنا دائما بالالتفاف للخلف كثيرا ليوقف و يبطئ تقدمنا و لنا فيما سأسرده لحضراتكم عبرة واقعية من الحياة… مع عدم الأخذ بالتشبيه الفعلى من بطلى القصة و تطبيقهم و تطبيعهم على الفكرة الأصلية و أنما هو مثل وتشبيه للعبرة و الاتعاظ و الإستفادة من القدرات و تعظيمها و وضعها فى محلها .. فالقصة بين الأسد و الغزال عندما يطارد الأسد الغزال تصل سرعة الغزال إلى 90 كيلوا متر فى الساعة وتصل سرعة الأسد الى 58 ك. م. س.
و مع ذلك دائما ما يصبح الغزال صيدا و فريسة للأسد .. و التفسير هنا أن الغزال لو وضع فى نفسه الثقة و آمن أنه يمكن أن يستغل سرعته و يسير فى خط مستقيم دون أن يشغل باله بالنظر خلفه ليعرف أين الأسد لتفوق عليه بسرعته و لم يصبح فريسة للأسد .. و من هذا المثل الواقعى فى عالم الحيوان .. يجب أن يتعلم الإنسان و يستفيد ليعمل على إمكانياته و لا يشغل نفسه بالنظر خلفه حتى لا يقع فريسة للجهل و التأخر و المرض … الخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE