الرئيسية » فن » كيف دمر تامر مرسي إعلام المصريين لصالح المستفيد

كيف دمر تامر مرسي إعلام المصريين لصالح المستفيد

الوصول للمنصب بالرشوة الدليل على أن من وصل لن يصنع نجاحا فقط هو ينفذ ما يريد بغض النظر عن القيم والمباديْ
لهذا بدأ تامر مرسي منذ يومه الأول في تدمير شركة إعلام المصريين لصالح المنافس المباشر في DMC
اغلاق العديد من الشركات الواعدة والناجحة والدخول في صدامات مع كيانات في حجم برزينتشن ومصر للسينما، إنهاء تعاقد الوكيل الإعلامي برومو ميديا والتي دفعت ٣ سنوات مقدما بعد مضي عامين فقط والوصول لساحات المحاكم بسبب نقض العقود إرضاء لصاحب السطوة.
دمج وحمو شخصيات الإذاعات الأربعة في راديو النيل والتي تديرها إعلام المصريين بتوحيد البث في أهم ٤ ساعات في الموسم الدرامي، في سابقة للفشل يصعب تخيلها لانها تطرح سؤالا هاما عن سبب وجود ٤ اذاعات بينما البث واحد.
ثم تدمير مجموعة On Tv بإيقاف برامج On Live وترحيل عمرو أديب – البرنامج الأكثر مشاهدة – قبل تدارك الخطأ بعد قرصة أذن والتعاقد معه ليعود في سبتمبر
تقزيم دور On Sport التي لمعت مع أحمد أبو هشيمة وأسامة الشيخ ومنع التمويل عنها لصالح DMC Sport
اختفاء ON Drama من على قائمة المشاهدة الرمضانية في رمضان ٢٠١٨ بعد منافستها القوية لقناة MBC في رمضان ٢٠١٧ بعد منع عرض مسلسلات يسرا وهنيدي لاضعاف العدل جروب لصالح مسلسلات لا يشاهدها أحد مثل هاني سلامة.
وأخيرا وللمرة الأولى منذ انشاء إعلام المصريين قبل عامين تتأخر رواتب العاملين للأسبوع الثاني من بداية الشهر دون القدرة على السداد.
يكتفي تامر مرسي بارتداء بزات أقل مقاسا لتبدو عضلاته بارزة في الصور ويستدعي أبطال مسلسلاته لمقر الشركة في مصر الجديدة ليخبر الموظفين بأنه رجل مهم تحج إليه النجوم، لكنه مازال عاجزا عن إدارة كيان في حجم إعلام المصريين لأنه في الأساس منتج تخصص غسيل أموال
الفشل في المجموعة يزداد يوما بعد يوم إما لصالح المنافس وإما جهلا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*