أخر الأخبار
الرئيسية » مقالات وآراء » مصطفى محمد: مبارك أيه اللى إنت جاى تقول عليه

مصطفى محمد: مبارك أيه اللى إنت جاى تقول عليه

من حق كل مواطن يختار اللى يعجبه .. لكن أكتر حاجة بتضحكنى العبارة الشهيرة ” ولا يوم من أيامك يامبارك” ولا أدرى لماذا عندما يكون أمامنا فرصة للإختيار نختار السبب الرئيسى لكل الكوارث التى نعانى منها الأن  لقد تناسى الجميع العديد من الجرائم الكبيرة التى ارتكبها مبارك فى حق هذا الشعب، فمبارك يجب أن تتم محاكمته على تجريف وطن بأكمله من كل سبل التقدم على مدار ثلاثة عقود من حكمه تعالوا ننظر إلى كوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة والهند وما وصلوا إليه من تقدم فى مجال الفضاء والطاقة النووية والذرية والبرمجيات، وما أوصلنا إليه مبارك من جهل وتخلف ووصول نسبة الأمية إلى معدلات تفوق أى معدلات عالمية، وكل هذه الدول كانوا أسوأ حالاً منا مع بداية حكم مبارك.
يجب محاكمة مبارك على انهيار التعليم والعملية التعليمية وابتعاد مصر عن كل مجالات التقدم العلمى. يجب محاكمة مبارك على تهميش غالبية هذا الشعب وإفقاره والذى أصبح أكثر من 40% منه تحت خط الفقر ولا يوجد قوت يومه، يجب محاكمة مبارك على انتشار الرشوة والوساطة والمحسوبية فى عهده، يجب محاكمة مبارك على إهدار كرامة المواطنين وإسكات أى صوت وطنى يعارضه وتلفيق التهم له وتقزيم الحياة الحزبية فى مصر. يجب أن يُحاكم مبارك على ثروات الشعب المنهوبة من قبل أبنائه ومن يحيطون به من رجال السلطة والأعمال سواء أراضى أو ثروات طبيعيه تُقدر بالمليارات يجب أن يحاكم على فضيحة وجريمة الغاز الذى كان يبيعه لإسرائيل بأقل من تكلفة إنتاجه وبيع غالبية شركات القطاع العام بأبخس الأثمان فى صفقات مشبوهة تفوح منها رائحة الفساد. يجب محاكمة مبارك على انتشار الأوبئة والأمراض والسرطانات وأهمها فيرس سى والالتهاب الكبدى الوبائى والذى يقدر عدد المصابين بهم 20 مليون مواطن دون مواجهة حقيقية لهذه الأمراض التى أنهكت أجساد المصريين وحصدت أرواحهم.
مبارك يجب أن يحاكم على كل عمليات التزوير فى إرادة الشعب فى كل الانتخابات التى تمت فى عهده وأخرها الانتخابات البرلمانية 2010، وعلى تفريطه فى كرامة مصر والمصريين خارج البلاد فى المئات من المواقف وعلى دور مصر القيادى الذى أنهاه وأصبحنا ملطشة من أصغر الدول. لقد تناسى من يطالب بعودته أنه على مدار 30 سنة  ترك سيناء خرابة ولم يفكر لو فى غرس شجرة

الفساد فى عهد مبارك كان كما كان يقول ” إسم النبى حارسه وصاينه” زكريا عزمى .. للركب فوفقا للإحصائيات كان يظهر ترتيب مصر متأخرا على مؤشر الفساد والذي تصدره منظمة الشفافية الدولية، ففي 26 سبتمبر 2009 جاء ترتيب مصر 115 على مستوى 180 دولة في العالم متراجعا عن عام 2007 والذي كان 105 وعام 2006 والذي كان 70، كما تورط عدة وزراء في عمليات فساد كبيرة مثل وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان وعدة مسئولين حكوميين في الدولة، كما تحذر منظمات دولية ودول من انتشار الفساد في مؤسسات الدولة مثل تقرير وزارة التجارة الأمريكية الذي يحذر الشركات ورجال الأعمال الراغبين في الاستثمار في مصر من انتشار الفساد في الحكومة المصرية. كما تتهم المعارضة وعدة منظمات أهلية ودولية الحكومة المصرية بتزوير الانتخابات وتطالبها بتوفير إشراف قضائي كامل ومراقبين دوليين على الانتخابات
1 مارس 2010: الأغلبية تُسقط 3 استجوابات تتهم الحكومة بالفساد وإهدار 80 مليار جنيه في «أبو طرطور والغزل والكهرباء»
في 4 يناير 2010: النيابة العامة: وزير الإسكان السابق إبراهيم سليمان تلقى رشاوى 20 مليون جنيه من 3 رجال أعمالوفي 27 مارس 2010: وزير الإسكان السابق محمد إبراهيم سليمان يفضح سلفه وزير الإسكان الأسبق حسب الله الكفراوي بتقديمه مستندات تضمن تخصيص جزيرة كاملة في مارينا‏،‏ لمجموعة بن لادن‏،‏ مساحتها ‏100‏ ألف متر‏ 25‏ فدانا و‏80‏ ألف متر أخرى مساحتها‏ 20‏ فدانا‏،‏ لعدد من رجال الأعمال والمستثمرين بواجهة نصف كيلومتر علي البحر مباشرة، وعدد أخر من رجال الأعمال حصل كل واحد منهم على ‏10‏ آلاف متر بالتخصيص في المنطقة‏ 24‏ بمارينا‏
كما صدر تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يقول أن 12 مليون نسمة يعيشون بلا مأوى؛ مما يدفعهم للمعيشة في المقابر والعشش والجراجات والسلالم والمساجد. وقال التقرير أنه توجد في مصر 1032 منطقة عشوائية في جميع المحافظات. وأشار التقرير إلي أن معظم هؤلاء مصابون بأمراض الصدر والحساسية والأنيميا والأمراض الجلدية. وتقرير آخر صادر عن لجنة الإنتاج الزراعي بمجلس الشورى أكد أن 45% من سكان مصر تحت خط الفقر. ووفقا لتقرير الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، ووصف التقرير هؤلاء الفقراء بأنهم جوعي ومرضي. وأشار التقرير إلي تعرضهم لكل أنواع الحرمان من الغذاء والمأوى والتعليم الجيد والرعاية الصحية الكاملة. وأوضح التقرير أن شريحة الفقراء في مصر تمتد وتتسع كل يوم، وبخاصة بعد استمرار سياسة فرض المزيد من الرسوم التي يتحملها الفقراء وحدهم ناهيك عن الفشل الكلوى الناتج عن خلط مياه الشرب بمياه الصرف الصحى ..
حيث وضع خبراء متخصصون مشروع محطة الجبل الأصفر للصرف الصحى بتكلفة 400 مليون جنيها إلا أن مبارك أسند العملية إلى مكتب وزير فاسد بحكومته وهو إبراهيم سليمان – بالمخالفة الصريحة للقانون – وتم التنفيذ بتكلفة أكثر من ثلاثة أضعاف حيث بلغت مليار ونصف المليار جنيها .. ناهيك عن الإضطراب النفسى فأمراض الاضطراب النفسى فى عهد مبارك :
– طبقا لتصريح الدكتور ناصر لوزة أمين عام الصحة النفسية لصحيفة الدستور المستقلة فى 19 سبتمبر 2007 فإن عدد المرضى النفسيين فى مصر قد وصل إلى 20 مليون مواطن وفى الأمراض الأخرى احتلت مصر المرتبة الأولى عالميا فى أمراض القلب فى الفئة العمرية 25 / 35 عاما . وفى مجال الزراعة  أصغر عيل عارف المبيدات المسرطنة اللى دخلها يوسف والى ومش بس كده مصر الزراعية أصبحت تستورد 80 % من الفول المدمس وخصوصا من كندا ، والأولى عالميا فى استيراد القمح والرابعة عالميا فى استيراد الذرة ، كما تستورد 40 % من زيت الطعام .. فى 10 أبريل 2008 أصدر البنك الدولى بيانا ذكر فيه أن مصر على رأس 33 دولة مهددة بأزمة غذائية حادة ومشاكل اجتماعية خطيرة مرشحة للاستمرار لفترات طويلة ..

mostafa.mohamed218@yahoo.com

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*