.

.

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛ ( و بعدين .. ايه الحل ؟ )

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛
( و بعدين .. ايه الحل ؟ )

 

منذ فترة و أحنا بنسمع عن مهاجمة الثعابين لبعضا من سكان القرى .. و تعتبر هذه الظاهرة من المشاهد الجديدة الغير معتادة بهذه الصورة لأهل هذه القرى البسطاء فى كل حاجة .. فى الأول كانت الأراضى الزراعية هيا أماكن تواجدها مما أدى فى بعض الأحيان أن هجر الفلاح أرضه خوفا على حياته .. و أعلن المسئولين أنهم بصدد التصدى لهذه المشكلة بالطرق اللى حفظناها .. حقن بيض الطيور و احشائها بالسم للقضاء على المشكلة على الرغم من حدوث حالة وفاة .. و أشار المسئولين أن ذلك يرجع لعدم إنتشار الوعى
و بعد فترة زمنية ليست بالبعيدة رجعنا نسمع تانى عن مهاجمة الثعابين للمزارعين و لكن الأخطر و الادهى المرة دى يا سادة أن الحالات الجديدة تم رصدها بالبيوت … أيوة فى البيوت … و ده معناه انها بدأت بالتحرك نحو البيوت فى مؤشر فى منتهى الخطورة عن أعدادها و أن ما تم سابقا لم يردعها و لم تنجح الخطة فى السيطرة على الظاهرة … فهل هناك قصور … نعم … أيوة … فى تقصير قد يرقى إلى الإهمال فى أمر يهدد حياة المواطنين … لأن هناك حالات وفاة جديدة .. أين إدارة الأزمات .. عفوا .. أن كنا نعتبرها أزمة .. السؤال المهم و الملح و العاجل … وبعدين ايه الحل ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE