أخر الأخبار
الرئيسية » مرأة ومنوعات » حكاية ميكب ارتست “الاء عزت ” سابت المحاسبة واتجهت “لفن الجمال” لتصبح حديث الشرقية

حكاية ميكب ارتست “الاء عزت ” سابت المحاسبة واتجهت “لفن الجمال” لتصبح حديث الشرقية

ابراهيم عبداللطيف

مجموعة من الصور عن أحدث صيحات المكياج، و عدد من الأسئلة عن عروض مكياج الخطوبة وأحدث لفات طرح الزفاف تجلس الاء عزت خلف شاشة اللاب توب تتابعهم بدقة من خلال صفحتها الخاصة على موقع فيس بوك، وترد على أسئلة فتيات جيلها عن نصائح للمكياج وعن أسعار مكياج العرائس، لم يكن غريباً على فتاه عشرينية مثلها أن تواكب التطور والموضة أن تنتقى مهنتها وفقاً لموهبتها فقط ودون النظر إلى أن اعتبارات لها علاقة بالدراسة، لكن كورسات الميكب كان وسيلتها لتصبح “ميكب أرتست” محترفة.

حاربت الروتين بالابتكار، وطورت نفسها لتصبح مثلا أعلى لغيرها من الفتيات، حافظت على دينها ودنياها، ووازنت بين موهبتها ودراستها، هى طالبه بكلية التجارة جامعة الزقازيق ، الاء عزت صحبة 21 عام تقيم بجزيرة سعود بمحافظة الشرقية وهذا يكفي ان تعرف مقدار ما فعلت وتعبت في ظل النقد ومحاربة الجميع لها كونها تقيم في مجتمع له عدات وتقليد مختلف كثير عن البقية تحارب و تعمل على تطوير موهبته ودراستها وتمسكت بحلمها،
حقيبة كبيرة الحجم، ومجموعة كبيرة من فرش المكياج، وعدد من مستحضرات التجميل ربما تندهش من تنوعه وكثرته، هم أدوات الاء عزت التى تستقبل بها العروسة .
تحكى الاء عن طبيعة عمل “الميكب أرتيست” لـ بتوقيت مصر وتقول “فيس بوك هو البداية دائماً، كنت عاشقة للمكياج من الصغر، وأفضل متابعة الجديد وكانت لدى رغبة دائمة لتعلعم كيفية وضع الميكب كالمحترفين، ومنذ عامين قررت أن أتعلم الميكب من خلال كورسات وبالفعل بعد انتهائى منها، بعدها دشنت صفحة باسمى على فيس بوك، وبدأت الفتيات أن تدخل إليها وترى بعض صور العرائس والفتيات اللائى وضعت لهن ميكب”.
عامين من الطموح والامل وتفوق دراسي يكفون الاء عزت ان تصبح حديث الكثير من اهل الشرقية
وهي الان قدوة ومثل مشرف للكثير من الفتيات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*