.

.

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛ ( الفرق فين … !؟ )

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛
( الفرق فين … !؟ )

 

لائحة الأندية …. صداع و صراع و تحدى و توفيق أوضاع و نظرة للمستقبل و تحقيق طموحات … و أخرى .
ما بين الواو و الواو كلمات تحليلية مختصرة لمحتوى و رغبة الأندية لتحقيقها من خلال رؤية رؤساء و مجالس إدارتها .
فمنهم من يسعى لتحقيق الاحسن و الأصلح لناديه و اعضاء الجمعية العمومية و منهم من يلجأ لهذه اللائحة لتحقيق أهداف يشوبها المصالح الشخصية .. و المعنى هنا يكمن فى بطن الكاتب و عقل رئيس مجلس الإدارة .
لو عملنا مقارنة سريعة و بسيطة بين أكبر ناديين أو قطبى الكرة ….
اللائحة .. اتفرضت و اتخطفت و لم تطرح للمناقشة من خلال مجلس الادارة بكامل هيئته المنتخبة و لا الجمعية العمومية قبل التصويت عليها و اقرارها ناهيك عن مشروعيتها من عدمه و طبعا ده حصل فى نادى الزمالك .
اللائحة .. نوقشت من خلال مجلس الادارة بكامل هيئته ثم طرحت للمناقشة للجمعية العمومية ثم الأخذ ببعض الآراء و تعديل بعض بنودها ثم اعادة المناقشة من خلال الشخصيات العامة و ارسال نسخة منها لجميع رؤساء مجالس الإدارة التى سبق لها ان تولت مسئولية النادى الأهلى .. و الى ان فكرت و كتبت مازالت تناقش …
من هنا و هناك و تلك و ذاك .. عايزيين نعرف … الفرق فين !؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE