.

.

بسبب المصريين.. غرامة ضخمة على قنوات “بي إن سبورتس”

المحكمة الاقتصادية المصرية أيدت قرار توقيع غرامة مالية ضخمة قيمتها 400 مليون جنيه مصري على شبكة قنوات “بي إن سبورتس” الرياضية، ورئيس مجلس إدارتها رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، مالك نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وأحال النائب العام مجموعة قنوات “بي إن سبورتس” ورئيس مجلس إدارتها ناصر الخليفي، للمحاكمة الجنائية بعد أن خالفت المجموعة قانون “حماية المنافسة”.

حيث قامت إدارة شبكة قنوات “بي إن سبورتس” بمخالفة قانون حماية المنافسة، وذلك حينما قطعت الإرسال عن المشتركين في مجموعتها الذين يتلقون قنوات الشركة عبر القمر الصناعي المصري المعروف بأسم “نايل سات”، وذلك بغرض إجبارهم على تحويل أجهزة الاستقبال الخاصة بهم إلى القمر الصناعي القطري المعروف بأسم “سهيل سات”.

ورأت المحكمة الاقتصادية المصرية أن إجبار المشتركين على تحويل أجهزتهم للقمر الصناعي القطري يعتبر بمثابة تهديد واضح للقمر المصري بالخروج من السوق.

بي إن سبورتس هي شبكة عالمية من القنوات الرياضية المشفرة التابعة لشبكة بي إن الترفيهية، وتنقل مجموعة من البطولات الرياضية العالمية، تملكها مجموعة بي إن الإعلامية، وتبث محتواها وبرامجها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وإندونيسيا، والفلبين، وهونغ كونغ وتايوان وأستراليا وإسبانيا

ففي منطقة الشرق الأوسط تقوم القناة ببث محتواها على 17 قناة. بينما تقوم بتشغيل ثلاث قنوات في فرنسا (بي إن سبورتس 1، وبي إن سبورتس 2، وبي إن سبورتس ماكس)، وأطلقت قناتين في الولايات المتحدة (بالإنجليزية والإسبانية) في أغسطس 2012. كما أطلقت خدمة بث حية عبر الإنترنت في كندا في أكتوبر 2013، والتي أعقبها إطلاق لقناة كاملة في 31 يناير عام 2014، بعد عدة سنوات من التأخير بسبب صعوبة البيئة الرقابية في كندا. وفي أستراليا، حصلت المجموعة على تصريح بالبث بعد شراء الحقوق من قنوات سيتانتا سبورت الأسترالية، وحصلت على حقوق بث حصرية لمنافسات الدوري الإيطالي الممتاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE