.

.

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛ ( غول فى القدرة )

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛
( غول فى القدرة )

 

زمااان كان اللى فى القدرة فول نصحى الصبح و ناخد الطبق و نجيب الفول و يا سلام لو من وش القدرة و مننساش وصايا ستى نقول لعم سيد .. اتوصا .. و مننساش الزيت الحار و الدقة .. و ده كان الطبق الاساسى و مازال للغالبية العظمى من سكان جمهورية مصر العربية و اطلق عليه قطاع كبير من الشعب .. مسمار البطن .. علشان الفول سابقا و الغول حاليا ليه القدرة الرهيبة على ملأ المعدة و صعوبة الهضم و اعطاء الانسان الشعور بالشبع لفترة لا يستهان بها عشان كده فئة الغلابة تعتبره من الحلول السحرية للميزانية المصرية خاصة و أن الأم المصرية من الطبقة الشعبية قد ابدعت فيه لما كنا بنشتريه ساده و يخرج منه اطباق بالطماطم و السمنة … إلخ .
كل ده لما كان الفول بيتعمل بما يرضى الله و كانت تسويته تتخطى الساعات فى اماكن معينة
اما الغول حاليا جاهز و بسرعة يا معلم .. ازااى بأضافة ماااادة تدمر الإنسان .. يعنى عديم الضمير عشان ينجز ويكسب يمرض و يقتل .
و عن طريق دراسات فى الموضوع اظهرت ان اكل الغول قصدى الفول سابقا بأستمرار لفترة تصل الى 3 شهور متصلة تصل بالانسان الى تدمير الكبد و الموت المفاجئ .. و هذا على عهدة الراوى الذى استخلص ذلك من دراسات المتخصصين على حد قوله .
و ده بأعتبره جرس انذار و تحدى جديد للمسئولين لمتابعة هذا الكلام للتحقق و لو كان صح نعاقب فاعليه و نرجع  اكلة الغلابة اكلة بدون مخاطر .. و لو اشعة ننفيه .. بالرقابة .. و كمان نرجع سيطرة وهيبة الدولة …
و نخرج الغول من القدرة و نرجع الفول للناس ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE