الرئيسية » رياضة » في ذكري ميلاده.. لماذا أصبح صالح سليم أسطورة تاريخية؟

في ذكري ميلاده.. لماذا أصبح صالح سليم أسطورة تاريخية؟

لم تكن الشهرة والسمعة التي اكتسبها الأسطورة صالح سليم كلاعب أو رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي فقط، وإنما ترجع بفضل مواقف عديدة أثبت فيها صرامته الشديدة والثبات على مبادئ النادي الأهلي التي رسخها في أكثر من موقف.

صالح سليم “الأب الروحي” التي تحل ذكرى وفاته الـ 16 حيث أن رئيس النادي الأهلي الراحل توفى في يوم السادس من شهر مايو عام 2002 وبالرغم من مرور مدة طويلة على وفاته إلا أن الكثير من جمهور القلعة الحمراء يعتبر صالح أسطورة لناديهم وذلك بالرغم من أن الكثير من الجمهور لم يحضر قرارات سليم الصارمة أو مواقفه القوية لصغر سنهم وقت حدوثها إلا أنه يظل صاحب مكانة كبيرة لديهم.

ويقوم جمهور النادي الأهلي بشكل دائم باستعراض مواقف قام بها صالح سليم حتى الآن وينقل الجمهور دائماً كل مواقف المايسترو عبر التاريخ.

ويستعرض بتوقيت مصر  أبرز مواقف المايسترو والتي جعلت من صالح سليم اسطورة لجماهير النادي الأهلي.

شطب عباس وإيقاف النجوم

في عام 1985 قرر صالح سليم رئيس النادي الأهلي شطب اللاعب محمد عباس لاعب الفريق لأسباب تتعلق بسلوك اللاعب وهو الأمر الذي أغضب محمود الجوهري المدير الفني للقلعة الحمراء في ذلك الوقت، ليقوم المايسترو بإقالة الجوهري من منصبه وتعيين هاني مصطفى لخلافته في الإدارة الفنية للفريق.

وبعد قرار سليم تضامن لاعبي النادي الأهلي مع الجوهري ليقرر رئيس القلعة الحمراء إيقاف جميع لاعبي الفريق باستثناء أحمد شوبير حارس مرمى الفريق وقتها وكان ذلك قبل مباراة نهائي كأس مصر أمام نادي الزمالك موسم 1985.

واستعان صالح سليم بفريق الشباب بالنادي الأهلي لخوض مباراة الزمالك المرتقبة في نهائي كأس مصر ولم يتراجع عن قراره في إيقاف لاعبي الفريق الأساسيين بالرغم من أهمية المباراة، ليقدم شباب الأهلي مباراة قوية وفازوا على الفريق الأبيض الذي كان بكامل نجومه بثلاثة أهداف مقابل هدف ليحقق المارد الأحمر لقب بطولة كأس مصر.

ترسيخ مبادئ الأهلي ورحيل التوأم

صالح سليم عُرف دائماً بقراراته الصارمة وأصدر رئيس النادي الأهلي قرار بإيقاف نجم الفريق حسام حسن لمدة عام بعدما ألقى بقميص الفريق أرضاً عقب اشتباكه مع أحد لاعبي النادي المصري بمواجهة الفريقان موسم 1994، وكان قرار المايسترو في ذلك الوقت صادماً لجماهير النادي الأهلي لكنه ضرب مثالاً في الإصلاح والتهذيب لكل من يهين قميص النادي ويخرج عن النص.

وفي موسم 1999/2000 رفض صالح سليم الطلبات المادية التي فرضها حسام وإبراهيم حسن لتجديد عقديهما مع النادي الأهلي ليعلن رئيس القلعة الحمراء عدم حاجة الفريق للثنائي لينتقل التوأم لصفوف الغريم التقليدي نادي الزمالك.

رئيس الأهلي يتحدى رئيس الجمهورية

خلال مباراة الأهلي أمام الرجاء البيضاوي المغربي في نهائي البطولة العربية عام 2002 وعند وصول صالح سليم لإستاد القاهرة لحضور المباراة وجد أن المنظمين وضعوا مقعده في الصف الثاني خلف حسني مبارك رئيس الجمهورية الذي كان يحضر المباراة أيضاً.

ورفض صالح سليم ذلك الأمر وقام بمغادرة استاد القاهرة رافضاً أن يجلس رئيس النادي الأهلي خلف رئيس الجمهورية، وعندما علم المسؤولين في رئاسة الجمهورية بمغادرة المايسترو تم الاتصال به بشكل سريع ليعود إلى الاستاد مرة أخرى ويجلس في الصف الأول بجوار رئيس الجمهورية.

صالح سليم يقوم بطرد مرتضى منصور

قبل انتخابات النادي الأهلي عام 1992 التي خاضها صالح سليم أمام الدكتور حسن مصطفى كان الخلاف وقتها شديد بين المايسترو وطاهر أبو زيد اعترض وقتها على ترشح سليم لرئاسة النادي الأهلي.

توجه مرتضى منصور إلى أحد المحاميين الكبار أصحاب صالح سليم وطلب منه أن يبلغ المايسترو أن يحضر الندوة الانتخابية وأن لديه أوراق خفية سيكشفها عن طاهر أبو زيد وأنه يستأذن من رئيس النادي الأهلي أن يحصل على كلمة اثناء الندوة.

وعند حضور منصور للنادي الأهلي قام صالح سليم باستدعاء مدير أمن النادي لإخراجه وأصدر سليم قراراً بعدم دخول المحامي مرتضى منصور للنادي الأهلي مرة أخرى.

موقف المايسترو مع جمهور الإسماعيلي

قبل مباراة نهائي كأس مصر بين الأهلي والإسماعيلي عام 1997 أجري صالح سليم اتصالاً هاتفياً بالمهندس إسماعيل عثمان رئيس النادي الإسماعيلي ويخبره بموافقة النادي الأهلي بخوض المباراة في الخامسة عصراً بدلاً من إقامتها مساء حتى يتمكن جمهور الفريق المنافس من العودة إلى الإسماعيلية في نفس يوم المباراة.

وفاز نادي الإسماعيلي في المباراة بهدف دون رد أحرزه أحمد فكري الصغير ويخرج إسماعيل عثمان رئيس نادي الإسماعيلي ليهدي البطولة إلى صالح سليم الذي ضرب مثلاً في الروح الرياضية والمبادئ الأخلاقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*