أخر الأخبار
الرئيسية » رياضة » اليوم.. الأهلى يبحث عن التأهل لنصف نهائى أبطال إفريقيا عبر بوابة «هوريا»

اليوم.. الأهلى يبحث عن التأهل لنصف نهائى أبطال إفريقيا عبر بوابة «هوريا»

اليوم.. الأهلى يبحث عن التأهل لنصف نهائى أبطال إفريقيا عبر بوابة «هوريا»

الفريق يبحث عن اللقب التاسع ويخشى سقوط الأمطار وارتفاع الرطوبة فى كوناكرى

كارتيرون يكلف سعد سمير بمراقبة مانديلا.. يوسف: خبرات لاعبينا تؤهلهم لعبور المباراة

حين تشير عقارب الساعه الى نحو الساعة السادسة مساء بتوقيت القاهرة ..الرابعة بتوقيت كوناكري، تتوجه قلوب وعقول جماهير الكرة المصرية والعربية والإفريقية صوب استاد 28 سبتمبر بالعاصمة الغينية لمتابعة مباراة الفريق الأول للكرة بالأهلى أمام هوريا فى ذهاب دور الـــ8 لدورى الأبطال الإفريقي.

ويبحث الأهلى فى تلك المباراة عن تحقيق نتيجة جيدة تمنحه دفعة معنوية ونفسية قبل مواجهة الإياب التى ستقام فى 22 سبتمبر ، وتأهل الفريق الأحمر، صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، لدور الثمانية، عقب صدارته للمجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، محققا أعلى رصيد من النقاط من بين الفرق الـ 16 التى شاركت فى مرحلة المجموعات.

وبعدما حصل الفريق الملقب بـ(نادى القرن فى إفريقيا) على نقطة واحدة فى أولى جولتين بالمجموعة، انتفض واستطاع أن يحقق أربعة انتصارات متتالية للمرة الأولى فى مسيرته الحافلة بالبطولة التى بدأت عام1976.

وتعد هذه هى المرة الأولى التى يتصدر فيها الأهلى مجموعته بدور المجموعات منذ نسخة المسابقة عام 2013، التى شهدت فوزه بالبطولة للمرة الأخيرة، وهو ما جعل جماهيره تشعر بقدر كبير من التفاؤل حول قدرة الفريق الأحمر على استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ خمسة أعوام.

وكان الأهلى قد سافر الى كوناكرى على متن طائرة خاصة لتوفير أقصى درجات الراحة للبعثة التى يترأسها العامرى فاروق نائب رئيس النادي، وبذل محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكره جهوداً كبيرة برفقة سمير عدلى لحجز ملاعب التدريب وفندق الإقامة والترتيب لكل شيء خاص لرحلة الأدغال.

وحرص المدير الفنى باتريس كارتيرون على مراعاة حالة الإرهاق التى تسيطر على جميع أعضاء الفريق واتفق مع مدرب الأحمال مارك ليندمان على برنامج تأهيلى مكثف، وعقد كارتيرون محاضرة مع لاعبيه شاهد فيها مباراة لهوريا فى نصف نهائى كأس غينيا والتى فاز بها وتأهل للنهائي.

وتحدث كارتيرون مع لاعبيه عن ضرورة وضع المهاجم مانديلا صاحب الرقم 30 تحت حراسة مشددة وكلف سعد سمير بتلك المهمه خاصة أن ساليف كوليبالى لا يستطيع مجاراته فى عامل السرعة، وطالب المدرب الفرنسى لاعبيه باستغلال أنصاف الفرص وإحراز هدف مبكر يريح به الأعصاب ويصدر القلق للمنافس ويزيد من فرص التأهل لنصف نهائى الأميرة السمراء.

ورغم أن التدريبات التى خاضها الفريق فى غينيا قد شهدت تركيزا شديدا من جانب الجهاز الفنى بإخفاء معالم التشكيل، إلا أن الأمور تبدو واضحة الى حد كبير فلا بديل عن محمد الشناوى فى حراسة المرمى وأمامه أحمد فتحى وسعد سمير وساليف كوليبالى وعلى معلول وحسام عاشور وهشام محمد ووليد سليمان ومؤمن زكريا( صلاح محسن) وناصر ماهر ووليد ازارو.

من جانبه، أكد محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة بالأهلي، أن المنافس فريق قوي؛ بدليل تأهله لهذا الدور، ولديه أهداف يسعى لتحقيقها خلال الفترة القادمة، خصوصا أن المباراة ستقام على ملعبه ووسط جماهيره، وقال إن فريق هوريا يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، خاصة فى خطى الوسط والهجوم، ويعانى بعض المشاكل فى خط الدفاع، وهو الأمر الذى يجب أن نستغله لمصلحتنا جيدا، مؤكدا أنه طلب من اللاعبين ضرورة استغلال أية فرصة تلوح أمامهم؛ لتسجيل هدف مبكر يسهل من المهمة.

وأضاف يوسف ان الأهلى جاهز لمواجهة الفريق الغيني، خاصة أن الجميع يعيش فى حالة من التركيز الشديد؛ من أجل تحقيق الأهداف التى يسعى الجهاز الفنى لتحقيقها من المباراة، موضحا أن الجهاز قام بدراسة المنافس جيدا، وتعرف على نقاط القوة والضعف بين صفوفه واستقر على الخطة المناسبة لمواجهته، وشدد على ثقته الكبيرة فى لاعبيه وقدرتهم على تخطى عقبة الفريق الغيني، وتحقيق نتيجة إيجابية فى لقاء الذهاب يقترب من خلالها خطوة نحو بلوغ الدور نصف النهائى للبطولة.

وأوضح أن الجهاز الفنى طلب من اللاعبين التركيز فى المباراة، وعدم الانشغال بأى شيء آخر، فى ظل الحضور المتوقع من جانب جماهير المنافس، مشيرا إلى أن الخبرات التى يملكها لاعبو الأهلى تمكنهم من مواجهة تلك المواقف، ومثل هذه المباريات تحتاج الى الخبرات الكبيرة، وتابع المدرب العام أن أكثر ما يزعجه هو الخوف من سقوط الأمطار، الأمر الذى قد يؤثر على أرضية الملعب، ويعوق اللاعبين عن تنفيذ المطلوب منهم، هذا بخلاف الارتفاع الكبير فى درجة الرطوبة؛ مما يؤثر على المردود البدنى للاعبين وإن كان الأهلى اعتاد على مواجهة هذه المواقف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*