الرئيسية » عاجل » مصطفى محمد يكتب: تعالى خد نصيبك

مصطفى محمد يكتب: تعالى خد نصيبك

مصطفى محمد يكتب: تعالى خد نصيبك

علاقتى بوالدى علاقة درامية عميقة فعندما كنت صغير كان الخيال مسيطر على تفكيرى بنسبة كبيرة جدا وكان هو بطبيعة الحال بصفته أب ومسئول كان عملى جدا لم أتمكن من إستيعاب قدر حكمته ورؤيته الثاقبة إلا عندما كبرت ..كلنا ونحن صغار يكون الأب بالنسبة لنا أول ديكتاتور نصادفه فى حياتنا  ففى مرحلة مراهقتى كان يرفض أن ألعب كرة القدم مع أصدقائى وكنت حينها أتعجب كثيرا وعندما كبرنا أصبحوا هم تجار مخدرات وأنا صحفى ..كنت أعشق التمثيل وكتابة الروايات وكان يقول لى دائما خد شهادتك وإعمل بعد كده اللى إنت عايزه لا يمكن أبدا أن أنسى فرحته هو ووالدتى عندما حصلت على بكالوريوس الإعلام ولايمكن أن أنسى فرحتهما عندما حضرا معى حفلة تسليم كارنيه نقابة الصحفيين ولا يمكن أن أنسى دموعهما التى خانتهما عندما شاهدونى استلم كارنيه النقابة ولايمكن أن أنسى تشجيع والدى لى وأنا أردد قسم نقابة الصحفيين..أبى يملك كاريزما جبارة فقد أجمع كل من شاهده وعرفه سواء عن قرب أو عن بعد  على أنه يملك هيبة عظيمة وفى نفس الوقت الذى يجعلك تهابه لاتملك سوى أن تحترمه..كل هذه المقدمة لأننى أريد أن أعترف أننى تأثرت بشخصيته العميقة جدا لا أنسى دائما كلماته العميقة لى” خليك دايما حقانى بس خليك فاكر لما هتبقى حقانى دمك هيبقى تقيل على  قلب الناس اللى ماشيه غلط..قدامك طريقين ياتمشى صح وساعتها مش هتعجب ناس كتير وهتبقى فى نظرهم مغرور ودمك تقيل وعامل فيها الواد اللى مفيش منك أتنين يا إما تجامل الناس وتغمض عينيك تبقى شايفهم بيغلطوا وساكت ساعتها هتبقى شريكهم فى الغلط بس هيبقى دمك خفيف  ومنهم وعليهم وحبيب قلبهم.. تختار أيه؟!” ..أصدقائى بيضحكوا لما بقول لهم إن من أمتع اللحظات اللى بتمر عليا لما بتهدد ياسلام لما يجى حد ويقوللى ده أنا هأعمل وأسوى ببقى مبسوط جدا هيعمل أيه يعنى هيقتلنى اللى محدش يعرفه إن الدنيا دمها تقيل على قلبى وطول الوقت عايز اسيبها ولولا إنى شخص خيالى وبهرب فى كتابة رواياتى والكتابة بشكل عام كنت سيبتكم ومشيت ياعم إنت وهو ..من الحاجات اللى أبويا علمهالى إنى أواجه  حتى أن أحد أصدقائى قال ذات مرة عبارة توقفت أمامها كثيرا” قاللى يامصطفى إنت فى المواجهات بتبقى مرعب أوى” يمكن عشان أنا عنيد الله أعلم  الغريب بقى يا أخى إنى على الرغم من إنى مش طايق الدنيا وبقول عليها غابة لكن  أنا أكتر واحد فى حياتك ممكن تقابله  بيستمتع بحياته  يمكن عشان أنا عارف أنا عايز أيه من حياتى بالظبط أو يمكن عشان طول الوقت جوايا قناعة إن ربنا راضى عنى وهو اللى بيمدنى بالطاقة العظيمة على المواجهة..

كلمة أخيرة

وسط كل الزحمة الكتيرة أوى فى حياتى عمرى ما أقدر انسى الإنسانة العظيمة اللى نورت لى حياتى كلها 

إهداء إلى حبيبتى 

كلمات أغنية “إنتى فى دمى” لعمرو دياب

إنتى فى دمى..حضن بيهون لى همى..روحى قلبى عينيا عمرى..صاحبتى وحبيبتى وأمى

https://www.youtube.com/watch?v=qZuZ4Jt3FMM

 

mostafa.mohamed218@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*