أخر الأخبار
الرئيسية » محافظات » غياب الأطباء في “مستشفي زفتي العام ” واختفاء الادويه بقسم الطوارئ واهمال في العنايات

غياب الأطباء في “مستشفي زفتي العام ” واختفاء الادويه بقسم الطوارئ واهمال في العنايات

الغربيه: شريف ابوشمه
لم يعد للمريض سوي انتظار قضاء الله، بعد ان تحولت المستشفي الا مستنقع يسكنه الفساد والاهمال ، وباتت المستشفي نذير شؤم للمرضي.
“داخلها مفقود وخارجها مولود”
وما يحدث في المستشفي
“كفيل باقاله حكومات في البلدان التي تحترم مواطنيها وطبعا هذا لايحدث عندنا”
“الاهمال الطبي”
لايوجد اخصائيين مباشرين لتشخيص الحاله كلهم بلا استثناء طلبه وبيتعلموا في المريض وهم ليس علي درجه الكفائهّ
“النظافه والامن”
اما عن النظافه لا يوجد عدد بالشكل المناسب وقال احدهم لا يوجد معدات ولا تطهير للحمامات والدم موجود في كل مكان علي الارض والحشرات في كل اركان المستشفي.
ويتم معاملتهم بطريقه غير ادمية
وتحدث ايضا عن الامن لايوجد امن علي مستوي وحجم المستشفي ويتقبلون الاهانه من مدير المستشفي ويتعرضوا الي خصومات كثيره وأصل مرتبهم 800 ج وهذا لايرضي احد
“قسم الطوارئ “
يعد هذا القسم من اهم الاقسام بالمستشفي الذي يعمل علي استقبال المريض واسعافه في الحال
لا يوجد دواء داخل القسم ولا يوجد امبوبه اكسجين من العبوه الصغيره ليست متوفره هذه العبوة تتنقل لكل الحالات في القسم وجهاز رسم القلب عطلان وتم تبديل الجهاز بجهاز اخر في وقت لايقل عن نصف ساعه يكون المريض توفي.
لماذا يوجد هذا الاهمال?
“العنايه”

القلب،المتوسطه،الفنت
كل قسم منهم لا يقل اهميه عن الاخر يوجد ذباب وقطط داخل العنايه
مفتوحه 24 ساعه اللي عايز يطلع اي وقت مافيش مشكله مع ان لازم يكون علي المريض الراحه وعدم الاجهاد وخصوصا في هذه الاقسام بالذات لان المريض بيكون
“بين الحياه والموت”

” الناس الغلابه “
رأيت بعيني ام حامله طفلها علي كتفها ينزف في الدماء دخلت الاستقبال تقطع تذكره ودخلت قسم الطوارئ ولا تجد حقنه لابنها الذي ينزف في الدماء ولا تملك 20 جنيه حق الحقنه لتشتريها ولا يوجد اسعافات اوليه للطفل داخل هذا القسم
فين الانسانيه والرحمه.
“سيارات الاسعاف “
لماذا لا يتم تخصيص سيارات اسعاف داخل المستشفي ياتي المريض ويحتاج الي عربية اسعاف لازم ياخد جواب وينزل يختمه عند المدير ويذهب به الي الاسعاف ليتم التنسيق معه وعلي مايرجع بالاسعاف للمستشفي تكون الحاله توفت .
وعندما تاتي سياره اسعاف الي المستشفي ينتظر السائق والمريض واهالي المريض عندما يبحثون عن مفتاح البوابه لاستقبال الحاجه
ممكن تكون حاجات بسيطه تنقذ بيها حياة انسان
لا يخفي علي الجميع بأن الطب مهنه انسانيه في المقام الاول يفترض ان يقوم اشخاص سخروا جهودهم لتقديم العلاج ومساعده المرضي
كما اعتقد بان من ابسط حقوق المواطن الحصول علي الرعايه الطبيه اللازمه بشكل يليق بإنسانيته وينسجم مع مايخصصه الطبيب له
وتناشد اهالي مدينه زفتي وزيرة الصحه الدكتوره: هاله زايد
ووكيل وزارة الصحه بمحافظه الغربيه الدكتور: محمد شرشر
يطالبون الاهالي بفصل مدير مستنقع زفتي العام “محمد الجوهري” لانه ليس علي القدر بتحمل المسؤليه
وهو سبب الاهمال وكل مايحدث من سلبيات
ويطالبون ايضا
بالاستغاثه سريعا قبل فقدان مرضاهم

تعليق واحد

  1. طب سلطو الضوء على مستشفى الحميات فيها اكتر من كده قطط وزباله واهمال ومستشفى زفتى العام كانت خرابه ومحمد فوده رجع لها الحياه بس للاسف المسئولين مش حابين ده وكل واحد بيتكلم على اساس انه مش مسئول وفى الاخر متعمد نسب الاهمال والفساد للاستاذ محمد فوده عقابا له انه اعاد لها الروح فطبعا المستشفى خاضعه لوزارة الصحه فكل كلمة مقصوده ولاكن كل واحد شاف اهمال ومبغش عنه يبقى مهمل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*