أخر الأخبار
الرئيسية » عاجل » مصطفى محمد يكتب: رسائل سريعة

مصطفى محمد يكتب: رسائل سريعة

مصطفى محمد يكتب:رسائل سريعة

 

إلى إدارة التفتيش بوزارة الداخلية

أرجو من سيادتكم التحقيق فى الشكوى المقدمة إلى سيادتكم ضد أمين الشرطة بقسم الوراق المدعو ” ه.و”  فهو يستغل سلطته أسوأ إستغلال  حيث يتعدى بالضرب على أهالى المنطقة دون وجه حق ويوقف أهالى المنطقة من أجل تثبيتهم على طريقة ” شخلل عشان تعدى” كما أنه مشهور فى المنطقة بأنه يدير دواليب المخدرات وله قصة شهيرة بالمنطقة حيث أنه قام بتفتيش شاب طيب يعمل مندوب فى شركة أدوية فوجد معه العهدة” مبلغ 27 ألف جنيه” فحاول أن يبتزهوقال له نص” ادينى 5 ألاف جنيه وأنا أسيبك تمشى” فرفض الشاب فلفق له تهمة تعاطى

القوة تؤدي إلى الفساد , والقوة المطلقة تؤدي إلى الفساد المطلق. – لورد أكتون

أنا والتهديدات

المقربون منى يعلمون جيدا أن أسعد لحظات حياتى عندما أتعرض للتهديد حينها أشعر أننى فى قمة الشجاعة لأن الحياة علمتنى أن من يقوم بتهديدى هو شخص فى منتهى الرعب منى  لذا يحاول تهديدى من أجل أن أبتعد عن طريقه ومؤخرا أنتقدت أداء أحد المسئولين فوصل إلى تهديد من أحد صبيانه  عن طريق أقاربى  وفى حقيقة الأمر ضحكت حتى سقطت على الأرض من شدة الضحك لأننى أعلم التاريخ الكامل لصاحب التهديد فهو تافه لدرجة أنه أجبن من أن يهدد نملة كما أنه لم يجرؤ أن يهددنى فى وجهى كما أننى متيقن من أنه يخشى من مناظرتى لأنه ضحل الفكر ومناظرتى له سوف تكشفه أمام العامة لأنه لايملك ما يقنع به الناس فالتفاهة  أبرز عناوين حياته وأنا متيقن إنه هيقرأ المقال ده ودمه هيتحرق ربنا مايحرمك منى ياتافه

أن يفقد المرء حياته فذلك ليس بالأمر الكبير أو المُصاب الجلل ، عندما يحين الأوان سوف يكون لدى الشجاعة لتُسلب حياتى أيضاً. ولكن ما هو غير مُحتمل حقاً ، أن ترى حياة الفرد خالية من المعنى ، أن يُقال لك لا يوجد هدف أو سبب لبقائك. حيثُ أن الكائن البشرى لا يستطيع العيش بدون أن يكون هدف من وجوده. – ألبير كامو

كلمة أخيرة

إذا أردت أن تفهم ما تقوله المرأة , فلا تسمع إلى ما تقوله بلسانها , بل استمع إلى ما تقوله بعينيها. – فيكتور هوجو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*