الرئيسية » عاجل » مصطفى محمد يكتب : الجزاء من جنس العمل

مصطفى محمد يكتب : الجزاء من جنس العمل

مصطفى محمد يكتب :الجزاء من جنس العمل

 

اللى قبلينا قالوا ” الجزاء من جنس العمل” أزعم أن أحد أهم أسباب سعادتى وهدوئى النفسى أننى طوال الوقت أركز مع نفسى وفى طريقى فقط  ناس كتير بتستغرب منى لما مش برد على حد بيغلط فيا فى غيابى  تعالى نتناقش بالراحة أيه الداعى إنى أشغل نفسى بتفاهات أنا إنسان عارف كويس  أنا عايزأيه من حياتى  على سبيل المثال من فترة كنت بكشف فساد حد فطلع شخص يهدد ويتوعد  ويتحدث بعنجهية لا تتماشى مع إمكانياته العقلية  المحدودة كل مايعمل حاجة فى حياته يفشل  منجحش فى حياته غير فى الفشل تخيل لما تبقى صحفى وشغلك منقسم عدة أقسام قسم منه شغلك العملى الشغل بتاع الصحافة الميدانى والأخبار والتقارير والتحقيقات وغيره والشق النظرى بتدريسك لكورسات صحافة وتخريجك لأجيال جديدة للمهنة كل أسبوع  ورئاستك لتحرير صحف ومواقع وبرامج على قنوات فضائية يطلع لك واحد أكبر مؤهل حصل عليه دبلوم صنايع وينتحل صفة صحفى وهو لا دراسة ولا موهبة ولا يعرف يكتب خبر حتى فى مجلة حائط فى أصغر مدرسة ومن كدابين الزفة ويحصل على عشرة ألاف جنيه شهريا عشان بيقول وعد وأوفى وواطى لدرجة إنه أقام علاقة غير مشروعة مع سيدة زوجها متوفى ومن عائلة كبيرة من منطقته وتزوج واحدة عدد اللى مشيت معاهم أكبر من شهداء مصر فى جميع الحروب ومناسب ناس تشرف شغلهم كله فى الدعارة  ويجى بعد كل هذه الحياة المليئة بالعوارات يتحدث عنى  ويتسائل مين ده  و  يهدد يا أخى إذا بليتم فإستتروا بالله عليك ليه أركز مع واحد مش فالح غير فى التهديدات وهو بيخاف من خياله  ليه أركز مع واحد حياته بكل هذه القذارة  الضرب فى الميت حرام  كفاية العقاب اللى خده فى حياته

كلمة أخيرة

إذا نطق السفيه فلا تجبه *** فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه *** و إن خليته كمدا يموت
،
سكت عن السفيه فظن أني *** عييت عن الجواب وما عييت
ولكني اكتسيت بثوب حلم *** وجنبت السفاهة ما حييت
،
أعرض عن الجاهل السفيه *** فكل ما قاله فهو فيه
فلا يضر نهر الفرات يوما *** إذا خاض بعض الكلاب فيه
،
لو كل كلب عوى ألقمته حجرا *** لصار الصخر مثقال بدينار
ولقد أمر علي اللئيم يسبني *** فمضيت ثمة قلت لا يعنيني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*