الرئيسية / عاجل / مصطفى محمد يكتب:إتعلم

مصطفى محمد يكتب:إتعلم

مصطفى محمد يكتب:إتعلم

الذكاء منحة ألهية عظيمة والإدارة فن لا يتقنه إلا العباقرة الأمر يتعلق بطريقة إدارتك لحياتك وطريقة تعاملك مع المواقف المختلفة عندما كانوا يسألونى مثلا لماذا تحب النجم الفلانى أو النجمة الفلانية بالإضافة إلى موهبته فأنا أحترم الأذكياء فأنا مثلا أحب عبد الحليم حافظ لأن الذى يستطيع أن يكون رقم واحد فى ظل وجود عبد الوهاب وأم كلثوم ومحمد فوزى لك أن تتخيل مدى الذكاء الذى يملكه ..أحب شادية لأنها بالإضافة إلى موهبتها ورقتها أستطاعت بمنتهى الذكاء أن تعتزل فى الوقت المناسب لتحتفظ فى أذهان عشاقها بالصورة الذهنية التى ترسخت بداخلهم وعلى الرغم من المحاولات المستميته لإثنائها عن قرارها ومحاولات إعادتها للأضواء مرة أخرى إلا أنها لم تخضع لتلك المحاولات.. أحب عمرو دياب فبالإضافة إلى موهبته يتميز  ببراعته فى إختيار توقيتات ظهوره وإختفائه على النقيض تماما شخص مثل المدعو محمود الخطيب الذى كان أبرز موهبة كروية على مدار سنوات كثيرة إلا إنه قتل كل هذا فى اللحظة التى قرر فيها أن يحترف العمل الإدارى بعد إعتزاله فإذا لم يظهر هذا وهو عضو مجلس إدارة إلا أن هذا ظهر بوضوح بعد أن أصبح نائب رئيس النادى الأهلى وظهر  بشكل أوضح عندما أصبح رئيسا للنادى .. فهذا يمنحنا درس عميق أن الإنسان لابد أن يدرك كيف يدير حياته بإحترافية لا يكابر لا يطمع لا يطمح فى طموحات بعيدة كل البعد عن إمكانياته  الذى ينجح فى مجال ليس بالضرورة ينجح فى كل المجالات

لم أرى فى بجاحة الأخوة الزملكاوية .. لم يحصلوا على الدورى منذ ثلاث سنوات وخلال تلك السنوات ” الثلاثة الماضية عادوا للمهانة   وهذا العام قبل الهنا بسنة يتغنوا بحصولهم على بطولة الدورى فماذا يكون وضعك فى نهاية الموسم إذا لم تحصل على البطولة  مش فالحين بس غير فى نغمة نظرية المؤامرة إنكم  طول العمر بتتعرضوا لظلم والدولة والتحكيم طول عمرهم مع الأهلى .. معلش اللى متعود على الفشل بيكدب الكدبة ويصدقها وحجة البليد مسح التخته وبالمناسبة هنسمع النغمة دى قريب تانى لما ترجعوا لوضعكم المفضل وهو الخسارة من طوب الأرض دمتم مهزقين

إلى الأخ عبدالله السعيد عمرى ماحبيتك فى عز ماكان مشجعى الأهلى طالعين بيك السماء ..أنا بكره الوصوليين إلى المكان الذى يليق بك .. إلى مزبلة التاريخ

كلمة أخيرة

لقد كان عاما ملئيا بالجرى والتنطيط

 

عن Mostafa Mohamed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*