.

.

مصطفى محمد يكتب: ماذا لو؟!


أتسائل دائما عن ماذا لو عمل المدعو السيد على الشاذلى على معوض بعد تخرجه من كلية التربية الرياضية جامعة الزقازيق عام 1993 مدرس ألعاب وترك الإعلام لناسه ..ماهو التاريخ المهنى لسيد ليجعل مصطفى بكرى يضمه لنقابة الصحفيين من جريدة الأحرار عندما كان مصطفى بكرى رئيسا لتحريرها وماصحة أن عربون تعيين السيد هو مساعدة بكرى فى تمرير حقيبة من المطار والعهدة على الرواية التى يتندر بها زملائنا فى الأحرار يستطيع السيد أن يتحايل على أى شىء ولكن لا يمكن أن يتحايل على تزويره لجواز سفره واثبات مهنة أنه رئيس تحرير جريدة الأحرار على الرغم من إنه مفصول من الجريدة عام 2000 كما أن رئيس تحرير الجريدة فى تلك الفترة هو الكاتب الصحفى الكبير الأستاذ صلاح قبضايا الذى كان يدرس لنا مادة التحقيق الصحفى ومع بداية ثورة 25 يناير بدأ السيد فى تأسيس نقابة العاملين بوسائل الإعلام وكان يستهدف السيطرة على بائعى الصحف ليتحكم فى السوق لذا قام بعمل شعب لهم كما أنه أضاف حاملى الدبلومات ,اعرف منهم من حصل على أعلى مؤهل تعليمى وهو دبلوم الصنايع ومع ذلك حصل منه السيد على ألف جنيه ودون له مسمى لا يوجد لدينا فى المهنة وهو ” محرر إعلامى” وعندما تواصلت مع الداخلية قالوا لى أن من

يكتب له محرر إعلامى فى بطاقته لايشترط أن يحمل مؤهل عالى ولكن المشكلة أنى أعرف من عاشوا الوهم وأطلقوا على أنفسهم لقب الإعلامى فلان والأدهى أن أحدهم يوهم أبناء منطقته أنه صحفى بجريدة الأخبار مع أن تمامه أن يكون خريج معهد الصنايع فى شارع
الصحافة بصفتى عضو نقابة الصحفيين أطالب مجلس النقابة بشطب المدعو السيد الشاذلى لما إقترفه فى حق المهنة من كوارث لاسيما أن النقابة تصنف كيانه أنه وهمى وقامت بتحويله إلى التحقيق أكثر من مرة

كلمة أخيرة

وراء كل رجل سعيد فتاة لا تأتى فى العمر سوى مرة واحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE