الرئيسية / الرئيسية / وليد العسيرى يكتب صدمات أخر الزمان

وليد العسيرى يكتب صدمات أخر الزمان

دائما أمضى فى طريقى رغم تعثرات الطريق ، امضى وأعرف أن الكثير يعرقلنى، ثم أشعر دائما أن المحيطين من حولى، أكثرهم بل معظمهم يلبس قناع الوفاء رغم أن ما يكمن بالداخل هو حقد وغل لا حدود لهما ، لذلك سردت فى مقالى هذا : تنبيها لنفسى وتوضيحا للقارئ، أن الذى يدور حولك من أفعال لا تضع لها بالا، امضى فى طريقك اثبت ذاتك لذاتك قبل أن تثبتها لمن حولك، امضى فى طريقك ولا تضع بالا لتعثرات الأخرين اللذين يكرهون تقدمك ونجاحك بل إجمع ذلك الكارهين بأفعالهم تحت أقدامك واجعلهم سلما تمضى به نحو النجاح، كن دوما مؤمن بالله وتحدث معه بصدق وتحامى به فهو الوحيد جل جلاله الذى لن يخذلك أبدا، عزيزى القارئ لقد أصبحنا فى عصر ملئ بالصدمات والمواقف التى تظهر ما يكمن بداخل ما حولنا من كراهيه لا أسباب لها سوى أنك تسير فى طريقك لأفضل منهم، لذلك لا تتعجب من موقف لشخص قريب أو صديق بأن يفاجئك بخسته لأنها أصبحت الخسه والنداله هى موضة ذاك العصر، أقولها صريحه وبكل وضوح اجعل لك صديقا واحد وفيا واغتنمه واغلق عليكما دائرة الإختصار ، واجعل الجميع أصدقائك وتلك هو مبدأها “صداقة الجميع تنطق ولا تكتب”.

صدمات أخر الزمان ، وليد العسيرى ، بتوقيت مصر

عن Waleed A Siri

الكاتب والصحفى المصرى وليد العسيرى صحفى حر مبادئ هى شرف المهنيه وعدم التواطئ سيفى هو قلمى وقوتى هى عقلى وظمساندنى هو رب العزه ولا أخشى فى الحق لومة لآئم. أخوكم الصغير / وليد العسيرى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*