الرئيسية / فن / اليوم ذكري رحيل الفنان الكبير العبقري ” زكي رستم “

اليوم ذكري رحيل الفنان الكبير العبقري ” زكي رستم “

تحل اليوم ذكري رحيل الفنان الكبير العبقري ” زكي رستم “

ولد ” محمد زكي محرم محمود رستم ” الشهير ب ” زكي رستم ” في 25 مارس عام 1903 في قصر جده اللواء ” محمود رستم باشا ” بحي الحلمية الذي كانت تقطنه الطبقة الأرستقراطية في أوائل القرن الماضي ، كان والده ” محرم بك رستم ” عضواً بارزاً بالحزب الوطني وصديقاً شخصياً للزعيمين ” مصطفى كامل و محمد فريد ”

حصل ” زكي رستم ” علي شهادة البكالوريا عام 1920 ورفض استكمال تعليمه الجامعى بسبب حبه للتمثيل وكانت أمنية والده أن يلحقه بكلية الحقوق إلا أنه اختار هواية فن التمثيل ، كان يمارس رياضة رفع الاثقال منذ صغرة حتي اصبحت هوايته المفضلة وفاز بلقب بطل مصر الثاني في حمل الأثقال للوزن الثقيل عام 1923 م.

التقى ” زكي رستم ” بالفنان الكبير ” عبد الوارث عسر ” الذي ضمه إلى إحدى فرق الهواة المسرحية وكانت هذه نقطة التحول في حياته.
وبعد وفاة الأب تمرد على تقاليد الأسرة العريقة معلناً انضمامه إلى فرقة ” جورج أبيض ” فطردته أمه من السرايا لأنه مثل سيئ لإخواته بعدما خيرته بين سكة الفن والتحاقه بكلية الحقوق فاختار المسرح فأصيبت امه بالشلل حتى وفاتها.

بعد ذلك انضم ” زكي رستم ” إلى فرقة ” عزيز عيد ” ثم تركه بعد شهور لينضم إلى فرقة ” اتحاد الممثلين ” وكانت أول فرقة تقرر لها الحكومة إعانة ثابتة لكن لم يستمر فيها طويلاً فتركها ثم انضم إلى ” الفرقة القومية ” وكان يرأسها في ذلك الوقت الفنان ” خليل مطران ” وظل فيها عشرة أعوام كاملة.

اختاره المخرج ” محمد كريم ” ليشترك في بطولة الفيلم الصامت ” زينب ” عام 1930 مع الفنانة ” بهيجة حافظ ” وإنتاج عميد المسرح العربي ” يوسف وهبى ” وكان أمام الفنانة بهيجة حافظ.
ثم شارك مع المخرج ” محمد كريم ” ايضا في فيلم ” الوردة البيضاء ” عام 1932 م مع كل من ” محمد عبد الوهاب – سليمان نجيب – دولت ابيض ”
ثم توالت عليه الادوار السينمائية حتي بلغ رصيده الفنى من الأفلام 240 فيلماً ولكن المتاح والمشهور منها هما 85 فيلم تقريبا ومن اشهر الافلام التي شارك فيها الفنان الكبير ” زكي رستم ” ما يلي ” ليلي بنت الصحراء – العزيمة – معلش يا زهر – مسمار جحا – عائشة – بنت الاكابر – بائعة الخبر – حكم قرقوش – صراع في الوادي – موعد مع إبليس – رصيف نمرة 5 – الفتوة – امرأة على الطريق – نهر الحب – الخرساء – الحرام ” بينما كان اخر افلامه هو فيلم ” اجازة صيف ” عام 1966 م

في مشواره السينمائي عًرف الفنان الكبير ” زكي رستم ” بتنوع أدواره فمن أدوار الباشا الأرستقراطي إلى الأب الحنون إلى المعلم في سوق الخضار إلى الفتوة إلى الموظف إلى المحامي إلى الزوج القاسي ، وكانت أدوار الشر المتميزة هي بصمته وما عرف بتأديته بشكل بالغ التميز. عُرف بتقمص شخصياته تقمصًا كاملًا وتدقيقه في أدق تفاصيلها من الملبس حتى معايشة الجو أثناء التصوير بكل تفاصيله

اختارته مجلة ” بارى ماتش ” الفرنسية بوصفه واحداً من أفضل عشرة ممثلين عالميين ، ووصفته مجلة ” لايف ” الامريكية بانه اعظم ممثلي الشرق و لا يختلف عن الممثل البريطاني “تشارلز لوتون”

أطلق عليه ” رائد مدرسة الاندماج ” فكان نموذجاً رائعاً للنجم السينمائي المنفرد في مواهبه الذي يقوى على أن يتقمص أية شخصية مهما تعددت حالاتها النفسية ومواقفها المتقلبة والمتلونة فكان لا يكاد ينتهى من أداء موقف من المواقف أمام الكاميرا حتى تتصاعد موجة من التصفيق من كل الحاضرين في البلاتوه بمن فيهم من شاركوه تمثيل الموقف ، كانت الفنانة ” فاتن حمامة ” تخاف من اندماجه عندما يستولى عليه فتقول ” يندمج لدرجة أنه لما يزقنى كنت ألاقى نفسى طايرة في الهواء “.

عندما عرضت عليه شركة كولومبيا بطولة فيلم عالمي رفض ” زكي رستم ” ولما سألوه عن سبب الرفض قال بغضب ” غير معقول اشتغل في فيلم يعادى العرب “.
كان الفن عنده هو البلاتوه ولحظة خروجه منه تنقطع الصلة بينهما تماماً ولهذا لم يكن له أصدقاء ، صديقه الوحيد الفنان ” سليمان نجيب ” منذ الطفولة وكان يحترم ويحب الفنان ” عبد الوارث عسر ” وعاش طوال حياته أعزب لا يفكر في الزواج لا يشغله سوى الفن.

في سنواته الفنية الأخيرة عانى من ضعف السمع الامر الذي أجبره علي اعتزال التمثيل عام 1968 م

وفاته
توفي الفنان الكبير ” زكي رستم ” يوم 15 فبراير عام 1972 م عن عمرا يناهز ال 69 عاماً بعد ان أصيب بأزمة قلبية حادة نقل على أثرها إلى مستشفى دار الشفاء

 

محمد شبارة

عن Mostafa Mohamed

صحفى شاب عضو نقابة الصحفيين جدول المشتغلين رئيس تحرير جريدة بتوقيت مصر مواليد 7 يوليو 1983

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*