.

.

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛ (  الارهاب و الكلاب  )

أحمد ابوالعلا … يكتب .. كلمتين و بس؛
(  الارهاب و الكلاب  )

عندما تنتشر الأعمال التخريبية الإرهابية التى تحصد أرواح الأبرياء و ده طبعا ترتيب القدر أيها المخابيل و” اللفظ هنا مخصص للأرهابيين”  لتظهر نعمة الله و حكمته فى الموت و ينعم البعض باعظم و أشرف الالقاب فى الدنيا و الآخرة و هو لقب ” شهيد ” و الذى يفخر به كل ذو صلة بهذا الانسان و على النقيض ينعت الشخص الاخر بلقب مجرم قاتل ارهابى و الذى يجلب العار و الخزى لكل من يرتبط بذاك الشخص البعيد كل البعد عن كل المفاهيم الانسانية العقلانية و بالأخص الدينية و ذلك ببساطة لان كل الاديان السماوية تنهى عن ازهاق الروح الا بشروط واضحة و جلية لذوى الألباب و القلوب التى تفكر و تتراحم فيما بينها بحكم فطرة الله بها … أما غلاظ العقول و القلوب الذى طمس الله على اهم حواسهم و جعلهم مثل الكلاب الضالة المسعورة التى لا تألوا من نهش لحوم من حولها لأنها تشعر بالجوع و بطونها خاوية و هى لا تختلف عن كلاب بنى الإنسان من نوع الإرهابيين و التى تتصف بعقولها الخاوية و قلوبها القاسية و لذلك ادعى ان الارهاب هو نوع من الكلاب 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE