.

.

طلبات تحقيق بالبرلمان والأعلى للإعلام مع فرج عامر وأسامة كمال بسبب محاولة تطفيش “آل شيخ”

1 min read

 

تقدم المحامى بالنقض عصام البنانى؛ مساء اليوم الأحد؛ بشكوى لرئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال، وأخرى مماثلة لرئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، يطالب فى البرلمان بالتحقيق مع النائب فرج عامر؛ والأعلى للإعلام بمسائلة المذيع أسامة كمال، حول مسؤوليتهما عن محاولة “تطفيش وهروب” المستثمر السعودى تركى آل شيخ من مصر.

وقال البناني؛ إن ما طرحه المذيع أسامة كمال على قناة dmc قائلاً من عبارات مثل “ما يحدث فج.. احنا لما قبلنا الاستثمار الأجنبى كان شرط أن المستثمر ياخد الدورى وإلا لن يستثمر؟”، يمثل اتهاما صريحا بوجود لعبة أو إتفاق بين اتحاد الكرة مع المستثمر الأجنبى العربي تركى آل شيخ، وهو ما أيده النائب فرج عامر رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، بما يعبر عن مسؤوليتهما عن محاولة تطفيش وهروب المستثمر فى مصر؛ خاصة فى قطاع الرياضة الوليد فى مجال الاستثمار.

وتابع البنانى؛ “كل الخشية أن تُصدر صورة غير صحيحة من أقوال مذيع سياسى له اسمه وتوجهاته عندما تتحد مع أقوال عضو بارز فى مجلس النواب ورئيس لجنة الصناعة ورئيس سابق للجنة الشباب والرياضة؛ على أن موقفيهما يمثل توجها عاما لدولة تسعى مؤسساتها فى ظل دستور جديد يقر شكلا جديد لنظام الاقتصاد المفتوح؛ وهو موقف يخالف طبيعة الخطاب السياسي لرئيس الجمهورية ومؤسسات الدولة المصرية وتشريعاتها الداعمة للاستثمار الأجنبي والمشجعة له”.

وتابع عصام البنانى المحامى فى شكواه للبرلمان والأعلى للإعلام؛ أن تلميحات وتصريحات المذيع والنائب؛ تحمل اتهامات يحاسب عليها القانون لأنها بلا أدلة؛ وتستحق خضوعهما للمساءلة القانونية عن محاولة تطفيش مستثمر مهم إلى خارج البلاد، فى ظل ما منحه قانون الاستثمار الجديد رقم 72 لسنة 2017 من حوافز استثمارية أقرتها الدولة لجذب الاستثمارات وبناء بيئة استثمار صحية على أرض مصر بغرض دفع عجلة التنمية والإنتاج وتشجيع ظهور فرص عمل جديدة فى قطاعات مهمة ناهضة بينها القطاع الرياضى.

وأشار البنانى؛ إلى أن مناخ الاستثمار يتخلص تباعا من بيروقراطية موظفى الدولة؛ لكنه يصطدم مع تلميحات وتصريحات المذيع والنائب؛ بكتلة جديدة معطلة للاستثمار؛ قوامها من الإعلاميين والنواب للأسف؛ فى حين أن كل دول العالم ومنها إنجلترا مهد كرة القدم بها ملاك أندية مستثمرين أجانب مثل إبراهيموفيتش مالك تشيلسى؛ وشهيد خان الباكستاني مالك فولهام الإنجليزى؛ كما سمحت دوريات أوروبية بوجود مستثمرين مصريين مثل ماجد سامى فى بلجيكا ومحمد الفايد فى انجلترا؛ وناصف ساويرس الذى اشترى 55% من أسهم نادى أستون فيلا؛ وعاصم علام الذى أشترى نادى هال سيتى، مبتعدين عن الاستثمار فى الدوري المصرى بسبب الإعلام الرياضى وشلل أصحاب المصالح.

وطالب المحامى عصام البنانى؛ البرلمان بالتحقيق مع النائب فرج عامر رئيس لجنة الصناعة؛ والأعلى للإعلام بالتحقيق مع المذيع أسامة كمال، حول مسؤوليتهما عن محاولة إبعاد المستثمر السعودى تركى آل شيخ عن الاستمرار فى الاستثمار بالمجال الرياضى فى مصر؛ عقب تصريحاتهما الأخيرة غير المعبرة بالضرورة عن توجهات الدولة ومؤسساتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE