.

.

مصطفى محمد يكتب : انهم يقتلون الأمل

مصطفى محمد يكتب : انهم يقتلون الأمل

وحشتونى جدا .. اللى يعرفنى كويس يعرف إنى لما بغيب عن الأنظار يبقى بعمل مغامرة ..أصدقائى المقربين بيقولوا مصطفى لما بيختفى يبقى بيحضر لمصيبة ..فى حقيقة الأمر كنت مشغول جدا فى رصد حالات النصب التى تقوم بها الغرز التى تطلق على أنفسها أسماء مختلفة.. مؤسسة مقاولات عامة .. مكتب توظيف.. إلحاق عمالة .. أحدث طرق النصب تأجر شقة وتجيب شوية مقاطيع وتخترع لهم مسمى كول سنتر أو اتش أر أيا كان.. وظيفتهم بتكون تقليب الباحثين عن فرصة عمل مابين 60 جنيه مرورا بمائة جنيه حتى 450 جنيها بحجة تسليمه خطاب التعيين وقتيا هتلاقى فى شركة أمن قدام عنتر الكبابجى فى محطة الجراج فى شارع السودان بالتحديد فى 356 ش السودان وهتلاقى أمم عندها أمل يابلاش من كل واحد 450 جنيها  وهتلاقى شركة فى 86 ش الملك فيصل أعلى أثاث دمياط وهتلاقى شركة فى برج الجيزة الإدارى بجوار محكمة الجيزة  ولما بعض الشركات دى اتكشفت بقوا يزودا فى الإعلانات “الابليكيشن ببلاش” يروح أمم يقولوا لهم معلش رسوم جواب التعيين  وظائف السخرة كتير  طول ما إنت ماشى فى الشارع هتلاقى مطلوب أفراد أمن 8 ساعات و12 ساعة  و16 ساعة لك أن تتخيل ناس بتقف 16 ساعة والمقابل يتراوح مابين 1800 و3600 جنيها دول بقى استفزونى لدرجة خلتنى اعمل مغامرة وأروح أقدم كفرد أمن  روحت فى شركة تقدم أفراد أمن فى أماكن متعددة منها سيتى ستارز  وكنت رايح ومتوقع إن المغامرة هتفشل فى أى وقت لأنى صحفى وعضو نقابة الصحفيين ومكتوب فى بطاقة الرقم القومى  صحفى  ومعايا بكالوريوس إعلام  الغريب والذى لم أتوقعه مطلقا إن الأمور دى عدت على موظف الإتش أر ويبدو أنه غبى حتى الثمالة  لاحظت حرصهم على قبول الشباب دون الإهتمام بأى شىء أخر وكإنهم يسابقون الزمن لتجميع عدد معين حتى أنهم منحوا المتقدمين البصمة تانى يوم مباشرة والأغرب انهم كانوا سوف يعتمدوا البصمة لاشخاص لم يقدموا أوراقهم  وهنا تتلخص وظيفة أفراد الأمن على  حسب الموقع الذى يحرصه فهناك الخوارج وهما مسئولين مسئولية كاملة عن تنظيف الشارع أمام المول من كل الإتجاهات من أى تاكسى يقف أمام المول أو الفندق ومنهم من يقف على صدادة أمام المول لمنع مرور السيارات من الفتحة التى تقع أمام المول  وهناك أمن البوابات الى يقوم بتفتيش الزوار عن طريق “الهاند ماتل” وهناك أمن الجراج المسئول عن حماية سيارات زوار المول وهناك الأمن الذى يقف فى فى المحلات والأمن الذى يقف فى طرقات الأدوار ويطلقون عليه ” تعاقدات خارجية” أما مشرفى الأمن فحدث ولا حرج والغالبية العظمى منهم  يتسمون بالغرور والتناكة وكإنهم يعملون فى المخابرات العامة على الرغم من أن الغالبية العظمى منهم يحملون الإعدادية والدبلوم وأنا لا أقصد أن أقلل من شأن من لم يكمل تعليمه لأن  العقاد بعظمته لايملك سوى شهادة الإبتدائية ولكنه كان عبقرى ولكنى أقصد أنهم يعانون من عقدة النقص ويشبهون فى تعاملاتهم مع أفراد الأمن  معاملة الصول فى الجيش  أكثر شىء أضحكنى بعد غباء موظف الإتش أر الذى قبل أوراق صحفى موظف التدريب الذى سألنى سبت الصحافة ليه شكلك اتشديت طب ويا أذكى إخواتك لما هتشد فى الصحافة هأروح أشتغل فرد أمن على أساس إنى فى مهمة سرية

 

كلمة أخيرة

ألف سلامة لأخويا المحترم وليد العسيرى رئيس التحرير التنفيذى لجريدة بتوقيت مصر

ألف مبروك للصديق الأخ الأكبر الأستاذ ضياء رشوان على فوزه بمنصب نقيب الصحفيين وفى حقيقة الأمر كان لى الشرف أن أقوم بإنتخابه فى كل المرات التى تقدم فيها على المنصب ماعدا المرة الأولى التى تقدم فيها أمام مكرم محمد أحمد ليس حبا فى مكرم ولكن وقتها كنت مازلت لم احصل على عضوية النقابة ولكن رشحته عندما نزل أمام ممدوح الولى وعندما نزل أمام عبد المحسن سلامة وعندما نزل أمام يحى قلاش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE