.

.

مصطفى محمد يكتب : كل يوم من ده

مصطفى محمد يكتب :كل يوم من ده

يحكى أن أفعى دخلت ورشة نجار بعد أن غادرها في المساء بحثاً عن الطعام ، و كان من عادة النجار أن يترك بعض أدواته فوق الطاولة و من ضمنها المنشار !!
و بينما كانت الأفعى تتجول هنا وهناك ، مر جسمها من فوق المنشار مما أدى إلى جرحها جرحاً بسيطاً 😎، ارتبكت الأفعى و كردة فعل قامت بعض المنشار محاولة لدغه مما أدى إلى سيلان الدم حول فمها !!
لم تكن تدرك الأفعى ما يحصل ، واعتقدت أن المنشار يهاجمها، وحين رأت نفسها ميته لا محالة ، قررت أن تقوم بردة فعل أخيرة قوية ورادعة فقامت و إلتفت بكامل جسمها حول المنشار محاولةً عصره وخنقه !!
استيقظ النجار في الصباح و رأى المنشار و بجانبه أفعى ميتة لا لسبب إلا لطيشها وغضبها..!
.العبرة من القصة :
أحياناً نحاول في لحظة غضب أن نجرح غيرنا، فندرك بعد فوات الأوان أننا لا نجرح إلا أنفسنا.
الحياة أحيانا تحتاج إلى تجاهل ، تجاهل احداث ، تجاهل اشخاص ، تجاهل افعال ، تجاهل اقوال ، عود نفسك على التجاهل الذكي فليس كل امر يستحق وقوفك !

أمتع حاجة فى الدنيا لما تنتصر لمبادئك وتبقى دقيق جدا فى أدق إختياراتك

لما تيجى تختار شريكة حياتك  إوعى تختار واحدة لمجرد إنك مبسوط معاها فى فترة الخطوبة بس لأ إختار واحدة تحافظ على غيابك قبل حضورك واحدة تبقى  فخور إنها أم أولادك

 

حبيبتى بسمة إنتى عارفة طبعا إن حبى ليكى فوق الوصف لأسباب كتير صعب جدا أشرحها لأنى مش هأقدر أحصرها  كفاية  أقولك إنى طول عمرى كنت فاكر إنى مستمتع جدا بحياتى ولما قابلتك إكتشفت إنى قبلك مكنتش عايش وإن حياتى الحقيقية بدأت لما قابلتك

كلمة أخيرة

إنتم مصدومين من بعض ليه هو انتم لسه شوفتم وساخة بعض اتقلوا تاخدوا حاجة نضيفة كل ماهتعاشروا بعض  كل ما هتكتشفوا وساخة بعض أكتر  لأ إتصالحوا مع بعض بقى عايزين نضحك شوية ..يلا بالشفا  

مبسوط إن  نقابة الصحفيين إستجابت لدعوتى أى شخص هينتحل صفة صحفى هيتمرجح يلا ياض يابتاع دبلوم الصنايع ركز فى السواقة لسيدك الجناينى وسيب الصحافة لناسها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE